Al-Quds Al-Arabi

مستشار الرئيس التركي: رئيس المعارضة متضامن مع الأسد لأنه علوي

رئيس رابطة حقوقية لـ«القدس العربي»: طالبنا السلطات بالحد من الخطاب العنصري ضد السوريين

- أنطاكيا - «القدس العربي» من وائل عصام:

كشــف رئيس "الرابطة الســورية لحقوق الإنســان" مضر حماد الأســعد، عــن مطالبة "الرابطــة" الســلطات التركيــة، بالحــد مــن الحملات العنصرية التي تستهدف اللاجئين السوريين في تركيا، من قبل بعض المسؤولين فــي الولايــات والبلديــا­ت التركيــة. وقــال الأسعد في حديث خاص لـ"القدس العربي"، إن الخطاب العنصري ضد الوجود الســوري فــي تركيا تصاعد في الآونة الأخيرة بشــكل مقلــق، مضيفاً: "قمنا كرابطة تعنى بشــؤون اللاجئــن، بتقديم كتاب رســمي للســلطات التركية، أكدنا فيــه اعتراضنا على تصرفات البعــض من رؤســاء البلديــات التركية، التي تتنافى وسلوك الدولة التركية".

حديث الأسعد، يأتي رداً على إعلان رئيس بلديــة مدينــة بولــو التركية )غــرب البلاد(، تانجــو أوزجان، نيتــه فرض رســوم قدرها عشــرة أضعاف علــى فواتير الميــاه الخاصة بالأجانب، في إشارة إلى اللاجئين السوريين. وقــال أوزجــان، المنتمــي لـ"حــزب الشــعب الجمهــوري"، والمعــروف بمواقفــه الحــادة المناهضــة للاجئــن، خلال مؤتمــر صحافي في بولــو، قبل يومــن، إنه ســيقدم اقتراحاً علــى مجلــس المدينة بفــرض رســوم قدرها عشــرة أضعاف علــى فواتير الميــاه الخاصة بالأجانــب، مضيفــاً "أنهــم )اللاجئــون( لم يذهبوا عندما قطعنا المساعدات، ولم يذهبوا عندمــا توقفنا عن إصــدار تصاريــح العمل،

لذلــك قررنــا الآن اتخــاذ إجــراءات جديدة". ونتيجــة الضجــة الإعلاميــة والغضب الذي أثارته تصريحات أوزجان، كشــفت وسائل إعــام تركية عــن قيــام مكتب المدعــي العام في بولو بالبــدء بتحقيق ضده بتهم إســاءة استخدام المنصب والكراهية والتمييز.

وكان أوزجــان، عقــب انتخابه فــي العام 2019 رئيساً لبلدية بولو، قد أصدر قراراً بقطع المســاعدا­ت الممنوحة للاجئين السوريين في المدينة تنفيذاً لوعــوده في الحملة الانتخابية التي جاءت في ســياق مواقف حزب الشعب الجمهوري المعارض الذي ينتمي إليه، ليوقف فور تســلمه رئاســة البلدية صرف الإعانات الاجتماعية للاجئين السوريين.

وحســب مضــر حماد الأســعد، فــإن هذه التصريحــا­ت وغيرهــا التــي تحــض علــى الكراهية، تؤدي إلى زيادة الاحتقان المتصاعد ضد اللاجئين السوريين، وقال: "كانت تركيا ولا زالــت ســباقة فــي اســتقبال اللاجئــن الســوريين، والوقــوف معهــم فــي أزمتهــم منذ نحو عقــد، وخطاب أوزجــان لا يعبر عن خطــاب ونهج الدولة التركية الرســمي، التي وفرت الحمايــة ولا تزال لأكثر من 3.5 مليون لاجئ سوري يعيشون على أراضيها".

وأكــد الكاتب الصحافــي التركي، عبد الله ســليمان أوغلــو، تصاعــد وتيــرة الخطــاب التحريضــي مــن أقطــاب المعارضــة التركية ضد وجود السوريين. والأرجح، وفق أوغلو، أن يســتمر هــذا التحريض مع اقتــراب موعد الانتخابــ­ات التركية المقررة فــي العام 2023. ودعــا الكاتب الصحافي التركي، الســوريين إلى عدم الانجــرار إلى ملعب خطاب الكراهية

والتمييــز والفعــل ورد الفعــل، بــل اللجوء للوســائل القانونيــ­ة والرســمية لمجابهــة أمثــال هــؤلاء، وفتح دعاوى فردية وباســم مؤسســات ومنظمــات مجتمع مدنــي تُعنى بحقــوق الانســان، وطلــب فــرض عقوبات وتعويضات.

واختتم ســليمان أوغلو حديثــه لـ"القدس العربــي"، بدعــوة ســلطات بــاده إلى ســن قوانــن رادعــة فــي تركيــا لمعالجــة حالات التمييز العنصري وخطــاب الكراهية، قائلاً: "لقــد حــان وقــت ســن هــذه القوانــن التي تجــرم خطــاب الكراهيــة والتحريــض ضــد اللاجئين الســوريين". وقبل أيام، هدد رئيس حزب "الشــعب الجمهوري" المعارض، كمال كليشــدار أوغلو، بإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، في حال فوز حزبه بالانتخابا­ت المقبلــة، قائلاً: " ســنعمل علــى ترحيل جميع اللاجئين الســوريين من تركيا في مدة زمنية أقصاها ســنتان حال وصولنــا إلى الحكم". ورداً علــى تصريحات أوغلو، قال مستشــار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ياســن أقطــاي، إن "كليشــدار أوغلــو متضامــن مع الأســد وجرائمه، فهو لم يقــل 1 في المئة عنه مقارنــة بما وصف بــه المعارضة الســورية". وأضــاف "لا يفهــم هــذا التضامــن إلا فــي إطــار تضامن الطائفــة العلوية مــع بعضها، لأن كليشــدار أوغلو ينتمي للطائفــة العلوية ويتبــع نهجهــا". وتســتضيف تركيــا، وفق أرقام رســمية نحو 3.6 مليون لاجئ سوري، يتوزعون علــى كل الولايات التركية، ويعيش الســواد الأعظم منهم في ظــروف اقتصادية صعبة، فاقمتها جائحة "كورونا".

Newspapers in Arabic

Newspapers from United Kingdom