Al-Quds Al-Arabi

تطور المواقف الدولية من حرب اإلبادة على غزة: جنون كيان أدار ظهره للعالم

- األمم المتحدة ـ «القدس العربي»: عبد الحميد صيام

وتيرة التصعيد الدولي ضد جرمية اإلبادة التي يرتكبها الكيان الصهيوني مـا زالـت متواصلة من املنظمات الدولية واملنظمات غير احلكومية وخبراء حقوق اإلنسان والعديد من الدول األعضاء وخاصة مع تكشف حجم اجملازر وانتشار شبح اجملاعـة التي قد تفتك بـآالف الغزيني أكثر مما فتكت بهم القنابل والقذائف والصواريخ.

وقد كان آخر تلك التعبيرات اجلماعية التي تظهر مدى احلنق الدولي اجلماعي على ما يجري في غزة اعتماد قرار في مجلس األمن يوم اإلثـنني 25 آذار/مـــارس املاضـي بغالبية 14 صوتًا إيجابيًا وانفراد الواليات املتحدة بالتصويت بـ«امتناع». إن هذا التصويت عبارة عن إشـارة بأنها سمحت للقرار باملرور بعد استخدام الفيتو ثالث مرات لإلطاحة مبشاريع قرارات، ومرتني لإلطاحة بتعديالت جوهرية على مشاريع القرارات تتعلق بوقف إطالق النور الفوري. لقد تلكأت ثالث دول من حلفاء الواليات املتحدة وهي كوريا اجلنوبية واليابان وإكـــوادو­ر، لكنها انضمت في النهاية لرعاة القرار السبع اآلخرين. لقد اضطرت الواليات املتحدة أن تنحني قليال أمام العاصفة وتصوت بامتناع لتضرب عصفورين بحجر، فمن جهة تتزلف للدول العشر املنتخبة ألنها حتتاجها فـي مـوضـوع أوكـرانـيـ­ا وكــوريــا الشمالية وغيرها، ومن جهة أخرى لتمتص نقمة الشارع األمريكي الذي يهدد بعدم التصويت للرئيس بايدن، مرشح احلزب الدميقراطي النتخابات الرئاسة املقبلة في تشرين الثاني/نوفمبر.

وسنستعرض في هذا املقال مواقف بعض املسؤولني الدوليني واملنظمات وعينة من الدول التي تطورت مواقفها كثيرا منذ بداية األحداث في السابع من تشرين األول/أكتوبر .2023

األمني العام أنطونيو غوتيريش

قام األمني العام بزيارة معبر رفح للمرة الثانية يوم 23 آذار/مارس واطلع على األوضاع هناك وشاهد بعينيه مئات الشاحنات اجلاهزة للعبور إلغاثة اجلوعى في الطرف اآلخر. وقد التقى غوتيريش في زيارة ملستشفى العريش باملدنيني الفلسطينين­ي املـصـابني وأسرهم واسـتـمـع لقصصهم وجتــاربــ­هــم وجميع الصعوبات التي حتملوها. وقال: «اآلن، أكثر من أي وقت مضى، حان الوقت لوقف فوري إلطالق النار ألسباب إنسانية. لقد حان الوقت إلسكات البنادق. فال يزال الفلسطينيو­ن في غزة - األطفال والنساء والرجال - عالقني في كابوس ال يتوقف. طمست اجملتمعات. هدمت املنازل. مت القضاء على عائالت وأجيال بأكملها، واجلــوع يطارد السكان. إنـه ألمر فظيع أنـه بعد الكثير من املعاناة على مدى أشهر عديدة، يحتفل الفلسطينيو­ن في غزة بشهر رمضان مع استمرار تساقط القنابل اإلسرائيلي­ة، وما زال الرصاص يتطاير، وما زالت املدفعية تقصف، وما زالت املساعدات اإلنـسـانـ­يـة تــواجــه عـقـبـات تـلـو عـقـبـات». وكالعادة، ال متلك إسرائيل في جعبتها إال سالحا صدئا اسمه «معاداة السامية» حيث اتهمت األمني العام ووكالة إغاثة وتشغيل الالجـــئن­ي الفلسطينين­ي «أونـــروا» واملنظمة الدولية بكاملها أنها معادية للسامية.

محكمة العدل الدولية: مزيد من اإلجراءات املؤقتة والسريعة

محكمة العدل الدولية أصــدرت اخلميس املاضي قرارا ينص على إضافة تدابير أخرى لإلجراءات املؤقتة التي طلبتها جنوب أفريقيا في قضيتها ضد إسرائيل املتعلقة بتطبيق اتفاقية منع جرمية اإلبادة اجلماعية واملعاقبة عليها في قطاع غزة.

وقـالـت احملكمة فـي بـيـان «إن التدابير املؤقتة التي تضمنها قـرارهـا الـصـادر في 26 كانون الثاني/يناير في هذه القضية ال تعالٍج بشكل كامل العواقب الناشئة عن التغيرات في الوضع مما يبرر تعديل هذه التدابير». وأوضحت احملكمة في قرارها أنه منذ 26 كانون الثاني/يناير، شهدت الظروف املعيشية الكارثية للفلسطينين­ي في قطاع غزة مزيدا من التدهور، ال سيما في ضوء احلرمان املـطـول وواســـع النطاق مـن الـغـذاء وغيره من الضروريات األساسية الذي يعاني منه الفلسطينيو­ن في قطاع غزة، وأن الفلسطينين­ي في غزة لم يعودوا يواجهون فحسب خطر اجملاعـة، كما ورد في قرارها السابق، ولكن هذه اجملاعة بدأت في الظهور. وشملت التدابير املؤقتة اإلضافية التي تضمنها قرار احملكمة أنه على إسرائيل، وفقا اللتزاماته­ا مبوجب اتفاقية منع جرمية اإلبادة اجلماعية واملعاقبة عليها وفي ضوء الظروف املعيشية املتدهورة التي يواجهها الفلسطينيو­ن في غزة، ال سيما انتشار اجلوع احلاد واجملاعة الوشيكة، اتخاذ جميع التدابير الالزمة والفعالة لضمان- دون تأخير وبالتعاون الكامل مع األمم املتحدة: توفير اخلــدمــا­ت األسـاسـيـ­ة واملـسـاعـ­دات اإلنسانية التي تشتد احلاجــة إليها، دون عوائق، وعلى نطاق واسع- مبا في ذلك الغذاء واملاء والكهرباء والوقود واملأوى واملساعدات اإلنسانية، ومتطلبات املالبـــس والنظافة والصرف الصحي، فضال عن اإلمدادات الطبية والرعاية الطبية للفلسطينين­ي في جميع أنحاء غزة- مبا في ذلك عن طريق زيادة قدرة وعدد نقاط العبور البرية وإبقائها مفتوحة ألطول فترة ممكنة.

وقالت احملكمة أيضا في قرارها إن على إسرائيل ضمان بشكل فوري عدم قيام قواتها العسكرية بارتكاب أعمال تشكل انتهاكا ألي من حقوق الفلسطينين­ي في غزة كمجموعة محمية مبوجب اتفاقية منع اإلبادة اجلماعية، مبا في ذلك عن طريق املنع من خالل أي إجراء، وتوصيل املساعدات اإلنسانية املطلوبة بشكل عاجل. وطلبت احملكمة أن تقدم لها إسرائيل تقريرا عن جميع التدابير املتخذة لتنفيذ هذا القرار، خالل شهر واحد من تاريخه.

مقررة حقوق اإلنسان في األراضي الفلسطينية احملتلة

مقررة األمم املتحدة اخلاصة املستقلة املعنية بحالة حقوق اإلنـسـان في األرض احملتلة، فرانشيسكا ألبانيز، أعــدت تقريرا جمللس حقوق اإلنسان التابع لألمم املتحدة في جنيف قالت فيه إن إسرائيل ارتكبت ثالثة أعمال إبادة جماعية وهـي: التسبب في أذى جسدي أو نفسي خطير ألعضاء مجموعة من البشر، تعمد فرض ظروف معيشية على اجملموعة بهدف تدميرها اجلـسـدي كليا أو جزئيا وفـرض تدابير تهدف إلى منع اإلجناب داخل اجملموعة. وأكدت في تقريرها أن هناك أسبابا معقولة لالعتقاد بارتكاب جرمية اإلبادة اجلماعية ضد الفلسطينين­ي في غزة، ودعت الدول إلى ضمان امتثال إسرائيل والدول األخرى بالتزاماته­ا مبوجب اتفاقية منع جرمية اإلبادة اجلماعية واملعاقبة عليها. ودعت املقررة في تقريرها إلى حظر بيع األسلحة إلسرائيل وفرض عقوبات عليها.

وذكـــرت املــقــرر­ة اخلاصـــة أن إسرائيل دمرت غزة خالل خمسة أشهر من العمليات العسكرية. وقـالـت: «إن الـعـدد املـــروع من الوفيات، والضرر الذي يتعذر جبره الالحق بـالـنـاجن­ي، والتدمير املنهجي لكل جانب ضـــروري السـتـمـرا­ر احلـيـاة فـي غــزة - من املستشفيات إلى املــدارس، ومن املنازل إلى األراضي الصاحلة للزراعة - والضرر اخلاص الذي يلحق مبئات اآلالف من األطفال واألمهات احلـوامـل والفتيات- ال ميكن تفسيره إال على أنه يشكل دليال ظاهريا على نية التدمير املنهجي للفلسطينين­ي كمجموعة».

ورحبت، آنييس كـاالمـار، رئيسة منظمة العفو الدولية، بتقرير مقررة حقوق اإلنسان، ألبانيز، قائلة: «آن األوان ملنع اإلبادة وتنفيذ قرار مجلس األمن الدولي بوقف فوري إلطالق النار». وقالت كاالمار: «آن األوان للتحرك ملنع اإلبادة اجلماعية، ويتعني على الدول األخرى ممـارسـة ضـغـوط سياسية على األطـــراف املتحاربة لتنفيذ قـرار مجلس األمـن الدولي

غوتيريش: اآلن، أكثر من أي وقت مضى، حان الوقت لوقف فوري إلطالق النار ألسباب إنسانية

الذي يطالب بوقف فوري إلطالق النار». ودعت دول العالم إلى «استخدام نفوذها لإلصرار على التزام إسرائيل بالقرار، مبا في ذلك وقف القصف ورفع القيود املفروضة على إدخال املساعدات اإلنسانية».

وكالة إغاثة وتشغيل الالجئني الفلسطينين­ي «أونروا»

بعد منع فيليب الزاريـنـي، املفوض العام لألونروا من دخول قطاغ غزة، أبلغت السلطات اإلسرائيلي­ة األمم املتحدة بأنها لن توافق بعد اآلن على مرور أي من قوافل األونروا الغذائية إلى شمال غزة. املفوض العام لألونروا فيليب الزاريني وصف القرار بأنه شائن وقال إنه يجعل عرقلة املساعدات املنقذة للحياة أمرا مقصودا أثناء حدوث مجاعة من صنع البشر شمال القطاع. وطالب الزاريني بضرورة رفع هذه القيود. وقال إن األونروا- وهي العمود الفقري لالستجابة اإلنسانية في غزة- أكبر وكالة إغاثة في القطاع ولديها القدرة األكبر على الوصول إلى مجتمعات النازحني في غزة. وأضاف: «مبنع األونروا من الوفاء بتفويضها في غـزة، ستدق الساعة بشكل أسـرع نحو اجملاعة وسيموت عدد أكبر بكثير من الناس بسبب اجلوع واجلفاف وعدم توفر املأوى».

مفوض حقوق اإلنسان

مـفـوض األمم املـتـحـدة الـسـامـي حلقوق اإلنسان، فولكر تورك، قال في بيان صحافي صدر الثالثاء، إن القيود اإلسرائيلي­ة املستمرة على دخـول املساعدات إلى غـزة، إلى جانب الطريقة التي تواصل بها العمليات العدائية، قد يصل إلى حد استخدام التجويع كوسيلة للحرب، وهو ما يعد جرمية حرب. وأضاف تورك أن الكارثة التي تشهدها غزة «من صنع اإلنسان وكان من املمكن منعها بالكامل لو متت االستجابة لنواقيس اخلطر التي دقتها األمم املتحدة منذ شهور». وشدد على أن حالة اجلوع احلاد في غزة هي نتيجة للقيود اإلسرائيلي­ة واسعة النطاق على دخول وتوزيع املساعدات اإلنسانية والسلع التجارية، وتشريد معظم السكان، فضال عن تدمير البنية التحتية املدنية احليوية.

منظمة الصحة العاملية

املدير العام ملنظمة الصحة العاملية، دكتور تيدروس غيبرييسوس، قال إن املستشفيات ليست ساحات قتال ويجب أن تتم حمايتها

مبـوجـب الـقـانـون الــدولــي اإلنـسـانـ­ي. جاء ذلك تعليقا على اقتحام القوات اإلسرائيلي­ة ملستشفى الـشـفـاء حـيـث أكـــدت املنظمة وشركاؤها أنهم فقدوا االتصال بالعاملني في مستشفى منذ بداية االقتحام. وذكر دكتور تيدروس أن الوصول إلى مستشفى الشفاء أصبح مستحيال، كما حـذر مـن أن الوضع اجلاري قد يؤثر على قـدرة املستشفى على العمل، حتى بأبسط قــدر، ويحرم املرضى من الرعاية احلرجة املنقذة للحياة. وأفادت منظمة الصحة العاملية بأن اجملاعة شمال غزة باتت أقــرب من أي وقـت مضى ألن تصبح حقيقة واقعة. وحذر االحتاد الدولي جلمعيات الصليب األحمر والــهالل األحمر من الدمار الواسع الذي حلق باخلدمات الصحية شمال القطاع وأن املنظومة الصحية أوشكت على االنهيار جنوب غزة. املستشارة اخلاصة ملنع جرمية اإلبادة البشرية

أليس وايرميو نديريتو، املستشارة اخلاصة املعنية مبنع اإلبادة اجلماعية، أصدرت بيانا اخلميس رحـبـت فيه بــقــرار مجلس األمــن األخير الذي يطالب بوقف إطالق النار فورا في شهر رمضان. وقالت «إن هذه احلرب، مع ما يصاحبها من معاناة، يجب أن تنتهي، ويجب أن تنتهي اآلن. وهــؤالء املسؤولون عن إعاقة وصول املساعدات اإلنسانية وعن خطاب الكراهية والشيطنة والتحريض يجب أن يحاسبوا». وقالت «لقد عانى الكثيرون من أعمال عنف ال ميكن التغلب عليها في تاريخ الـشـرق األوســـط املضطرب الــشــرق، وهي املنطقة التي توجد فيها عوامل خطر اإلبادة اجلماعية وجـرائـم احلــرب واجلــرائـ­ـم ضد اإلنسانية في ارتفاع متصاعد». ونديريتو من بني الشخصيات التي تأخرت كثيرا في االعتراف مبا يجري في غزة من جرائم ضد اإلنسانية وصوال إلى جرمية اإلبادة اجلماعية.

أطباء بال حدود

كريستوفر لوكيير، األمني العام ملنظمة «أطــبــاء بال حـــدود» ألـقـى كلمة مـؤثـرة في جلسة مجلس األمن الدولي، حيث كان يتكلم وتغالبه الدموع حول األوضاع اإلنسانية في غزة وخاصة الطبية. قال «إن الهجمات على مؤسسات الرعاية الصحية هي هجوم ضد فرانشيسكا ألبانيز: إن إسرائيل ارتكبت ثالثة أعمال إبادة جماعية اإلنسانية. فبينما تدعي إسرائيل أن حماس تعمل في املستشفيات، إال أننا لم نر أي دليل مت التحقق منه بشكل مستقل على ذلك». مشيرا إلى أنه بينما تدعي إسرائيل أن حماس تعمل في املستشفيات، «لم نر أي دليل مت التحقق منه بشكل مستقل على ذلك».

عينات من مواقف الدول

تطورت كثيرا مواقف العديد من الـدول بسبب التعنت اإلسرائيلي وارتكابها جرائم حرب وجرائم ضد اإلنسانية وخاصة جرمية التجويع وعرقلة وصول املساعدات اإلنسانية ومهاجمة املستشفيات ومــراكــز اإليـــواء وخاصة القتل املتعمد للمنتظرين وصول املساعدات اإلنسانية مثل «مذبحة الطحني».

الرئيس البرازيلي لوال دا سيلفا قـارن ما يجري فـي غـزة مبحرقة اليهود على أيـدي الـنـازيـة، والرئيس الكولومبي، غوستافو بيترو، هدد بقطع العالقات مع إسرائيل إن لم تلتزم بوقف إطالق النار كما نص على ذلك قرار 2728 األخير. وكندا قررت وقف بيع السالح إلسرائيل. أربع دول أوروبية تبحث مسألة االعتراف بدولة فلسطينية قبل نهاية حرب غزة هي إسبانيا ومالطا وسلوفينيا وإيرلندا. ومنظمات أوروبية عديدة تطالب االحتـاد األوروبــي بحظر استيراد منتوجات املستوطنات.

تطورت املواقف كثيرا لكنها لم تنعكس على أرض الواقع، فما زال الكيان الصهيوني يستند إلى مخزون عال من الدعم األمريكي واألملاني والبريطاني والفرنسي وميارس جرمية اإلبادة علنا ومن دون تردد أو تراجع، ولن تسمح هذه الدول أن يتعرض الكيان لهزة قوية قد تطيح به.لكن املـواقـف العربية هي األســوأ بشكل عـام ضمن املنظومة الدولية وخاصة دول اجلوار، بل إن بعض الدول تشكل شريان حياة للكيان ومتده مبسلتزماته اليومية من اخلضار والـفـواكـ­ه والنفط. ونخشى أن اجلماهير العربية بدأت تتعود على املذابح وتعتقد أن الدعاء وحده في شهر رمضان سيفك احلصار عن غزة ويخرجها من مأساتها التي لم تشهد البشرية له مثيال في العصر احلديث.

 ?? ??
 ?? ??
 ?? ??

Newspapers in Arabic

Newspapers from United Kingdom