Al-Quds Al-Arabi

لوعة االدمان في كرة القدم!

- @khaldounEl­cheik

ما زال املسؤولون في عالم الرياضة يتعاملون مع النجوم على أنهم آالت بشرية في ظل القوانني الصارمة التي تسلب آدمية الرياضي بعقوبات تزيد عليه املتاعب وال حتلها.

ما زالت السياسات ال تتغير، من توفير االغــراءا­ت وعوامل السقوط في احملظور، وصـوال الى اصـدار عقوبات رادعـة من دون ايجاد حلول جلذور املشكلة، وآخرها توجيه االحتاد االنكليزي لكرة القدم، 50 تهمة بحق العب وسط نيوكاسل، اإليطالي ساندرو تونالي، تتعلق باملراهنة على مباريات، ما يعني أن عقوبات اضافية تنتظر الالعب، حيث حصلت هذه االنتهاكات املزعومة لقواعد االحتاد االنكليزي بني 12 آب/اغسطس 2023 و21 تشرين االول/اكتوبر .2023 وكان االحتاد الدولي (فيفا) صّدق على قرار السلطات اإليطالية بإيقاف الالعب ملدة 10 شهور بسبب مراهنات رياضية غير مشروعة في أكتوبر من العام املاضي.

ومن املؤكد أن هذه العقوبة ستحرم تونالي 25( مباراة دولية) من املشاركة مع منتخب بالده في كأس أوروبا ،2024 وسيعود الى املالعب مطلع موسم ،2025-2024 أي أن جنمًا يافعًا له مستقبل واعد سيحرم من ممارسة اللعبة التي ميتهنها ويعشقها، بسبب املراهنات، والتي سبق ان كشف وكيل أعمال تونالي، الذي انضم الى نيوكاسل من ميالن االيطالي في متوز/يوليو املاضي مقابل 67 مليون دوالر، اّن الالعـب يعاني من ادمـان على املراهنات، وهو أوقف بسبب مراهنات رياضية غير مشروعة بعد حتقيقات اجرتها السلطات القضائية االيطالية واالحتاد االيطالي، مع الظروف املشددة املتمثلة في املراهنة على مباريات فريقي بريشيا )2020-2017( وميالن )2023-2020( عندما كان يدافع عن ألوانهما. وستكون العقوبة مصحوبة بالتزامات عالجية لوضع حد إلدمانه على املراهنات وتغرميه أيضا مبلغ 20 الف يورو.

املثير للدهشة والسخرية، أن االحتادات الكروية، بينها االحتادان االنكليزي وااليطالي، يسمحان باعالنات مكاتب املراهنات في كل بقعة وزاوية من املالعب وعلى قمصان األندية وعلى شاشات التلفزيون في اعالنات تسبق املباريات وخاللها وبعدها، أي أن من لديه نية مفرطة في املراهنة على املباريات لن يتم عالجه عبر الدخول في أجواء مباريات كرة القدم، وبالتالي ستكون فكرة «العالج من االدمان» وهمًا، خصوصًا أن االدمان على املراهنات، هو من النوع «اخلفي»، وليس مثل االدمان على الكحوليات أو اخملدرات، التي يكون صاحبها في حالة جسدية واضحة أنه يعاني.

تونالي ليس النجم الضحية االول في عالم املراهنات، فقبله حرم مهاجم برنتفورد االنكليزي آيفان توني أيضا بسبب مخالفات مماثلة، وعوقب باإليقاف لثمانية شهور مع تغرميه 50 ألف جنيه إسترليني، إثر ارتكاب 232 انتهاكا لقواعد املراهنات لدى االحتاد اإلنكليزي. وعاد توني إلى املالعب في يناير/كانون الثاني املاضي واستدعي الى تشكيلة املنتخب اإلنكليزي األخيرة، وسجل هدفا أمام بلجيكا يوم الثالثاء املاضي في مباراة ودية.

عقوبة احلرمان شهورا طويلة لالعب أدمن القمار واملراهنات، كمعاقبة العب بسبب شعره الطويل أو أنفه املعكوف، أي أن االدمان قد يكون بسبب وراثي، واذا كانت املراهنة على نتائٍج املباريات محرمة على الالعبني، فلماذا يتم الترويٍج لها في كل ما يتعلق باملنتٍج الرياضي؟ أي ان االحتاد الكروي ميهد الطريق ويسهل وصول الضحية الى مكاتب املراهنات ثم يعاقبه.

هناك ادمان من نوع آخر في عالم كرة القدم، واملتعلق بالعقاقير واملنشطات، والتي كان آخر ضحاياها النجم الفرنسي بول بوغبا، الذي عوقب بااليقاف 4 سنوات، أي نهاية مسيرته بشكل منطقي، رغم أن اجلميع يتفق على املبدأ، من جهة محاولة جنم رياضي التفوق على نظرائه مبساعدة املنشطات لزيادة قدرته اجلسدية، وهو ممنوع ومحرم في الواقع في كل الرياضات، وليس في كرة القدم فحسب، ولهذا ال جند اعالنات تعٍج في كل املدرجات واحللبات الرياضية تروج لتناول هذه املنشطات، على عكس املراهنات، وأيضا لهذا السبب جند صرامة في التعامل مع الرياضيني خصوصا في األلعاب الفردية كألعاب القوى والتنس املالكمة.

في عقدي الثمانينات والتسعينات، انتشرت عادة بني العبي كرة القدم في الدوري االنكليزي باحتساء الكحول بشراهة بعد نهاية كل مباراة، وبعض االحيان قبلها، ليبرز جيل من الرياضيني كثير منهم مدمنو كحول، ما أثر على حياتهم وبالتالي على عطائهم في املالعـب، ومن أبرزهم جنم كأس العالم 1990 بول غاسكوين وجناح أرسنال بول ميرسون، الى أن بدأت هذه الثقافة تتغير بدخول املدربني االجانب عالم الدوري االنكليزي، وعلى رأسهم املدرب الفرنسي آرسني فينغر، الذي اشتهر مع ارسنال، لتتبدل املشروبات الروحية الى مشروبات طاقة وأخرى صحية، لكن بعد حملة كبيرة من املدربني األجانب، جنحوا فيها باقناع االحتاد االنكليزي في حترمي اعالنات املشروبات الكحولية على قمصان الالعبني، أي منع الترويٍج لها، وبالتالي امتنعت شهية الالعبني عن التفكير فيها، على غرار املثل «ما ال تراه العني ال يشتهيه القلب».

األمر بني يدي االحتادات الكروية، وليس بني أيدي الالعبني، فاذا كانت هناك قوانني صارمة للحد من انشار االعالنات املروجة للرهان والقمار في كل بقعة من مالعب كرة القدم، فان فرصة ادمان جنوم مثل تونالي وتوني ستكون أقل بكثير.

 ?? ?? خلدون الشيخ
خلدون الشيخ
 ?? ??

Newspapers in Arabic

Newspapers from United Kingdom