Al-Quds Al-Arabi

د. عبد الملك سكرية: االستعمار عدو كافة الشعوب وحملة المقاطعة أثبتت نجاعتها عربيًا ودوليًا

- بيروت ـ «القدس العربي»: زهرة مرعي ○ ختام «أسبوع مقاومة االستعمار: ماذا فعلنا لفلســطني» عنوان نقــاش افتراضي. ماذا في تفاصيله؟

منذ السابع من اكتوبر وإلى حينه أثبت سالح املقاطعة جناعته في محاصرة داعمي الكيان الصهيوني، سواء في الدول العربية أو بلدان الغرب. العدوان على غزة مستمر منذ ستة أشهر، والوعي يتنامى بقوة حول خطورة جرائم اإلبادة التي ينفذها العدو، والقراءة في ممارسات الصهيونية في فلسطني ُتثبت أنه ُعصارة لالستعمار الغربي، وأفعاله على مدى قرون.

وألن الكيان الصهيوني ميثل احلالة االستعماري­ة األكثر تطورا، وهو صنيعة الدول االستعماري­ة التي لم تتحرر بعد من عقليتها وممارساتها، أطلقت «حملة مقاطعة داعمي إسرائيل» في 16 آذار/مارس «أسبوع مقاومة االستعمار في لبنان». نشاط تزامن مع آخر مماثل في مئات املدن حول العالم، والتي حتيي ذكرى مقاومة االستعمار بهدف تعزيز الوعي حول املمارسات االستعماري­ة.

مع عضو «حملة مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان» الدكتور عبد امللك سكرية هذا احلوار:

○ أين يلتقي أســبوع مقاومة االستعمار في لبنان مع فعاليات عاملية مماثلة؟

• أطلقت حركة املقاطعة الدولية BDS أسبوع مقاومة االستعمار. وكونها تنتشر فــي كـافـة أنــحــاء الـعـالـم مــن أوروبــــا إلـى األمريكيتن­ي وغيرها، تشهد مئات املدن مئات األنشطة. فكرة األسبوع العاملي انطلقت من كون الكيان الصهيوني صناعة االستعمار الـعـاملـي، زرعـــه على أرض فلسطني كيانا وظيفيا يخدم مصاحله في الهيمنة والسيطرة ونهب الثروات. عندما نحدد أسبوع مقاومة االستعمار فهذا يعني أننا وضعنا اإلصبع على اجلرح، والنقاط على احلروف، ووجهنا البوصلة بإجتاه العدو األصلي وليس وكيله. معركتنا املباشرة مع الكيان الصهيوني، إمنا العدو الرئيس هو االستعمار الذي كان بريطانيا فيما مضى، كونه مؤسس الكيان، ومنذ خمسينيات القرن املاضي بات متمثال بالواليات املتحدة األمريكية ومعها حلف الناتو. وجدير بالذكر أن طوفان األقصى أدى إلى فرز واضح وجلي كما الشمس، ملن يدعم الصهيونية، وملن يدعم احلرية لفلسطني.

○ وهل كانت لكم كحركة مقاطعة مشاركة سابقة في أسبوع مقاومة االستعمار؟

• كان الـSDB سابقًا موجودًا في لبنان، ويتولى تنظيم هذا األسبوع، ونحن نشاركه التنظيم. لم يعد في لبنان فرع للـSDB العاملية ألسباب خاصة بهم. وفي ظل حرب اإلبادة والتطهير العرقي في غــزة، أتخذت حركة مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان مبادرة إحياء هذا األسبوع. ولكل من يناصر حرية فلسطني، وحق كافة شعوب األرض بالعيش بكرامة امكانية إحيائه، وله تنظيم انشطة مناهضة لالستعمار العدو لكافة شعوب األرض. ونحن في لبنان حيث فلسطني هي قضيتنا املركزية، فهذا األسبوع مرتبط بها. تعاني فلسطني من أطول احتالل في العصر احلديث، واألكثر اجراما ودموية. استعمار استاصالي وإحاللي، استعمار اقتلع شعبا من وطنه ووضعه خارجها، وأحل مكانه آخرين.

○ أنتم حيال فعاليات متتد من 16 إلى 31 آذار/مارس. كيف اخترمت البرنامج؟

• كوننا نستهدف جيل الشباب ونتوجه إليهم وخاصة في اخمليمات الفلسطينية، ركزنا في فعاليات هذا األسبوع على األطفال، ومن خالل القراءات. وأخترنا «القنديل الصغير» لغسان كنفاني. اغتال العدو الصهيوني كنفاني خوفا مما يكتب. لهذا نرى أن نشر كتاباته يساهم في بناء أجيال مقاومة، كونه ملاعًا ومشهورًا في األدب املقاوم. ونشر هذا األدب بحد ذاته يساهم بإنشاء جيل مقاوم. أدب ُيثِقف ويعبئ الشباب باالجتاه الصحيح.

○ هل لنــا وصــف تفاعل األطفــال في اخمليمات مع هذه احلكاية؟

• شعب اخملـيـمـا­ت وفـلـسـطني جـبـار، شعب مضحي وصابر، رغم بحر اآلالم التي ما زالت تلم به منذ مئة سنة إلى اليوم. يتمتع الشعب الفلسطيني بالثقة بالنفس، ال يخاف املستقبل، غير حزين بل العكس، ومتفائل ومتأكد بــأن الـعـودة إلــى فلسطني مسألة وقت فقط، ومتمسك بحق العودة، واجلميع مؤمن بأن هذا الكيان إلى زوال. ومنذ كنت أرافق الصديق ورفيق الدرب الراحل سماح ادريــس (من مؤسسي حملة املقاطعة) إلى اخمليمات ليقرأ القصص لألطفال كنت أملس مدى التفاعل. سماح إدريس هو كاتب ممتع لقصة األطفال، وراو يدرك متاما كيف يترك أثرا لدى من يسمعه. كان ادريس املتخصص في األدب العربي ُيتقن متامًا كيف يخاطب األطفال كي تصل الرسالة، كان تفاعل األطفال ممتازا والشعور بنشوة الفرح كبير. األطفال يفرحون مبجرد أن يلمسوا أّن أحـدًا مهتمًا بهم، ويزورهم في مدارسهم. بعد كل جلسة قراءة يعبر األطفال عن اكتشافهم لعالم جديد، يفرحون ألن وعيهم ازداد واكتسبوا جديدا.

○ إلــى جانب اللقــاءات االفتراضية مع طالب اجلامعات هل عقدت لقاءات مباشرة؟

• أكــيــد. عـقـدت لــقــاءات مـبـاشـرة في جامعة Usal ًومتـيـزت بتفاعل جيد جـدا. وبــات واضحا خالل زمـن طوفان األقصى أن مقاربة القضية الفلسطينية باتت أسهل بكثير مما قبله. ثمة تغيير كبير في الرأي العام وخاصة في الغرب، والتغيير أكبر دون شك في مجتمعاتنا العربية. نحن كحملة مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان، بتنا نتلقى سيال من األسئلة واالستفسار­ات، كذلك زيادة في عدد املتطوعني الراغبني باالنضمام لن، وهذا دليل على مدى تأثير احلرب اإلجرامية على غزة في تشكيل الوعي، خاصة لدى الشباب.

• نظرا ألن املشاركني في النقاش ينتمون لعّدة دول سيكون افتراضيًا، هم مشاركون ناشطون في املقاطعة، وفـي دعـم القضية الفلسطينية، من سيشترك في نقاش «ماذا فعلنا لفلسطني» سيكون صاحب تاريخ في النضال من أجل فلسطني. تشكل هذه الندوة فرصة لتبادل اخلبرات، واستفادة كل طرف من اآلخر في الرأي واملشورة، وكذلك توثيق العالقة بني أكبر عدد ممكن من الناشطني، مبا يـؤدي إلى مزيد من القوة لدى املقاومة الشعبية إن صـح التعبير، والـدفـع باجتاه مزيد من تعميق هذه الثقافة. وستكون الندوة مفتوحة على صفحة حملة املقاطعة على فيسبوك. وموعدها الساعة الثامنة والنصف بتوقيت القدس في 31 اذار/مارس.

○ لنوضــح نتائــج حــمالت املقاطعــة الوطنيــة في لبنــان والــدول العربية منذ طوفان األقصى إلى حينه؟

• حمالت املقاطعة الوطنية موجودة في معظم البلدان العربية، والتواصل والتنسيق وتبادل اخلبرات بيننا قائم. من نتائٍج هذا التواصل توحيد اخلطاب واملعايير للمقاطعة. لهذا الفعالية إلى ازديــاد كبير بخاصة بعد السابع من أكتوبر. نعلم من الزمالء في الدول العربية كم ارتفعت نسبة املقاطعة، وخاصة في األماكن التي ميكن مراقبتها بالعني اجملردة، كما ماكدونالدز، وستارباكس، وكانتاكي تشيكن وغيرها. إمنا األرقام ليست باملتناول وليس لنا قدرة حتديدها، بينما األمثلة ممكنة، كما ستارباكس املـغـرب الــذي أقفل كافة فروعه، باستثناء فرع العاصمة الرباط القائم في املنطقة السياحية، وهذا مؤشر كبير جدا. وفي دول اخلليٍج العربي فاقت نسبة مقاطعة هذه احملال 75 في املئة. الفكرة السائدة عن شعوب دول اخلليٍج ليست صحيحة، هم متفاعلون ومؤيدون لفلسطني وبقوة.

○ كحملة مقاطعة ما هو ردكم على مقولة أن املقاطعة قطعــت أرزاق العاملني في هذه األماكن؟

• بديل تلك املطاعم واملقاهي واملؤسسات يفترض أن يتوفر سريعا وعبر مؤسسات محلية. نالحــظ إقـفـاال ملؤسسة فـي شـارع احلمراء ألسباب جنهلها. وفي الشهر الثاني يفتتح املكان نفسه من قبل آخرين، والسبب رمزية املكان، وأنـه استثمار ناجح، وهكذا يعود هؤالء العمال إلى عملهم. فهل يحتاج البرغر إلى «فرانشايز» من الغرب كي نأكله؟ عكس ما ُينشر فإن املقاطعة ُتشّجع الصناعة احمللية لتكون البديل، وبـازدهـار الصناعة الوطنية تتقلص البطالة. لنكن منتجني وليس فقط مستهلكني.

○ وما هو رأيك باملقاطعة في دول الغرب؟

• املتضامن الغربي يقاطع بوعي كبير، وجميعنا شهد مظاهرات كبيرة في أمريكا وأوروبــا وباقي دول العالم. املتظاهر دون شك يقاطع، واملقاطعة أسهل له. احلمدلله أن السردية احلقيقية للقضية الفلسطينية بدأت تنتشر في الغرب. ويساهم عملنا في تفكيك الرواية املـزورة التي نشرتها الصهيونية من خالل سيطرتها على وسائل اإلعالم، الرواية احلقيقية للصراع تنتشر بقوة، ما أدى لهذا التجاوب العظيم عبر التظاهرات غير املسبوقة في معظم عواصم الغرب.

 ?? ??

Newspapers in Arabic

Newspapers from United Kingdom