عبدالرحمن الغابري يروي فوتوغرافياً الحكاية اليمنيّة للأرض والإنسان

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - مجتمع - صنعاء ـ «القدس العربي»: أحمد الأغبري من أعمال عبد الرحمن الغابري

اختزلت 28 لوحة فوتوغرافية، قدّمها الفنان اليمني عبدالرحمن الغابري في معرضه الأخير في صنعاء بعنوان “حكاية الأرض والإنسان” خصوصية ما تحتضنه بــاده من جمال بصري مصدره الأرض وعنوانه الإنسان. ذلك الجمال الذي استطاعت عدسة هذا الفنان أن تقرأ حكايته على مدى أكثر من أربعة عقود اشتهر فيها بعلاقة استثنائية مع الكاميرا، وهي علاقة برز من خلالها من أهم نجوم الفوتوغرافيا في بـاده وأحـد أهم موثقي ملامح الهُوية اليمنية )ضوئياً(.

يُــعــدّ الــغــابــري )1956( مــن أبـــرز المـصـوريـن الفوتوغرافيين والمخرجين اليمنيين، وممـن يرتبط بعلاقة خاصة بالمكون البصري لهُوية بـاده. وقد استطاع على امتداد تجربته أن يتحاور بمهارة مع اللحظة اليمنية ويقتنص عدداً وافراً من أبرز تجلياتها لتُشكل أعماله منهلاً من أهم مناهل الأرشيف البصري اليمني لما يمتلكه من وافر الصور الضوئية عن ملامح الثقافة والهُوية في التاريخ المعاصر لبلاده.

في معرضه الأخير، الـذي استضافته مؤسسة بيسمنت “القبو” الثقافية بصنعاء مؤخراً، أختار الغابري مجموعة من أجمل أعماله تخللتها بعض أعمال نجله أمين الذي يعد مصوراً ومخرجاً أيضا.

لم تحمل الصور المعروضة أي توقيع أو حتى إشارة لتاريخ التقاطها، وهو أمر فسره الفنان متحدثاً لكاتب السطور بقوله، إن لكل فوتوغرافي هُوية ضوئية تتميز بها لوحته، أما التاريخ فملامح الإنسان والمكان في الصورة قادرة على أن تعطي المشاهد إشارة لتاريخها. ويعود تاريخ أقدم صورة التقطها الفنان، وتضمنها المعرض، إلى عام 1968، ما يجعل من هذا المعرض اختزالاً لتجربته منذ بدايتها مع الكاميرا في علاقتها بالأرض والإنسان هناك.

توزعت لوحات المعرض بين شقين: الشق الأول كُرِس للإنسان، وعُرض فيه عددا من اللوحات التي تعكس بعض ملامح خصوصية الإنـسـان اليمنيّ على مدى عقود من التاريخ المعاصر. وتميزت تلك اللوحات بتنوعها من حيث تعبيرهاعن ذلك الإنسان في مراحل عمرية ومناطق متعددة ومحطات تاريخية وحالات مختلفة ممتدة بين البؤس والبهاء، وتعكس جميعها بعضاً من ملامح ثقافية تعكس خصوصية هُوية هذا الإنسان. لقد جاءت هذه اللوحات لتروي بعضاً من الحكاية اليمنية بما فيها من فصول اندثرت وأخرى باتت مهددة. كل تلك الصور تُبرِز ما يتمتع به إنسان هذا المكان من بساطة وجمال وثـراء وما عايشه من ظروف وما عاناه ويعانيه أيضاً. تفاصيل كثيرة تحكيها اللوحات ويــتــذكــر المــشــاهــد من خــالــهــا حـكـايـتـه في الــريــف والمــديــنــة، ومـا كــان يــرويــه لــه والـــداه وأجــــداده. والـافـت أن صـــور هـــذا الـفـنـان في عــاقــتــه بــالإنــســان لا تقتصر عـلـى التوثيق بل تتجاوزه للتعبير من خــال مــا يقتنصه من مناظر تعبر عـن أفكار وتحمل رسائل، كمنظر ذلك الطفل الذي يتنصب رافـــعـــاً ذراعـــيـــه تحت صـخـرة عـمـاقـة، كأنه يمنعها مــن الـسـقـوط؛ وهـــو مـنـظـر أراد منه الفنان التعبير عن فكرة تحــدي المستحيل. في هـذه الصور جميعها تنقل الغابري بين عددٍ من مناطق اليمن، ووثق كثيراً من ملامح الحياة التقليدية والتراث الشعبي.

الشق الثاني من المعرض خُصص للمكان، واشتمل على عددٍ من الصور لمناظر في مدن وأماكن يمنية مختلفة، بدءاً من جزيرة سقطرى الواقعة في المحيط الهندي وانتهاء بمدينة صعدة الواقعة في أقصى شمال البلاد. وقد استطاع الغابري بعلاقته الممتدة مع العدسة وحساسيته الفنية العالية وولـعـه بثقافة بـــاده وهُويتها أن يوثق أبــرز ملامح الجمال البصري لـأرض والمكان سـواء في المدينة أو الـريـف فـي الساحل أو الجـبـل في تنويعة لا حدود لحصر عناوينها. لقد استطاع هذا الفنان أن يقتنص أجمل لحـظـات تجليات المـكـان الجمالية، وأعــاد تقديمها ضوئياً في لوحات فوتوغرافية تعكس خصوصية العلاقة بالتصوير الضوئي ومدى الاحتفاء الثقافي والفني بالجمال البصري في هذه البلاد المنكوبة سياسياً.

شهد افتتاح المعرض حضورعددٍ من أبرز الأدباء والفنانين، وقد أختار صاحب المعرض أن يكون الافتتاح وقص الشريط جماعياً من نخبة الأدبـاء والفنانين الذين حضروا الافتتاح.

على الرغم مما قدمه المعرض وعكسته لوحاته من حالة تعبيرية عن خصوصية الإنسان والمكان في هذا البلد القصي، إلا أنه كان من الصعوبة بمكان أن يختزل تجربة صاحب العدسة في علاقته بالفوتوغرافيا لــذا فقد أُضيفت فقرة لحفل الافتتاح تمثلت في عرض بجهاز بروجكتر” لعددٍ كبير من اللوحات الفوتوغرافية للفنان والتي تنقل بواسطتها بين مراحل تجربته، متحدثاً عن عدد من أبرز أعماله في علاقتها ببلاده.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.