هل تعود الحلحلة إلى تأليف الحكومة اللبنانية

أبدى الرئيس الفرنسي رغبته في تأليف الحكومة بسرعة أولاً لأن الانتخابات النيابية أجريت وثانياً لأن القروض التي أقرّها مؤتمر “سيدر” في باريس لا تنتظر وهي عرضة للتأثر بتأخير تشكيل الحكومة.

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - تقارير اخبارية - بيروت ـ «القدس العربي»: سعد الياس

مع عودة رئيس الجمهورية العماد ميشــال عون من أرمينيا بعد مشــاركته في القمة الفرانكوفونية، يترقّب البعــض ما ســتحمله الاتصــالات بينه وبــن الرئيس المكلف ســعد الحريري الذي كان حــدّد 10 أيام لتأليف الحكومة قبل أن يمدّد المهلة.

وينتظر البعض ما سيعود به رئيس الجمهورية بعد لقائه الرئيس الفرنســي إيمانويل ماكــرون على الرغم من قوله “إن الاجتماع مع الرئيس ماكرون ليس بهدف البحــث فــي تشــكيل الحكومة لأن هــذا شــأن لبناني بحت”. إلا أن المعلومات تفيد أن الرئيس الفرنسي أبدى رغبته في تأليف الحكومة بســرعة أولاً لأن الانتخابات النيابية أجريــت وثانياً لأن القروض التي أقرّها مؤتمر “سيدر” في باريس لا تنتظر وهي عرضة للتأثر بتأخير تشــكيل الحكومة وما لذلــك من تداعيــات على مجمل الوضع الاقتصادي والمالي في لبنان.

وحسب المعلومات فإن سفر وزير الخارجية جبران باســيل إلــى أرمينيا ومشــاركته فــي لقاء الرئيســن اللبناني والفرنســي كان بطلب من ماكرون الذي رغب علــى الأرجح في توجيه رســالة مباشــرة حول طريقة إدارة ملف التأليف.

وفي انتظار ما ســيحمله الملف الحكومي من جديد، فــإن الرئيس عــون أكــد أن الرئيس المكلّــف مرحّب به ساعة يشاء في قصر بعبدا.

لكن الحريري الذي عوّل على ما سمعه من إيجابيات من رئيس الجمهورية قبل ســفره ولاسيما لجهة تنازله عــن منصب نيابــة رئاســة الحكومة للقــوات اللبنانية من أجل تســهيل عملية التأليف عــاد ليصطدم بمعايير رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باســيل، الذي لوحظ بعد سلســلة مواقف له أن العقد التي ظهرت مع التكليف لا تزال على حالها، لا سيّما عقدة تمثيل حزب القــوات اللبنانية وما يســمّى العقدة الدرزيــة وتوزير الأمير طلال أرسلان، كما أزمة الحقائب وتوزيعها.

فعلــى صعيد القــوات انزعجــت معراب مــن عودة باســيل إلى الحديث عن أن حجم القــوات هو 3 وزراء، فأصرّ رئيس القوات ســمير جعجع على تمثيل القوات بأربعــة وزراء وبحقائــب وازنــة من بينهــا العدل التي يرفض الرئيس عون التنازل عنها في وقت إنتزع حزب الله حقيبة الصحة التــي كانت في حوزة القوات. وبدا أن الحقائب التي تُعرَض على القوات لا تحظى برضاها وهي التربية والثقافة والشــؤون الاجتماعية وتطالب القــوات بحقيبة خدماتيــة على غرار الصحــة، لكنها لا تجاهر بالمطالبة بحقيبة الاشــغال لعــدم إغضاب تيار المردة وخصوصاً أن هناك تحضيراً للقاء مصالحة بين جعجع ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية.

علــى الصعيد الــدرزي، وبعد إعــان رئيس الحزب التقدمي الاشــتراكي وليد جنبلاط التنــازل عن الوزير الــدرزي الثالــث مــن أأأجــل مصلحــة الوطن، لــم يلقَ التجاوب المطلوب من باسيل ومن ارسلان الذي اقترح أن يســمّي هو 5 دروز يختار أحدهــا رئيس الجمهورية ورئيــس مجلس النواب، الأمر الذي لــم يرضِ جنبلاط

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.