سوريا: مقتل 26 بمجزرة للتحالف... والمعارضة تتهم «حزب الله» وإيران بمهاجمة «جيش العزة»

الرهائن الدروز المحرّرون يصلون إلى السويداء... وتأكيد وفاة 3 منهم

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - الصفحة الأمامية - عواصم ـ «القـدس العـربي» من هبة محمد ووكالات:

في تصويب واضح ضــد الاتفاق حول إدلب شــمالي ســوريا، وفي المنطقة العازلة التي من المفترض أن تشــهد هدنة، شــنت قوات النظام مدعومة بالميليشــيات، هجوماً قُتل فيه أكثر من 22 عنصــراً من الجيش الســوري الحر، وعدد مــن قوات النظام، مســاء الخميــس، في ريف حماة الشمالي، وهي المنطقة المنزوعة السلاح، المنصــوص عليهــا وفقــاً لاتفاق «سوتشــي» الموقــع برعاية تركيــة - روســية، فيما أكدت المعارضة السورية أن الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الشــيعية الموالية له، هي من نفذ الهجوم، بتغطية جوية من طائرات الاستطلاع الروسية.

وقــال القيــادي والناطــق باســم «جيش العزة»، العقيد مصطفى بكــور: الهجوم نفذته مجموعات من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني، منوهاً إلى اســتخدام المجموعات المهاجمة لأسلحة متطورة ومناظير ليلية خلال عملية التســلل إلى الموقع العســكري الخاص بـ«جيش العزة» في منطقة «الزلاقيات» شمالي حماة، وســط البــاد. وأكد القيادي مشــاركة طائرات الاستطلاع الروسية في العملية.

الهجوم، تم وفــق القيادي المعــارض، عبر الالتفــاف على الموقع العســكري لجيش العزة من الخلف، واســتغل المهاجمون الرؤية شــبه المعدومــة بســبب الضبــاب الكثيــف، فقتلوا العناصر كافة في الموقع، وسيطروا عليها لفترة زمنية وجيزة، إلا أن قواتهم عاودت الســيطرة على المنطقة، بعد مواجهات عنيفة أدت إلى مقتل عدد من الحرس الثــوري الإيراني وحزب الله اللبناني.

مــن جهة أخــرى وصل المختطفــون الدروز الذيــن تم تحريرهم من أيــدي تنظيم «الدولة» ليلاً إلى محافظة الســويداء في جنوب البلاد، حيث تبيّن أنّ عددهم 17 شــخصاً وليس 19 كما أفيد سابقاً، وأنّ ثلاث رهائن آخرين قتلوا قبيل تحريرهم، وفــق ما أفاد مصــدر محلي. وأمس قال مدير شبكة الســويداء 24 المحليّة للأنباء، نور رضوان، لفرانس برس «وصل 17 مخطوفاً بعدمــا كنا ننتظر عشــرين بين امــرأة وطفل، ليتبيّن لنا أنّ داعش أعدم ســيّدة مطلع شــهر تشرين الأول/أكتوبر .»

وعلى صعيد التجــاذب بين الروس والنظام حول تبنــي عملية تحرير الرهائن، تســرب أن الروس يصرون على أن القوات الروســية هي من قام بذلــك الأمر الذي يكــذب رواية النظام حول ادعائه تحريرهم. فقد أكد المركز الروســي للمصالحة في سوريا وفق ما ذكر موقع «روسيا اليوم»، تنفيذ «الجيش الســوري بالتنسيق مع قوات روســية عملية خاصة فــي قرية حميمة شرقي تدمر، خلصت إلى تحرير 19 مدنياً، كانوا رهائن احتجزهم إرهابيو تنظيم «داعش» لأكثر من 3 أشهر». وأضاف المركز أن القوات السورية والروسية حررت 15 طفلاً و4 نساء.

وقتــل 26 فردا مــن عائلات تنظيــم الدولة الإسلامية بينهم 14 طفلا وتسع نساء في قصف للتحالــف الدولي صبــاح الجمعــة على بلدة هجين، حسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد إن هذه الحصيلة سجلت غداة مقتل سبعة أفراد آخرين من عائلات التنظيم في قصف للتحالف على بلدة الشعفة.

وتقع بلدتا هجين والشــعفة في آخر جيب لا يزال تحت ســيطرة التنظيم فــي محافظة دير الزور في شرق سوريا.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.