أثر نتائج انتخابات الكونغرس الأمريكي على موقف واشنطن من الحرب في اليمن

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - ما قبل حداثة الساسة الأمريكية - محمد جميح

كانت الحرب في اليمن ولا تزال جزءاً من التجاذبات السياسية داخل الولايات المتحدة الأمريكية منذ بدء عمليات قوات التحالف العربي الداعم للحكومة الشرعية في البلاد في اذار/مارس 2015.

غير أن هـذه التجاذبات زادت حـدة في الفترة الأخــيــرة، وتـصـاعـدت خــال فترة الصراع الانتخابي على مقاعد الكونغرس الأمريكي بين الجمهوريين والديمقراطيين.

وقبل أيام في مؤتمر أمني في العاصمة البحرينية المنامة دعا وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إلى وقف العمليات العسكرية في اليمن، بوقف إطلاق الصواريخ البالستية التي تطلقها جماعة الحوثي على السعودية، ووقف ضربات طيران التحالف في اليمن، ثم الذهاب إلى حل سياسي، يمكن أن يكون على أساس إعطاء الحوثيين «حكماً ذاتياً» في المناطق التي يسيطرون عليها، الأمر الذي أغضب الكثير من المكونات السياسية التي ترفض تقسيم اليمن إلى مناطق حكم ذاتــي، والتي ترى أن الحل يجب أن يكون على أسـاس القرارات الدولية ذات الصِّلة بالصراع فـي اليمن. وعلى الـرغـم مـن أن تصريحات ماتيس يمكن أن تفهم على أساس أنها تصب في صالح الحوثيين، إلا أن الكثير من قياداتهم رفضت تلك التصريحات، بحجة أنه ليس في اليمن إثنيات مختلفة تبرر الدعوة إلى إنشاء مناطق حكم ذاتي في البلاد.

وقد فهمت تصريحات ماتيس، وبعدها تصريحات مايك بومبيو وزير الخارجية التي دعا فيها إلى وقف العمليات العسكرية خلال 30 يوماً ثم الذهاب إلى طاولة المحادثات، التي أعقبت دعوات للمبعوث الدولي لليمن، كل تلك التصريحات الأمريكية فهمت في إطار استجابة الإدارة الجمهورية للضغوط التي مارسها الديمقراطيون والتي مثلت استغلالاً للوضع الإنساني في البلاد للنيل من سمعة الجمهوريين أثناء فترة الدعاية الانتخابية لمرشحي المجلسين النيابيين في الكونغرس: النواب والشيوخ.

وعلى الرغم من أن الناخب الأمريكي لا يعير اهتماماً كبيراً للقضايا الخارجية، إلا أن القضية اليمنية كانت حاضرة داخل أروقة السجال بين الحزبين، رابطة بينها وبين مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي لتوجيه السهام إلى المملكة العربية السعودية، والتي تعني ضمناً نيل الديمقراطيين من خصومهم الجمهوريين، ومن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي ينظر إليها الديمقراطيون كداعمة لسياسات السعودية.

وبعد ظهور نتائج الانتخابات الأمريكية التي أسفرت عن كسر احتكار الجمهوريين لمجلسي الكونغرس، بانتزاع الديمقراطيين الفوز بمجلس النواب، ظهر جلياً أن سياسات الإدارة الجمهورية ستواجه صعوبة في المضي قدماً في سياساتها الخارجية، ومنها ما يخص الموقف من الحرب في اليمن.

سيجد الرئيس ترامب صعوبة وسيلجأ إلى التوافقات لتمرير القوانين والتشريعات والسياسات المختلفة، وسيضطر للمساومة مـــع الــديمــقــراطــيــن عـلـى الـــرغـــم مـــن أن الجمهوريين لا يزالون يحتفظون بسيطرتهم على مجلس الشيوخ، وهو ما يعني قدرتهم على تعطيل أي محاولة ديمقراطية لبدء إجــراءات تمس مستقبل ترامب في البيت الأبيض خلال العامين القادمين.

وفِــي المحصلة، يـرى مراقبون أن إدارة تـرامـب ربمـا تسعى لتقديم تـنـازلات فيما يخص الموقف من الحــرب في اليمن، إما بإيقاف الدعم الاستخباري واللوجستي الذي تقدمه واشنطن للتحالف العربي في اليمن، أو بالمزيد من الضغوط على الرياض لإيجاد تسوية قد لا تكون مرضية للتحالف والحكومة اليمنية.

وفجر السبت أعلن التحالف العربي استغناءه عن تزويد واشنطن لطائراته بالوقود في الجو أثناء الطلعات الجوية ضد مواقع الحوثيين في اليمن، وهي الخطوة التي ينظر إليها على أســاس أنها جاءت بالتوافق مع واشنطن، لتجنب المزيد من الضغوط الديمقراطية على إدارة ترامب، بعد الانتخابات النصفية للكونغرس الأمريكي.

وقـد ذكـر التحالف في بيان رسمي أنه صـار لـدى التحالف قــدرات ذاتية طورها للتزود بالوقود جواً، عوضاً عن الاعتماد على واشنطن في هذا الشأن.

وفِي المقابل، فعلى الرغم من التصريحات الأمريكية التي تبدو حازمة إزاء إنهاء الصراع في اليمن، شهدت العمليات العسكرية في الحــديــدة مـعـارك وصـفـت بــالأشــرس منذ بدء عمليات طرد الحوثيين من تلك المدينة الساحلية المهمة.

ويرى مراقبون أن التصريحات الأمريكية الخـــاصـــة بـــضـــرورة تــوقــف الـعـمـلـيـات العسكرية، إنما جاءت في سياق السجالات الانتخابية لا أكثر، أو أن تلك التصريحات أدت إلى نتائج عكسية تماماً، حيث تفجر الـصـراع في الحـديـدة والبيضاء وصعدة والضالع، في محاولة من الأطراف المختلفة لتحقيق أكبر قـدر من المكاسب العسكرية قبل موعد المحادثات، التي كان مقرراً لها أن تبدأ مطلع الشهر الجاري، قبل أن تؤكد الأمم المتحدة قبل يومين إلـى أن تلك المحادثات يمكن أن تؤجل إلى نهاية العام الحالي.

وبعد ظهور نتائج الانتخابات النصفية وردت مـن واشنطن رسـائـل وتسريبات تقول أن الإدارة تدرس وضع الحوثيين على قوائم الإرهاب الأمريكية، وفِي اليوم التالي نشرت الواشنطن بوست مقالاً للقيادي في الجماعة محمد الحوثي، يطالب فيه بالسلام ويتهم الإدارة بعدم الجدية في دعم جهود السلام في اليمن، الأمر الذي يفهم في سياق الضغوط التي تواجهها إدارة ترامب ازاء موقفها من الحرب بين الحوثيين المدعومين من إيــران والحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.