سباق الـ«درونز» يشتعل في العالم وتقارير تتحدث عن تفوق روسي

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - أيمن باي: «النزوع الدرامي في شعر نوري الجراح» - لندن ـ «القدس العربي»:

تتزايد وتيرة السباق بين دول العالم في مجال إنتاج الطائرات بدون طيار «درونز» التي يتوقع أن تغزو كافة المجالات المدنية والعسكرية الـتـي يحتاجها الـنـاس خــال السنوات المقبلة، في الوقت الذي يبدو الصراع محتدما بوضوح بين الولايات المتحدة وروسيا من أجل تحقيق التفوق في هذا المجال والذي قد يعني الكثير في المستقبل.

وتدخل الطائرات بـدون طيار حالياً في العديد من المجــالات والاستخدامات المدنية والعسكرية، ابتداء من استخدامها في عمليات التوصيل إلى المنازل وليس انتهاء باستخدامها في الحروب ومختلف المهام العسكرية. واعترفت صحيفة أمريكية مؤخراً أن روسيا حققت تفوقاً في مجال إنتاج الطائرات بدون طيار «درونز» الذكية بما يشكل عقبة أمام التفوق الأمريكي في العالم.

وقالت صحيفة «ناشيونال انتريست» الأمريكية إن الولايات المتحدة تركز في الوقت الحاضر في عملياتها الحربية على الاستخدام النشط للطائرات من دون طيار.

لكن الصحيفة الأمريكية اعترفت بنجاح منظومة «سيلوك» الروسية التي استخدمت في تدريبات عسكرية أجريت مؤخراً في مقاطعة لينينغراد، حيث أثبتت تلك المنظومة كفاءتها ضد الدرونات بمختلف أنواعها.

وأعادت الصحيفة إلى الأذهان أن روسيا تقدمت إلى حد بعيد في مجال الحرب الإلكترونية، وليس من قبيل الصدفة أنها استخدمت أجهزة الحرب الإلكترونية بغية مكافحة الطائرات من دون طيار. وأشارت إلى أن زيادة وسائل الحرب الإلكترونية وتطور كفاءة مشغليها الروس تشكل خطورة كبيرة على سفن البحرية الأمريكية. وحسب الصحيفة فإن إيران اعترضت عام 2011 طائرة أمريكية من دون طيار باستخدام منظومة «أوتوبازا» الإلكترونية الروسية الصنع. أما منظومة «سيلوك» التي أفادت وسائل الإعلام الروسية أن وحدات المنطقة العسكرية الوسطى للجيش الروسي بدأت تتزود بها فإنها عبارة عن أحدث سلاح إلكتروني لمكافحة الطائرات من دون طيار. يذكر أن منظومة «سيلوك» وتعني «صـيـاد الـطـيـور» هـي مـن إنتاج شركة «سوزفيزدي» الروسية، وفي إمكانها اكتشاف الطائرات من دون طيار أوتوماتيكيا، وتحديد إحداثياتها وتـردداتـهـا، واعـتـراض اتصالاتها وإسكات قنوات التحكم فيها. وكانت منظومة «سيلوك» قد شاركت في تدريبات منظمة معاهدة الأمــن الجماعي وكافحت هجوما مفترضا للمسلحين باستخدام الدرونات على مخيم لاجئين. وقال ناطق باسم المنطقة العسكرية الوسطى للجيش الروسي إن المنظومات من هذا النوع تستخدم لأول مرة في تدريبات منظمة معاهدة الأمن الجماعي، حيث اعترضت الدرونات وأنزلتها في مكان آمن. إلى ذلك، كشفت وسائل إعلام عالمية عن قلق أمريكي من طائرات مسيّرة أسرع من الصوت تقوم روسيا بصنعها، حيث أفادت مجلة «ناشيونال إنترست» بأن روسيا تصنع طائرات بعيدة المدى بدون طيار تفوق سرعتها سرعة الصوت لتدمير وسائط الدفاع الجوي المعادية. وذكرت المجلة نقلا عن خبراء عسكريين أمريكيين أن الطائرة الروسية الجـديـدة الُمنتظرة ستستطيع استخدام السرعات المختلفة والقيام بمناورات غير متوقعة على ارتفاعات منخفضة ما يجعلها هدفا صعبا لمضادات الطيران التابعة لحلف شمال الأطلسي. وكان نائب رئيس معهد أبحاث الطيران التابع لوزارة الدفاع الروسية، ألكسندر نيموف، قال لقناة «زفيزدا» إحدى قنوات التلفزيون الروسي، إن الطائرة المسيّرة الجديدة ستستطيع التحليق على ارتفاع منخفض بسرعة تفوق سرعة الصوت، وستكون قادرة على إصابة الأهداف الثابتة والمتحركة على نحو سواء.

واعتبر الخبير الأمريكي سام بنديت أن هذا المشروع يكشف أن روسيا تتمسك بتكتيك تدمير المنشآت الاستراتيجية الهامة في أراضي العدو قبل بدء «الهجوم الرئيسي».

يُشار إلى أن الولايات المتحدة تمكنت من ابتكار جيل جديد من الطائرات بدون طيار، وهي طائرات قادرة بمفردها على القيام بمهام قتالية وعسكرية دون أي تدخل بشري، سواء عن قرب أو عن بُعد، ما يعني أنها أكثر ذكاء من الطائرات بدون طيار المعهودة والمستخدمة حالياً في مختلف أنحاء العالم للأغراض العسكرية.

وأعلنت وكالة البحوث العسكرية التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية أن الطائرات بدون طيار المستخدمة في المجالات العسكرية حالياً في العالم تستطيع التعامل مع مهمة واحدة فقط، ولديها قدرات محدودة جداً حيث يتم تكليفها بالقيام بمهمة واحدة محددة فقط دون غيرها، وهو ما يجعل الاستفادة منها أمراً محدوداً، كما أنها لا تستطيع القيام بمهام متعددة في الرحلة الواحدة.

وأطلقت وكالة البحوث التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية على التكنولوجيا الجديدةاسم« ».وقالتإنهذهالتكنولوجياستتيح لأول مرة استخدام الطائرات بدون طيار في مهام متعددة ومتنوعة، كما أن الطائرة في مقدورها أن تقوم بتغيير مهمتها وهي لا تزال في الرحلة الجوية الواحدة.

وأبرمتالوكالةالأمريكيةعقدينمعشركة« » البريطانية بتكلفة 5.4 مليون دولار من أجل تطوير هذه التكنولوجيا واستخدامها في صناعة الطائرات بــدون طيار ذات الاستخدامات العسكرية، حسب ما أوردت جريدة «دايلي ميل» البريطانية في تقرير موسع.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.