811 انتهاكا إسرائيليا لحرية العمل الصحافي في فلسطين في 2018

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - حريـات - الناصرة ـ «القدس العربي»: وديع عواودة

كشفت وزارة الإعـام الفلسطينية في موجـز سيـتــبعه خــلال الشهر الجاري تقرير كامل ومفـصــل، إنها رصدت نحو 811 انتهاكا إســرائيليا في حق حرية العمل الصحافي في قطاع غزة والضفة الغربية )بما فيها القدس( منذ بداية عام .2018

وحسب تقرير وزارة الإعلام الفلسطينية فقد تم توثيق 282 انتهاكا في غزة و529 انتهاكا في الضفة الغربية. ووثّقت الوزارة، فـي تقريرها، مقتل صحافيين اثنيْن برصاص الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة خلال قيامهما بأعمالهما الصحافية. كما وثقت ارتكاب جيش الاحتلال 345 اعتداء جسديا بحق الصحافيين، و162 انتهاكاً تم خلالها اعتقال صحافيين وتقديمهم للمحاكمة.

ومنذ انطلاق مسيرة الـعـودة وكسر الحـصـار الحـــدودي نهاية آذار/مـــارس المـاضـي، قــرب حــدود قطاع غــزة قالت الوزارة إن 80 صحافياً أصيبوا بالرصاص الإسرائيلي «الحــي والمتفجر وشظايا الرصاص» خلال تغطيهم لأحداث المسيرة.

ورصدت الوزارة 100 انتهاك إسرائيلي تم خـالـه منع صحافيين مـن ممارسة التغطية الصحافية، فيما أغلق الجيش الإسرائيلي وهـــدّد بـإغـاق حـوالـي 54 مؤسسة إعـامـيـة. وبيّنت أن الجيش الإسرائيلي ارتكب 58 انتهاكاً داهم خلالها مؤسسات إعلامية وتسبب في أضـرار فيها بسبب تحطيم المعدات. وأشارت إلى تدمير الجيش الإسرائيلي لمقر فضائية «الأقــصــى» (الـتـابـعـة لحـركـة حماس( بشكل كامل في قطاع غزة، يوم 12 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وتابعت الــوزارة «تم رصد 48 انتهاكا تعرض خلالها صحافيون للتعذيب داخل السجون، كما تم رصد 42 انتهاكاً يدخل فيها المنع من السفر وسحب الهويات. وحسب التقرير أيضا فإن شهر أيار/مايو كان أقسى الشهور، فقد شهد أعلى نسبة انتهاكات إسرائيلية بحق الصحافيين والمؤسسات الصحافية العاملة في الضفة وغزة خلال 2018.

وخـال شهر تشرين الثاني/نوفمبر المـاضـي تم توثيق 40 انتهاكاً لقوات الاحتلال الإسرائيلي بحق 30 صحافياً، منهم 24 صـحـافـيـاً، و6 صحافيات، إضافة إلـى منع تنظيم فعالية، وحذف صفحات على موقع «فيسبوك» وتدمير مبنى فضائية «الأقصى» في حي الشيخ رضوان في مدينة غزة، وأجزاء من مكتب مؤسسة «الثريا» للإنتاج الإعلامي، ومنع أعضاء من الاتحـاد الدولي للصحافيين والاتحـــاد الـدولـي للصحافيين العرب، وكافة الصحافيين وأعضاء الأمانة العامة والمجلس الإداري لنقابة الصحافيين في غزة من الدخول إلى فلسطين للمشاركة فـي اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحافيين، والمؤتمر الدولي الذي نظمته نقابة الصحافيين الفلسطينيين تحــت عــنــوان «صـحـافـيـون فــي مرمى النيران».

ورصـدت الــوزارة قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي باستخدام مكثف لقنابل الصوت والغاز السام لمسيرة الصحافيين الدولية التي تتضمن عشرات الصحافيين الفلسطينيين والـعـرب والأجــانــب على حاجز قلنديا العسكري شمال مدينة القدس المحتلة. وتضم الـــوزارة صوتها لنقابة الصحافيين الفلسطينيين باعتبارها الاعتداء الوحشي على المسيرة المعلن عنها مسبقا عدوانا سافرا على كل الصحافيين في العالم، واستهتارا بكافة المواثيق والأعـــراف الـدولـيـة، وانتهاكا صارخا لحق الصحافيين بالعمل والتحرك الحر في كافة الأراضــي الفلسطينية. وكانت تفاصيل الانتهاكات لهذا الشهر كالتالي: اختناق شديد 13 واعتقال وتمديد اعتقال 6 وحذف صفحة فيسبوك 4 ومنع دخول واحتجاز 3 وإصابة بالرصاص المطاط 3 وإصابة بالرصاص الحـي 3 واعتداء بالضرب 2 وتدمير مبنى 2 اقتحام منزل 1 وإصــابــة بقنبلة غــاز 1 ومـنـع تنظيم فعالية 1 وقمع مسيرة )تتضمن عشرات الصحافيين( 1. وسجل قطاع غزة العدد الأكـبـر مـن هــذه الانـتـهـاكـات بـواقـع 15 انتهاكا، ثم مدينة القدس 9 ثم محاكم الاحــتــال وسـجـونـه بتمديد الاعتقال وتثبيت الاعتقال الإداري بواقع 2 تلتها مواقع التواصل الاجتماعي 4 ثم مدينة رام الله 2 والداخل المحتل 2 ونابلس 2 وبيت لحم 1 والخليل 1 وقلقيلية 1 وأريحا 1.

ومـن ضمن الأمثلة الكثيرة جـدا التي يقدمها التقرير منع أعضاء من الاتحاد الـدولـي للصحافيين والاتحـــاد الدولي للصحافيين الــعــرب، مـن الــدخــول إلى الأراضـي الفلسطينية المحتلّة، للمشاركة فـي اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحافيين، والمؤتمر الدولي الذي نظمته نقابة الصحافيين الفلسطينيين تحــت عــنــوان «صـحـافـيـون فــي مرمى الـنـيـران». كذلك منع كافة الصحافيين

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.