بعد عامين على تحطم طائرته تشابيكوينسي يصارع من أجل البقاء

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - رياضة - ساو باولو ـ «القدس العربي»:

يستعد نادي تشابيكوينسي البرازيلي لخوض مباراة حاسمة لتفادي الهبوط إلى الدرجة الثانية، بعد عامين على حادث تحطم الطائرة الذي أدى الى مصرع عدد كبير من لاعبيه وطواقمه الفنية والإدارية.

في 28 تشرين الثاني/نوفمبر ،2016 كان الفريق البرازيلي متوجها الى كولومبيا لمواجهة أتلتيكو ناسيونال في نهائي «كوبا سوداميريكانا»، لكن الطائرة التابعة لشركة «لاميا» البوليفية فرغت من الوقود وسقطت في جبال الأنديز قـرب مدينة ميديين الكولومبية، ما أدى الى وفاة 71 شخصا، بينهم 19 لاعبا و23 من مسؤوليه وأعضائه و20 صحافيا، من أصل 77 كانوا في الطائرة. ومن بين الناجين الستة، آلان روشيل، وهو رمز لنهضة النادي، الذي عـاود اللعب بعد ثمانية أشهر فقط من وقوع الحادث وما زال يلعب في الفريق. ويـدرك روشيل أهمية مباراة اليوم على ملعب فـريـقـه ضــد ســـاو بــاولــو ضمن المرحلة الأخيرة من الدوري، وحتمية الفوز لضمان البقاء بغض النظر عن نتائج باقي المباريات. وقال روشيل: «لقد عانينا ما يكفي مع كل ما حدث ولن يكون من العدل بالنسبة لنا ترك النادي يهبط إلى الدرجة الثانية». وستقام المباراة على ملعب «كوندا أريـنـا» في تشابيكوينسي حيث نعتت الجماهير أبطالها في جنازة مهيبة قبل عامين. قبلها ببضعة أيام، احتفلوا بالتأهل التاريخي الى نهائي كأس أميركا الجنوبية الـذي يعادل الــدوري الأوروبــي )يوروبا ليغ(. خـال تلك الرحلة إلـى كولومبيا لخوض مباراة ذهاب الدور النهائي تحطم حلم هذا النادي المتواضع الذي كان يلعب في الدرجة الرابعة عام 2009. ولم يكن أمام المسؤولين عن النادي حتى الوقت الكافي للحزن حيث انكبوا بسرعة على تشكيل فريق جديد بعد شهر من وقوع المأساة.

بـدأ تشابيكوينسي الجديد مسيرته بقوة حيث توج بلقب بطولة ولاية سانتا كاتارينا فـي أيـار/مـايـو 2017. كما أن نـادي المدينة الموجودة جنوب البرازيل حقق مرتبة مشرفة في الدوري البرازيلي بإنهائه الموسم في المركز الثامن. لكن تشابيكوينسي عانى الأمرين هذا العام ووجـد نفسه في مراكز أسفل الترتيب معظم فترات الموسم، وهو يتقدم بنقطة واحدة فقط عن أول الهابطين إلى الدرجة الثانية قبل مرحلة من نهاية الموسم. لكن النكسات الرياضية للنادي لا توازي محنة أسر الضحايا، الذين يواصلون المطالبة بتحديد مسؤوليات الكارثة بوضوح. وقالت فابيان بيل رئيسة جمعية عائلات ضحايا الـكـارثـة والـتـي فـقـدت زوجها أخصائي العلاج الطبيعي في الفريق: «بدأ الحادث قبل سقوط الطائرة، بسبب سلسلة من الاهمال». وأضافت: «لو وقع الحـــادث على مـن الـطـائـرة التي كانت تقل المنتخب الأرجنتيني، لو قٌتِل ميسي، هل كانت ستتم معاملة العائلات بنفس الطريقة؟»، في اشــارة الـى رحلة لاعبي المنتخب الأرجنتيني على متن طائرة تابعة لشركة «لاميا» قبل أسابيع قليلة من وقوع المــأســاة خــال سفرهم لخــوض إحـدى مباريات التصفيات الأميركية المؤهلة لنهائيات مونديال 2018. وكانت السلطات الكولومبية خلصت إلى أن الطائرة تحطمت بسبب نقص الوقود، ولكن الجمعية لم تقبل التعويض بقيمة 225 ألف دولار عن كل ضحية منحتها شركات التأمين في حال قررت عائلات الضحايا عدم الملاحقة القانونية. يذكر أن اتحاد اللعبة في اميركا الجنوبية )كونميبول( قرر وقتها منح لقب المسابقة لتشابيكوينسي بناء على طلب من خصمه اتلتيكو ناسيونال، كما قرر الاتحاد القاري منح جائزة اللعب النظيف للنادي الكولومبي. وأقلعت الطائرة من البرازيل، وتوقفت لأسباب تقنية في بوليفيا قبل التوجه إلى كولومبيا. وأكد أحد ممثلي الشركة البوليفية أن طاقم الطائرة لم يحترم خطة الطيران التي تنص على إعادة التزود بالوقود في كوبيخا، وهي مدينة بوليفية على الحدود مع البرازيل، أو في بوغوتا. وخطوط «لاميا» الجوية هي شركة طيران مستأجرة مسجلة في بوليفيا تؤمن رحلاتالـ«تشارتر» ومتخصصة في نقل أندية كرة القدم في أمريكا اللاتينية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.