قوات الاحتلال تواصل استباحة وسط رام الله... والقوى الفلسطينية تدعو للتصعيد الميداني

هددت سكان إحدى بلدات بيت لحم وهدمت منشآت زراعية شمال القدس

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - شؤون عربية وعالمية ‪arab & International Affairs‬ - رام الله ـ «القدس العربي»:

واصلت قوات الاحتلال تصعيد هجماتها ضد الضفة الغربية، من خلال اســتباحة وسط مدينة رام الله، التي تحتضن المقار الرئيسية للرئاسة والسلطة الفلسطينية، فــي عمليــة تريــد مــن خلالهــا الحكومــة الإســرائيلية إضعاف مكانة الســلطة. وكررت خلال الساعات الـ 48 الماضيــة عدة مرات عمليات الاقتحام هذه، التي ترافقت مــع اســتمرار حمــات الاعتقــال، وانــدلاع مواجهات شعبية.

وعقب عملية الاقتحام مســاء أول من أمس الســبت للمــرة الثانية على التوالي خلال الـ 48 ســاعة الماضية، اندلعت مواجهات، ظلت مســتمرة حتى ســاعة متأخرة مــن الليل، أســفرت عن إصابة عــدد من الشــبان، فيما أكدت تقارير إسرائيلية أن المواجهات أسفرت كذلك عن إصابة جنديين إسرائيليين تعرضا للرشق بالحجارة.

وأفادت مصادر طبية أن ســبعة مصابــن نقلوا إلى مجمــع فلســطين الطبي فــي المدينة، بعد إطــاق جنود الاحتــال الذيــن اقتحموا عــدة أحياء منهــا الماصيون وعين منجد ورام الله التحتا، النار وقنابل الغاز المســيل للدموع بكثافة في تلك المناطق السكنية المكتظة.

وشــملت عمليــة الاقتحام الإســرائيلية قيــام جنود الاحتلال بالاستيلاء على تســجيلات كاميرات المراقبة من المحال التجارية، وأعلن جيش الاحتلال صباح أمس الأحد، عن إصابة جنديين، خلال اقتحام رام الله، جراء إلقاء الشبان الحجارة على الدوريات الإسرائيلية، حيث جرى نقلهم إلى أحد مشافي مدينة القدس المحتلة.

الخارجية: إسرائيل تدمر مقومات الدولة

واتهمــت وزارة الخارجيــة الفلســطينية ســلطات الاحتــال الإســرائيلي، بالعمــل علــى تدميــر مقومات الدولة الفلسطينية، من خلال حملات التصعيد المبرمجة ضــد المواطنــن الفلســطينيين، كـــ «جــزء لا يتجزأ من المشروع التصفوي الذي يسمى «صفقة القرن»، وحلقة من حلقاته المشؤومة» لافتا إلى عمليات استباحة المدن والبلدات والمخيمات الفلسطينية.

وحذرت مــن مخاطــر التعامل مع تلــك «الانتهاكات الخطيرة» كأمور باتــت اعتيادية تمر مرور الكرام، ويتم التعامل معهــا كأرقام في الإحصائيات، بشــكل يخفي أبعادها السياسية الخطيرة.

إلــى ذلك واصلت قــوات الاحتلال عمليــات المداهمة لمــدن ومناطــق أخرى في الضفــة، تخللهــا اعتقال عدد مــن المواطنين، وذكرت مصــادر محلية أن تلــك القوات اعتقلــت أربعة مواطنــن من بلدتي بيــت أمر وخاراس، شــمال وغرب محافظة الخليل، بينهم أشقاء بعد إجراء عمليات تفتيش في منازل ذويهم.

وذكرت المصادر أن تلك القوات شددت من إجراءاتها في محيط البلدة القديمــة، والمنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، وعلى مدخلها الشرقي «بيت عينون»، وأوقفت مركبــات المواطنــن، وعرقلت حركة التنقــل في المكان، ونصبت حواجز عســكرية على مداخل القرى والبلدات جنوب المدينة.

كما قامت قوات الاحتلال بمداهمة بلدة تقوع جنوب شــرق بيت لحم، واعتقلت من هنــاك فتى يبلغ من العمر (16 عامــا(، بعد دهم منزل والــده. وتخلل العملية قيام جيــش الاحتــال بتوزيع منشــورات في البلــدة، تهدد كل من تثبت مشــاركته في فعاليات المقاومة الشــعبية، ورشــق الدوريــات العســكرية بالحجارة، كمــا هددت قوات الاحتلال بســحب تصاريح العمل الخاصة بذوي كل مــن تثبــت مشــاركته بعمليات رشــق المســتوطنين بالحجارة.

وطالت اعتقالات الاحتلال كذلك مواطنا من بلدة دير الغصون شــمال طولكرم، يبلغ من العمــر 54 عاما، بعد مداهمــة منزله وتخريب محتوياته، كذلك اعتقلت قوات الاحتلال شابا من مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية.

مزاعم بالعثور على أسلحة وذخائر

وزعم جيش الاحتــال أن قواته عثرت خلال عمليات الدهم والتفتيش على أســلحة وذخائر في إحدى القرى التابعة لمدينة جنين شمال الضفة.

وفي السياق، هدمت جرافات الاحتلال غرفة متنقلة ومنشــآت زراعيــة فــي قرية بيت إكســا شــمال مدينة القدس المحتلة. وقال عضو المجلس القروي للبلدة بلال المشني، إن قوات الاحتلال منعت المواطنين من الوصول إلــى المنطقة التي يجري فيها الهدم وفرضت طوقا أمنيا حولها.

يشار إلى أن المواطنين في قرية بيت إكسا يتعرضون لتنكيــل متواصل من قبل قــوات الاحتلال التي تحاصر القريــة بجدار الفصل العنصــري، وتمنعهم من الدخول والخروج إلا عبر حاجز عسكري.

كذلك دمر مستوطنون مئات الأشتال الحرجية، التي كانت معدة لزراعتها في قرية برقة شمال نابلس.

وقــال مســؤول ملــف الاســتيطان شــمال الضفة، غســان دغلس، إن مســتوطنين تســللوا من مســتوطنة «حومــش» المخلاة، ودمــروا مئات الأشــتال الحرجية، في القرية، حيــث كانت معدة لزراعتهــا لتحويل بعض الأراضي الى محمية طبيعية.

وأجرت قوات الاحتلال أمس تدريبات عســكرية في خربة ابزيق شــمال طوباس، بعــد أن أجبرت 13 عائلة تقطن المنطقة على إخلاء مساكنها.

من جهتها دعت القوى الوطنية والاسلامية، لاعتبار يــوم الجمعــة المقبــل « يومــا لـــ «التصعيــد الميدانــي» فــي كافــة مناطــق الاحتــكاك والتماس مــع الاحتلال ومســتوطنيه، رفضــا لانتهاكاتــه وممارســاته بحــق الشعب الفلســطيني. ودعت كذلك لأوسع مشاركة في المســيرات الشــعبية التي تنطلق في مناطق الريســان والمغيــر وبلعــن ونعلين، المهــددة بخطر الاســتيطان، اقتحام جيش الاحتلال لمدينة رام الله أمس وكذلك النزول لكافة نقاط الاشتباك مع الاحتلال، للرد على الاقتحامــات المتتالية وخاصة محافظــة رام الله، داعية الوزارات والمؤسســات الأهلية والقطاع الخاص للخروج الى الشــوارع خلال الاقتحــام نهارا، والتجمع أمــام وزاراتهــم ومؤسســاتهم وشــركاتهم وإغــاق الشوارع في وجه الاحتلال بشكل جماعي.

ودعــت الــى إعطــاب وإتــاف كاميــرات المراقبــة، واســتخدامها لأغراض الحماية الداخلية والشخصية فقــط، ومنع الاحتلال من الاســتفادة منهــا. كما أكدت القوى على موقفها بمقاطعة ما تســمى «الإدارة المدنية الاحتلاليــة»، ووقــف التعامــل معهــا وعدم الســماح للاحتلال باختراق الهيئات والمؤسسات المحلية، داعية لمقاطعــة كافة منتجات الاحتــال، ووقف التطبيع بكل أشــكاله.ونددت بقرارات الاحتلال القاضية بمصادرة أراضــي بلدات دير دبــوان وصفا التابعتــن لرام الله، ضمن مخططات «فرض حل الأمر الواقع» على الشعب، داعية لحشــد كل الإمكانات لتطوير المقاومة الشعبية، وبنــاء جبهــة وطنية موحــدة لهــا. وأكــدت القوى أن «الحملات المســعورة» لوحدات القمع الاحتلالية داخل السجون والمعتقلات «لن تكسر إرادة الأسرى.» وقالت إنها تنظر بـ «خطورة بالغة» لاســتهتار الاحتلال بحياة الأسرى.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.