أردوغان: نسعى جاهدين لتصنيع الطائرات الحربية محليا

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - شؤون عربية وعالمية ‪arab & International Affairs‬ - أنقرة ـ «القدس العربي» وكالات:

قــال الرئيس التركــي بـ«الراقصين» مع التنظيمات الإرهابية، «سيندمون في وقت لا ينفع فيه الندم».

جاء ذلك فــي كلمة له أمــس الأحد، أمام اجتماع التعريف بمرشــحي حــزب العدالة والتنميــة الحاكــم، عــن ولايــة صقاريا، للانتخابات المحلية، المقــرر اجراؤها في 31 مارس/آذار المقبل.

وقــال إن «تنظيمــات حــزب العمــال الكردســتاني ووحــدات حمايــة الشــعب الكردية السورية، وجماعة فتح الله غولن، وداعش، ســتتحول إلى مصيبــة على رأس الأطراف التي قامت بتســليحها، حتى تهدد تركيا».

وأضاف: «هذه التنظيمات ستتحول إلى كابوس بالنســبة إلى الأطــراف التي قامت باحتضانهــا وحمايتها، وذلك عبر وســائل مماثلة للمافيــا، بدءا من المخــدرات وحتى جمع الإتاوات وتهريب البشر والدعارة».

وعلــى صعيــد الاحتجاجــات التي تعم أوروبا قال: «من حاولوا نقل الربيع العربي إلى بلدنا، ودفننا في شتاء حالك يتجرعون الآن مرارة ذلك الكأس».

وأشار إلى أن «من خططوا لإخضاع تركيا عبر استخدام بؤر الخيانة داخل مؤسساتها يعجزون عن التغلب على الاضطرابات داخل إدارتهم».

وبين أن تركيا تســعى جاهــدة لتصنيع طائراتهــا الحربية محليــا، بعد نجاحها في تصنيع الطائرات المسيرة.

وأضاف أن تركيا تمكنت خلال الأعوام الـ 16 الماضية من خفض اعتمادها على الخارج في مجال الصناعات الدفاعية من 80 ٪ إلى 35 بالمئة.

وأشــار إلــى التصنيــع المحلي فــي هذا المجال توســع خلال الفترة المذكورة ليشمل الطائرات المسيرة المســلحة وغير المسلحة، والســفن، والمدافع، والصواريخ، والعربات المدرعة، ونظم الاتصالات، والبرمجيات.

ولفت إلى أنه يوجــه الوزارات والهيئات الحكوميــة إلى ضــرورة الســعي من أجل تصميــم، وتطويــر، وتصنيــع المنتجــات والخدمات المختلفــة محليا، حتى ولو تطلب الأمــر ميزانيــة أكبــر ووقتا أطــول، إلا في الحالات الاستثنائية التي تستدعي السرعة.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن رئيس إدارة الصناعــات الدفاعيــة التركية، جلال ســامي توفَكجي، عــزم بلاده إجــراء أول اختبار للمقاتلة الوطنيــة «أم أم يو» محلية الصنع، عام 2023.

ومنــذ وصول حــزب العدالــة والتنمية إلى الســلطة عام 2002، تمكنــت حكوماته المتعاقبة من تحقيق قفزات نوعية في العديد من المجــالات، لاســيما على صعيــد تطوير الصناعات الدفاعية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.