استمرار الخلافات في وجهات النظر حول حديث الرئيس لقناة «سي بي أس» وجدل حول موقف مصر من التقارب مع النظام السوري

حملة عنيفة ضد وزير الخارجية الأمريكي تكشف عمق كراهية المصريين لأمريكا... وشحة في أسرة الرعاية المركزة في المستشفيات

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - مصر اليوم ‪egypt Today‬ - القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنين كروم:

علي الرغم من أن الصحف حملت الكثير من الأخبار والموضوعات والقضايا الجديدة والمهمة فقد كان للرسام عمرو سليم في «المصري اليوم»، رأي آخر، إذ أخبرنا أنه ذهب لشــراء صحف من كشك جرائد فوجد رجلا يؤنب صاحبه ويقول له وهو يعيد إليه صحيفة: إيه يا جدع أنت بتبيع لي جورنال امبارح على أنه جورنال النهاردة؟ فرد عليه البائع وهو يبتسم: طب بذمتك حسيت أن فيه فرق؟

والحقيقــة أن فيــه فرقا فعلا لأن الصحف رغم أنها واصلت الاهتمــام بافتتاح الرئيس في العاصمة الإدارية الجديدة مســجد الفتاح العليــم وكاتدرائيــة ميلاد المســيح، وهما الأكبر فــي المنطقة، فالحقيقة أنه لا الأزهر ســينقل إدارتــه من مكانه الحالي فــي القاهرة، ولا الكاتدرائيــة ســتنتقل من مقرهــا الحالي الذي بناه عبد الناصر في العباســية عام 1968، لأن فيه رفات مار مرقس الرســول، الذي نجح الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في إقناع إيطاليا بإرساله ليدفن في المقر الجديد، ولأن الكنيسة الأرثوذكسية اسمها على اسمه، وهي كنيســة مارمرقس الرســول، أقول الصحف حملت الجديد إذ ســدد الأمن ضربة للإرهابيين في إطار استعداداته لتأمين الاحتفال بعيد الشرطة في الخامس والعشرين من الشهر الحالي، بقتل ستة من الإرهابيين، كان جهاز الأمن الوطني قد توصل إلى معلومات عن مكان اختبائهم في خور جبلي في طريق أســيوط سوهاج الصحراوي الغربي، ولما رفضوا الاستسلام اشتبكت معهم القوات وقتلتهم أيضا. وواصلت الدولة اســتعراض قوتها في فرض ســيطرتها، واســتعادت في ظرف ثمان وأربعين ساعة فقط نصف مليون متر من أراضي الدولة وثمانية آلاف ومئتي فدان أراض زراعية، وهي الإجراءات التي تثير هلع الكثيرين من الذين اســتولوا على هذه الأراضي، خاصة أنهم أصبحوا أعجز في التصدي للقرارات، لأن الإزالة تتم وســط حراســة أمنية مشــددة، وبتعليمات من إطــاق النار فورا على كل من يتحدى سلطة القانون.

ومــن الأخبار الأخرى في صحف الســبت والأحــد 21 و13 يناير كانون الثانــي انتقادات لتصريحات وزيــر الخارجية المصري حول ســوريا، وعدم قبــول عودتها الآن لجامعة الــدول العربية، ومطالبة مصر بأن تقــود الدعوة لإعادتها. والحكومــة تواصل نجاحها في القضــاء علــى أزمة غرفة العناية المركــزة. كذلك عقد الرئيــس اجتماعا مفاجئا مع محافظ الــوادي الجديد، والقيــادات التنفيذية فيها، للاستماع لما حققته، والمشاكل التي تعاني منها المحافظة، وكيفية حلّها.

ومعــروف أن محافظة الوادي الجديد أنشــأها الزعيم الراحل جمال عبد الناصر عام 1964 للاســتفادة من مياه مشــــــــروع الســد العالي وآبار مياهها، وكان من محافظيها المرحوم إبراهيم شــكري، الذي رأس في عهد الســادات الحزب الاشــتراكي، الذي هو امتداد لحزب «مصر الفتاة» الذي أسســه السياســي الراحل أحمد حســن، وكان شــكري عضوا في مجلس النواب عــام 1950 ونادى وقتها بالإصــاح الزراعي، وتوزيع الأراضي على المزارعين المعدمين. أما الاهتمام الجماهيــري الأكبر فتركز على موجة البرد التي لم يصادف المصريون مثلها وامتحانات منتصف العام. وإلى ما عندنا من أخبار متنوعة..

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.