الراقصة المصرية شمس تنجو من الإعدام شنقاً

بعد إدانتها بقتل خادمتها وخطف طفلة والتعدي على سعد الصغير

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - منوعــات Varieties - القاهرة – «القدس العربي»:

بعد نحو 6 أشــهر من القلق، يبدو أن الراقصة المصرية شــمس تنجو من الإعدام شنقاً، بعد إدانتها بقتل خادمتها.

إذ خففت المحكمة الحكم الســابق الذي صدر في أغسطس/آب 2018 بإعدامها شنقاً، إلى آخر يقضي بسجنها 15 عاماً.

وقبلــت محكمة النقــض، الخميــس الماضي، طعــن «أميمة.م» الشهيرة بشمس على حكم إعدامها الصادر من محكمة الجنايات، وخففتــه إلى الســجن، كمــا عاقبت والدتهــا وشــقيقتها واثنين آخرين بالسجن 5 سنوات في القضية نفسها.

وفي 8 أغســطس/آب من العــام الماضي، عاقبــت محكمــة جنايات الإســكندرية، شمس بالإعدام شــنقاً، فيما حكمت بالســجن المؤبــد علــى والدتهــا وشقيقتها واثنين آخرين.

إذ اتهمــوا بالقتــل العمــد مع ســبق الإصــرار والترصد، لاشــتراكهم فــي قتــل المجني عليهــا «ولاء. م. ص»، التــي كانــت تعمــل خادمة في شــقة شــمس، كمــا اتهمــوا بالتمثيــل بجثتها وحرقها في عام 2014.

وذكرت اتهامات النيابة أن المتهمين اعتــدوا على المجنــي عليها ضربــاً بأدوات رياضيــة، وســكبوا عليهــا المــاء المغلــي وأحرقــوا جسدها بأداة يصدر عنها لهب مكشوف، لإجبارها على الاعتراف بالسرقة.

وعرفــت شــمس طريق المحاكــم في عــام 2014، بعــد اتهامها باختطــاف طفلة عمرها عامان من دار أيتــام بدعوى التنزه معها، ثم رفضت إعادتها، فيما أمرت نيابة مدينة نصر، حيث قُدم البلاغ بسرعة ضبطها وإحضارها، ثم بإحالتها للجنايات.

وقبل انتهاء القضية، فُتحت قضية أخرى مع المغني الشــعبي

ســعد الصغيــر، الــذي اتهمتــه بمحاولــة دخــول شــقتها عنوة، وباســتجوابه، أكــد أن شــمس زوجتــه وترفض دخوله الشــقة بصفته زوجها، ليحيلهما قسم شرطة الهرم إلى النيابة. وهنــاك، أكــدت شــمس أن الصغيــر لــم يعــد زوجهــا، وأنها انفصلت عنه قبل 3 ســنوات، وأنه يحاول الإلحاح عليها للعودة، لكن هذا يضايقها. وفي ظل اشــتعال أزمتها مــع الصغير، عادت أزمة اختطاف الطفلة من دار الأيتام. إذ قدمــت دعوى تطلب إعــادة إجراء المحاكمــة، واتهمت بقتل الطفلة غادة عادل التي اســتلمتها من القرية بغرض الاســتضافة لمــدة 48 ســاعة ثــم رفضــت تســليمها لإدارة القرية مــرة أخرى، وتم وضــع إســم الراقصة شــمس ضمن قوائــم الممنوعين مــن الســفر. ورغــم الأزمــات التــي كانــت تلاحقها، نشــرت فيديــو علــى «فيســبوك» تتهــم فيــه الصغيــر بتصويرها عاريــة وتهديدها بالقتل، واســتغاثت بالمســؤولين للتدخــل لإنهــاء أزمتها. وبعــد فتــرة، وتحديــداً في عــام 2016، تقــدم الصغير ببلاغ إلى قســم أول شــبرا الخيمة، اتهم فيه مطلقته شــمس ووالدتها بتحريض 3 أشخاص مجهولين لإجباره على توقيع أوراق على بياض تحت تهديد الأسلحة الناريــة وطالبــوه بدفــع 2 مليون جنيــه، مقابل إعــادة تلــك الأوراق لــه مــرة أخرى، فيمــا تم حفظ التحقيق في القضية. وكانــت علاقــة الصغيــر بشــمس ظهــرت للعلــن فــي العــام 2013، باعتــراف ســعد بزواجه من الراقصة شــمس في برنامج «مصارحة حــرة»، وتأكيد اتفاقهم على إبقاء الأمر ســراً؛ حتى لا يتسبب له في مشكلات. وبعدها نشــبت حرب كلامية بينهما، قالــت فيها الراقصة إنه أجبرها على إجهاض جنينها، وتســبب ذلك بضرر لها في الرحم، ووصل الأمر لادعائها مهاجمته لها في شقتها وتهديدها بالقتل، وإقامة دعوات قضائية ضد بعضهما البعض.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.