مسلسل «الديكتاتور والمندسون» في السودان فجر السعيد كويتية بـ«العبري» واحتفال أردني بـ «أضخم قرض»

Al-Quds Al-Arabi (UK) - - منوعــات Varieties -

حتــى أنت يا خديجة! الإعلامية الكويتية فجر الســعيد تعمل على طريقة «التفخيخ التركية» الفاشــلة لصوامع القمح الأردنية على أمل أن تحظى ولو بالقليل من الأضواء.

أكثــر ما يلفــت النظــر أن الحاجــة فجر الســعيد، وبعــد تحدثها للشاشــة العبرية، تبرر شــغفها بالتطبيع مع كيــان العدو بالحرص على الاســتثمار العربي في مجال «السياحة الدينية»، خصوصاً في المسجد الأقصى وكنيسة القيامة.

هنــا نرصد مزاحمــة بنكهة كويتية هذه المــرة للوصاية الأردنية، وتجاوز تاريخي لحق الشعب الفلسطيني بإدارة استثماراته الدينية مستقبلاً بعد زوال الاحتلال.

نشــعر بالحزن، لأن الأخت فجر الســعيد تنضم إلى تيار خليجي عارم عيونه على الاستثمار الديني لقبة الصخرة.

بمعنــى آخر، نحــن الأردنيين وبصفتنــا أصحــاب الولاية، وهي «أمانة» في كل حال، «مش» خالصين من الزحام السعودي والتركي في المسجد الأقصى.

وها هو الزحام الكويتي ينضم للحلقة، لكن بلغة نســائية ناعمة، تحاول تبرير استعراض إعلامي غير مبرر من خلال موقف منحرف.

فجــر الســعيد «بتتكلم عبــري» هذه المــرة برفقة وزيــر الخارجية البحرينــي. كل ما أتذكــره هنا هو عبــارة «يا حلاوة يــا أولاد» التي رافقت لعقود لسان فنان مصري محترم.

باختصــار، كميــة الفجور الإعلامي والسياســي فــي الموقف لم يسبق لنا رصدها في أي موقف مماثل.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UK

© PressReader. All rights reserved.