يهدد صناعة البترول فى فنزويال

Alborsa Newspaper - - سمارت - كتبت ــ منى عوض:

وقالت وكالة أنباء بلومبرج، إن اجلـوع يسرع من تدهور صناعة البترول الفنزويلى، فالعمال يعانون من ضعف شديد ويتضورون جوعاً، وميوت األطفال من سوء التغذية بينما يلجأ الكبار إلى القمامة بحثاً عن بقايا الطعام، الذى أصبح أكثر أهمية من العمل، بجانب الغياب واالستقاالت اجلماعية من العمل، مما يعنى بقاء القليل من األشخاص إلنتاج البترول، الذى يحافظ على أداء االقتصاد املهترئ.

وتـعـانـى فـنـزويـا، الـتـى كـانـت تعد أكـثـر الــدول ازدهاًرا فى أمريكا اجلنوبية، من انهيار فى مراحله املتقدمة، فقد انخفض إجمالى الناجت املحلى بها بنسبة %40 منذ عــام ،2013 كما وقـعـت شركة «بتروليوس دى فنزويل» للبترول احلكومية فى حالة من الفوضى، حيث قام القادة بتبديل املديرين ذوى اخلبرة بأشخاص موالني لهم، واختلسوا الرواتب، وحولوا اإليرادات إلى البرامج االجتماعية، وبالطبع إلى الفساد امللحمي، وانخفض اإلنتاج مبقدار النصف فى الـ61 عاماً املاضية، بينما انخفض اإلنتاج اليومى إلى 1.77 مليون برميل فى يناير املاضى بعد أن وصل إلى ذروته البالغة 3.34 مليون برميل عام .2001

ويرجع جزء كبير من انخفاض إنتاج البترول إلى نقص األموال الازمة ألعمال الصيانة واالستكشاف، ومع ذلك يلقى اللوم أيضا فى هذا االنخفاض على اجلوع فى اآونة األخيرة، فقد وجد استطاع للرأى أجرته 3 جامعات فنزويلية مؤخراً أن أكثر من %64 من املواطنني فقدوا وزنهم، مبتوسط 25 باوند، فى عام ،2017 بينما قال أكثر من %61 من األشخاص الذين خضعوا لاستطاع بأنهم ذهبوا للنوم وهم يشعرون باجلوع على مدى الثاثة أشهر املاضية.

وأشــار إيفان فريتاس، املـعـارض لنظام الرئيس الفنزويلى نيكوالس مادورو، إلى انهيار 12 عامًا ممن يعانون من سوء التغذية فى والية زوليا الفنزويلية فى شهرى نوفمبر وديسمبر املاضيني، مما اضطرهم إلى اإلقــاع عن العمل فى منصات حفر البترول حتى يتمكنوا من العاج، وذلك بجانب انهيار الكثير من العاملني اآلخرين.

وبحسب بيانات تتبع السفن التى جمعتها وكالة بلومبرج، تنتج مدينة بويرتو ال كـروز وموانئها نحو %89 من صـادرات البترول الفنزويلى، ويتواجد ما يقرب من 42 ألف عامل فى مرافق شركة «بتروليوس دى فـنـزويـا» املـتـواجـدة هـنـاك، حيث يعمل هـؤالء العمال على جتهيز النفط اخلام املستخرج من سهول حوض أورينوكو، كما أن شركة «شيفرون» األمريكية و«ســتــاتــوال آســـا» النرويجية و«تـــوتـــال» الفرنسية و«روسفنت» الروسية تعمل بالشراكة مع «بتروليس» لضخ البترول فى األسواق الدولية.

وكانت شركة «بتروليس دى فنزويا» حلم وظيفى بالنسبة للعديد من األشخاص على مدى عقود من الزمن، فهى كانت ال متد املوظفني لديها بحياة كرمية وزى عمل حلمايتهم فحسب، بل أيضاً وجبات الغذاء الغنية من املطاعم، ولكن كل ذلك أصبح من املاضى.

كما أن األطفال أصبحوا يتضورون جوعاً واملوظفني يتركون وظائفهم للعمل كسائقى سيارات أجـرة أو كمزارعني أو سباكني، بينما يهاجر البعض ويتمسك البعض اآلخر بالعمل طاملا أمكنه ذلك.

ويفقد األشـخـاص الـذيـن يستقيلون مـن عملهم دون إخطار مسبق معاشاتهم التقاعدية، ويرفض البيروقراطيون التعامل مع أوراق العمل اخلاصة بهؤالء األشـخـاص، كما يعيش العديد من املديرين فـى رعــب مـن االعتقال فـى أى حلظة منذ أن قام نظام ماردو بتطهير صناعة النفط واعتقال العديد من املسئولني، بدءاً من صغار املسؤولني وحتى وزراء البترول السابقني.

وقـــال جـوسـيـه بـــــوداس، األمـــني الــعــام لـاحتـاد الفيدرالى العام لعمال النفط الفنزويليني، أن اإلدارة حتثهم على التوقف عن االستنزاف العقلى والفنى، مشيراً إلى استقالة 500 موظف فى مصفاة تكرير البترول بويرتو ال كروز واملرافق التى تقع على مقربة منها خـال األشهر الــ 12 املاضية، ليتم تصنيفهم من قبل الرؤساء على أنهم «خائنون ألرض الوطن»، وهو تصنيف غالبا ما يسبق عملية االعتقال، وذلك على الرغم من أن استقالتهم ناجمة عن اجلوع، فهم يغادرون نتيجة حصولهم على أجور أفضل فى اخلارج.

وقـالـت ماريانيا هيريرا، رئيسة قسم الصحة والتنمية فى جامعة فنزويا املركزية، إن سلطات الصحة املحلية توصى باستهاك 2300 سعر حرارى يومياً، ولكن الباحثون وجدوا أن بعض سكان الريف يستهلكون ما يقدر بـ 400 سعر حرارى يوميا، وذلك منذ أن بدأ الشعور بشكل جدى باألزمة االقتصادية فى عام .2015

وقـــال جـــون هــوديــنــوت، عــالــم الـتـغـذيـة وأســتــاذ االقتصاد التطبيقى فى جامعة كورنيل األمريكية، إن األشخاص الذين ميارسون أعمال شاقة يحتاجون إلى 3600 سعر حرارى على األقل يوميا، وعند حصولهم على عدد أقل من السعرات احلرارية فإنهم يفقدون الـوزن فى بداية األمـر ومن ثم يعانون من حالة من اخلـمـول اجلـسـدي، وبشكل أسـاسـى ال يستطيعون العمل بكد، مشيراً إلى أنها عملية تدريجية، ولكن قد يكون لها عواقب كبيرة على املدى الطويل.

يتوقع انخفاض انتاج البترول الفنزويلى للعام السابع على التوالى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.