«السيسى»: العالقات تطورت مع أفريقيا.. و3 معوقات أمام «سد النهضة»

«الرئيس»: رفضت افتتاح مرتو «مصر الجديدة» قبل 8 أشهر لتدىن سعر «التذكرة».. وهيكلة الخط األول يحتاج 30 مليار جنيه

Alborsa Newspaper - - News - كتب ــ سليم حسن ومحمد السعيد:

أشار الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى تطور العالقات مع إثيوبيا، خالل الشهور األخيرة، وأن التواصل املباشر كان إيجابياً، لكن نحتاج لتحويل املباحثات إلى اتفاقية ُملزمة.

أضـاف: «ندعم حق إثيوبيا فى التنمية، لكن ليس على حساب املصريني، وهناك 3 معوقات تتعلق بالسد، هى ملء اخلزان بحيث ال يؤثر على حصة مصر املائية، وفترة امللء، وعدم استخدم السد ألهداف أو ألغراض سياسية».

جاء ذلك خالل تصريحات الرئيس فى اليوم األخير من فعاليات منتدى شباب العالم فى مدينة شرم الشيخ، والذى يضم نحو 5 آالف شاب من

163 حـول العام فى الفترة بني 3 و6 من شهر نوفمبر احلالى.

أوضح أن اللجان الفنية لم تصل إلى مستوى نطمئن منه على األزمــة، ومتفائلون باملؤشرات اجليدة والقيادة اإلثيوبية اجلديدة.

أشار إلى تطور العالقة مع دول أفريقية أخرى منها (إريتريا، والصومال، وجيبوتى، والسودان)، وهذا كله يصب فى املصالح املشتركة.

على صعيد دول اخلليج، قال السيسى: «إننا بجانب أشقائنا فى اخلليج قلباً وقالباً، وإذا تعرض أمن اخلليج للخطر، فإن شعب مصر قبل قيادته لن يقبل بذلك وسوف تتحرك قواته حلمايته».

أضاف خالل لقائه مع اإلعالم األجنبى: «على شعوبنا العربية أن تبقى مدركة ملا متر به املنطقة، وتـكـون ظـهـيـراً حلكامها، وهـــذا الـوقـت نحتاج للتعاون لتحقيق أمن واستقرار بالدنا».

أكد أن مصر لم تنكفئ على نفسها، وتنعزل عن التطورات التى حتدث فى املنطقة العربية، قائًال: «قضايا املنطقة متشابكة، وهناك صعوبة كبيرة فى إيجاد مخرج لها، لوقوعها منذ وقت طويل، ومنها ما هو مستمر ملا يزيد على 30 عاماً كالصومال».

أوضـــح أن حتــرك مصر حلـل هــذه القضايا محدود بقدراتها؛ ألن هناك انكشافاً لوزن األمن العربى بعد يناير .2011

أكد »السيسى« موقف مصر الثابت إزاء حل القضية الفلسطينية، واملتمثل فى إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، بجوار دولة إسرائيلية، وقال: «ال تستطيع الدول العربية فرض حل معني على الفلسطينيني، ومصر ال تقبل ذلك».

ذكــر: «ال نقبل أى دور للميليشيات املسلحة فى دول النزاعات، ومصر تدعم اجليش الليبى باعتباره اجليش الوطنى املخول بحفظ األمن والــنــظــام، واســتــمــرار الــوضــع احلــالــى يجذب العناصر اإلرهابية فى سوريا».

أضــــاف: «إرادة الـشـعـب املــصــرى املطلقة، فرضت املسار السياسى احلالى، وال ميكن ألى دولة إعطاء مصيرها للمجهول».

تابع: «السعودية، دولة كبيرة وال أحد يستطيع هز استقرارها، ومصر تدعمها للحفاظ على أمنها واســتــقــرارهــا، ومطمئنون على اإلدارة احلكيمة للمملكة بقيادة العاهل السعودى امللك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود».

أشار ألى الـدور السلبى لإلعالم فيما يتعلق بقضية مقتل «جمال خاشقجى»، ونحن بحاجة للتوقف وانـتـظـار نتيجة التحقيقات مـن قبل اجلهات املعنية قائًال: «السعودية أكبر من أزمة مقتل خاشقجى».

وبشأن العقوبات على إيـــران، قـال الرئيس: «عــدم االستقرار يؤثر علينا جميعاً، وعلى كل اآلخرين احترام األمـن القومى العربى وخاصة أمن اخلليج».

وعــن تطوير منظومة النقل فـى مصر، قال «السيسى»، «إنــه يحتاج أمـــواالً طائلة، واخلط األول للمترو يحتاج وحده 30 مليار جنيه للهيكلة».

أضاف أن إقامة املشروعات تتم باللجوء إلى االقتراض الدولى، وسعر اخلدمة ليس اقتصادياً، وبالتالى ال يُحقق ربحاً أو يُغطى تكاليفه مثلما هو احلال فى الدول الغربية، بالتالى طبيعة املشكالت تختلف.

شــدد على أن حــل املـسـائـل يـكـون مبواجهة التحديات، وأنــه ُطــرح عليه افتتاح خـط مترو أنفاق مصر اجلديدة منذ 8 أشهر، لكنه رفض؛ ألن تكلفة التذكرة غير اقتصادية، ما يضر الهيئة؛ حيث تصل سعرها لضعف السعر فى اخلطوط العاملة حالياً.

وكلف الرئيس الهيئة العامة لالستعالمات بعقد لقاء أسبوعى مع املراسلني األجانب ومن يـرغـب مــن الصحفيني املـصـريـني مــع الــــوزراء واملسئولني باحلكومة املصرية لتوضيح احلقائق واالستماع لكل اآلراء.

وأعلن ذلك ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة لالستعالمات، عقب لقاء الرئيس السيسى مع ممثلى الصحافة األجنبية واملصرية على هامش منتدى شباب العالم مبدينة شرم الشيخ.

وقال «رشوان»: «نحن مع حرية الرأى واإلعالم، ونطالب اإلعـالم اخلارجى بأن يكون مع املهنية وليس معنا أو ضدنا».

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.