معاريس الكويت

Al-Anbaa - - آراء -

بفضل من الله انتهى العرس الديموقراطي الكويتي وفق مشاركة شعبية مرضية، وقد قال الشعب الكويتي كلمته بانتخاب مجموعة من المخلصين الأفاضل نوابا في مجلس الأمة فأهلا ومرحبا بمعاريس الكويت الذين حازوا ثقة المواطنين لتمثيلهم في البرلمان. إن العملية الانتخابية الكويتية نموذج يستحق التقدير والإعجاب بسبب أننا الأفضل في المنطقة في إبداء الشعب لرأيه فهنا توجد الحرية والديموقراطية والمساواة في الحقوق والواجبات وهنا تتمثل المشاركة الشعبية في القرار والتشريع وهنا في الكويت فقط يستطيع ممثلو الشعب محاسبة الحكومة من رئيسها إلى كل وزرائها بلا استثناء أو حصانة ولهم في ذلك توجيه الأسئلة البرلمانية والاستعلام عن كل شاردة وواردة فهم وكلاء الشعب الكويتي ونوابه المخلصون. نقول مبروك »لمعاريس الكويت « من النواب الأفاضل الذين حازوا ثقة الشعب الكويتي الذين نتمنى مخلصين أن يكونوا محل الأمانة والثقة في العمل البرلماني مدافعين عن حقوق الشعب ومحافظين على أمواله العامة مخلصين لدينهم وبلدهم الكويت يسعون في أفضل الأعمال لتنمية بلادهم وتطويرها بمشاريع القوانين الهادفة وبمقترحات شعبية باهرة ومراقبة جادة وحثيثة، وأن يكون المواطن الكويتي البسيط من أوائل اهتماماتهم في حل مشاكله المزمنة من توظيف وإسكان وتعليم وعلاج ومحاربة الفساد وأن يبذلوا جل وقتهم في حل المعضلات التي عجز السابقون من أمثالهم عن حلها وعلى راس تلك المعضلات مشكلة التنمية والتطوير والإنجاز وقضية غير محددي الجنسية تلك القضية المزمنة التي يحب فيها إعطاء كل ذي حق حقه وإنصاف المستحقين في الحصول على الجنسية والانتماء، وعدم المماطلة والإسفاف في حل تلك المأساة الإنسانية المفجعة. بارك الله في كل الجهود التي ساهمت في إنجاح هذا العرس الانتخابي المثير والباهر ونزف التهاني والتبريكات للأفاضل أعضاء المجلس الفائزين ونقول حظوظ طيبة لمن لم يوفق في الفوز فالكويت هي الفائزة والشعب الكويتي صاحب الإنجازات يستحق من يبذل له ويعمل لرفاهيته وإسعاده بعيدا عن التفرقة والإثارة الطائفية والقبلية، فالجميع متساوون في الحقوق والواجبات ونوابنا الأفاضل هم ممثلو الشعب الكويتي بكل طوائفه وشرائحه. حفظ الله بلادنا الغالية الكويت وأدام عليها النظام الديموقراطي المتمثل في مجلس الأمة الذي نتمنى مخلصين له النجاح والاستقرار والإنجاز برعاية سامية واهتمام من لدن والدنا صاحب السمو الأمير وسمو ولي عهده الأمين اللذين يؤمنان إيمانا كاملا وغير منقوص بالمشاركة الشعبية في القرار والتشريع واحترام القانون فهم حماة الدستور والنظام، أطال الله بقاءهم وحفظهم من كل شر ومكروه.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.