دالي محمد الخمسان جلب الندامة صحبة الأشرار

Al-Anbaa - - آراء -

الإنسان بطبيعته كائن اجتماعي يحب الألفة والتآلف وللصداقة مفهوم محبب للنفس البشرية التي تأنس بالقرب من الناس ومخالطتهم فلا يمكن ان يعيش شخص بلا أناس يعتبرهم «أصدقاء » يسألون عنه إذا غاب ويناصحونه بالخير وتجدهم بالقرب منه في السراء والضراء ولا يبخلون عليه بالمساعدة ومد يد العون في شتى الظروف وتلك هي الصداقة الحقيقية التي ينتج عنها الحب والود والاخلاص في طاعة الله والسير على الطريق المستقيم، فالحب في الله أسمى آيات الصداقة ذات المعنى الانساني الكبير، يقول ارسطو «تكون الصداقة أكمل ما تكون عندما تتوافر لها الأسس الثلاثة: المنفعة واللذة والفضيلة، وقد ذكر ابن المقفع في كتابه» الأدب الكبير «عن أهمية الصداقة والأصدقاء» بقوله «اعلم أن إخوان الصدق هم خير مكاسب الدنيا وهم زينة في الرخاء وعدة في الشدة ومعونة في المعاش والمعاد فلا تفرطن في اكتسابهم وابتغاء الوصلات والأسباب إليهم» . لكن الخوف والحذر والانتباه من إصدقاء السوء الذين يخادعون الناس ويدلونهم على الأعمال التي تتعارض مع المبادئ والأنظمة والتربية السليمة الذين يسحبون أصحابهم الي مواطن الخلل ويقعون في مخالفات قانونية قد يدفعون فيها حريتهم ثمنا لتلك الصداقة الزائفة والتي تجلب السوء والهاوية في الدنيا والاخرة، وكما قال سبحانه وتعالى في محكم كتابه )يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا، لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للانسان خذولا(. الفرقان: 28.29- النصيحة الثمينة في الحذر كل الحذر في مرافقة «صديق السوء» المواصل في الرخاء والمفاصل عند البلاء، صاحب المصلحة الدنيوية، المخادع، صاحب الخلق السيئ والسمعة الرديئة، وصدق الشاعر أسامة بن منقذ حين قال: واحذر مصاحبة السفيه فشر ما جلب الندامة صحبة الأشرار والناس كالأشجار هذي يجتنى منها الثمار وذي وقود النار رزقنا الله بفضله الأصدقاء الصادقين المخلصين وحفظنا الله وإياكم وحفظ أولادنا واخواننا من أصدقاء السوء الذين يعتبرون «بيت الخراب» في المجتمع ويجب الحذر منهم والابتعاد عنهم.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.