الماء من السقف بسبب الأمطار وبعدها جُددت البيوت بالطابوق الأسمنتي

Al-Anbaa - - من الماضي -

مارست أنشطة كثيرة رياضة المكتبــة، زهــرات ومرشــدات وأنشطة تمثيل ثقافية ورحلات الى البر.

السفر إلى القاهرة

عن ســفرتها الى العاصمة المصرية تقول التويتان: عندما كنــت طالبة تم اختيــاري مع مجموعة من طالبات المعلمات للسفر الى القاهرة واذكر منهن ليلى عبدالإله وإقبال العصفور وفوزية الخالد، وكان ذلك في الســنة الأخيرة فــي المعلمات وكانــت أول رحلــة للطالبات وذلك عام 1963، ومن المدرسات المرافقات لولوة القطامي وكانت الرحلة لأول مرة كطالبات واذكر كنا الدفعة الثانية تخرجنا من المعلمات.

العمل مدرسة

تتحدث ضيفتنا عن أول عمل لها بعد التخــرج حيث تقول: عينت مدرسة بعد التخرج في مدرسة ربيب الابتدائية للبنات الموجودة فــي الدعية وعملت مدرسة مواد عامة، واذكر مبنى الوزارة في شارع فهد السالم، ذهبت الى المستشفى الصدري للفحص عن الدرن وجميع أوراق التعيين تمت بسهولة ويسر.

كانت الناظرة مهدية الهنيدي والوكيلــة ماجدة الاســطواني عندمــا عينت في زينب عينت نرجــس عبدالصمــد وحبيبي محمــد اســماعيل وكان فــي المدرسة سكرتريات كويتيات منيرة الملا ومي الرومي ولطيفة البدر ومنيرة المضف وفاطمة الزاخم ونحن أول 3 مدرسات كويتيــات عُــيّنَّ فــي مدرســة زينب وبعد ســنوات زاد عدد المدرسات الكويتيات خريجات معهد المعلمات سبيكة ملا حسين وهند وفوزية الغنيم وشريفة المضف وتركت التدريبب.

كان عدد الحصص 26 حصة مدرســة مواد عامة ومدرســة فصــل وعملت مدرســة تربية بدنية لوجود النقص وكونت فريــق الزهــرات في المدرســة والتحقت بــدورة الى انجلترا وكان عددنا 4 مدرسات بدرية تويتــان وغنيمــة النيبــاري وســهام جواد رمضان وبدرية السليم، والتوجيه من الرجال ولم تدخل المرأة التوجيه، وكان ولي أمر الطالبــة متعاونا ولا توجد شكاوى ولي الأمر يسلم ابنتــه بيد أمينــة تحافظ على ابنته وفي الوقت نفسه الهيئة التدريســية يعتبرون الطالبة ابنتهم حتــى البنات الضعاف نعطيهن دروســا بعد العصر وكنت واحدة من هؤلاء المدرسات وذلك مساعدة وتقوية للطالبات جميعهن بناتنا وجيراننا افرح عندمــا اشــاهد طالباتي حاليا أمهات وبعضهن عندهن أحفاد، كان التدريس بذلك الوقت متعة ومحبة مع العلم انه متعب لكن لم نيأس ولــم نتعذر عن أداء العمل والحكمة تقول «اطلبوا العلم ولو بالصين ».

كنت مدرســة ووليــة أمر، عندمــا كنت مدرســة فرحانة بالعمل وصغيرة بالعمر وعلمت أولادي وأشرفت على تعليمهم أيضا كنت طالبة، عندما كنت مدرسة كنا نتسلم رواتبنا باليد من ناظرة المدرسة وكنا قنوعين برواتبنــا وكنــت اعطي الوالد

والوالدة.

وكيلة مدرسة

بعــد فتــرة مــن العمل في التدريــس ترقــت التويتــان الــى وكيلة مدرســة وعن ذلك تقول: عام 1969 رشحت للعمل وكيلة مدرسة وقابلت اللجنة التي تختبرنا ونجحت من أول مقابلة مع اللجنة ونجحت معي المرحومة نرجــس عبدالصمد وعينت فــي مدرســة خديجة وكان موقعها بالشرق والناظرة ســعاد توفيق النقيــب عملت معها وكيلة في الســنة الأولى وناظرة بالوكالة السنة الثانية، وبعد ذلك اشتغلت مع الأستاذة لطيفة البراك كوكيلة مدرســة وتعلمت منها الكثير في العمل، وكل مــا تعلمته في المدارس لا يــوازي ما تعلمتــه مع لطيفة البراك وهي مدرسة كاملة، عالم خاص بالتربية، إنسانة ملتزمة بالعمل، ولا اذكر انها غابت يوما من الأيام عــن العمل، الجميع يحترمها ويعزها ولا نزال نعزها ونقدرها، علاقتها الإنسانية قمة ولا تجامل على حساب العمل ولا تفرق بين العاملين معها وكل واحدة تأخذ حقها بالكامل.

المهم اشتغلت معها كوكيلة في مدرســة خديجة وبعد ذلك عينت ناظرة في الدوحة.

ناظرة مدرسة الدوحة

عن عملها ناظرة في مدرستي الدوحة وخديجة تقول التويتان: عينت ناظرة في مدرسة الدوحة الابتدائية للبنات وكنت متزوجة واســكن مع زوجي في منطقة الروضة والوكيلة اسمها بدرية عبداللطيف عطاالله كويتية من أصل مصري من أروع الوكيلات، تشتغل بإخلاص وبضمير، ولمدة سنتين السنة الأولى في الدوحة

كنت أشتري مع زميلاتي بالمدرسة الحلويات مثل السمسمية والخنفروش والقبيط وعصا أم كلثوم

والسنة الثانية نقلت ناظرة الى مدرسة خديجة ونقلتها معي، لطيفة البراك نقلت الى مدرسة النزهة فعينت مكانها ناظرة.

طالبــات الدوحــة يرغــن بالدراســة ويتميــزن بحــب العلــم، وذكاء الطالبــات ذكاء فطري والأمهــات طيبات على البركة وعندهن الثقة بالمدرسة والطالبة شاطرة ولكن الطالبة تبقى طالبة فــي أي مكان لأن حضورها للمدرسة هو للدراسة والعلم.

أما بنات خديجة، البيئة التي كن يعيشــن فيها تختلف عن بيئة الدوحة.. وبعض الطالبات من عائلات فقيرة، عندما كنت وكيلة في خديجة ولطيفة البراك ناظــرة كنت اعمــل معها كأني ناظرة، أعطتني الثقة كاملة في العمل معها وكلمتي كلمتها ولا يوجد اختلاف بيننا وأي قرار اتخذه كانت توافقني.

وعندمــا أصبحــت ناظرة طبقــت مــا كنــت اعملــه مــع الوكيــلات ولم أعــارض ومن حســن حظــي ان الوكيــلات كــن ممتــازات ومتعاونــات بــكل اخلاص فلــم أعارضهن، والمدرســات كــن بعضهــن وافدات والأخريــات كويتيات وخاصة ذوات التخصص مثل الموســيقى والبدنية والرســم وبعض مدرسات المواد العامة، وانتشر العنصر النسائي من المدرسات، في مدرسة خديجة نســبة كبيرة من الكويتيات، مكثت في خديجة من عام 1971 الى بداية افتتاح أول مدرستين لدخول المدرسات لتعليم الأولاد وأول مدرسة ضاحية عبدالله السالم.

الناظرة نرجس عبدالصمد ومدرســة الرشــيد الابتدائية للبنين تســلمتها وعينت فيها ناظــرة، نســبة كبيــرة مــن المدرسات اللاتي كن في خديجة انتقلن معي الى مدرسة الرشيد.

اذكر فــي مدرســة خديجة اشــتغلت معي بدرية عطاالله كوكيلــة ومــن بعدهــا نبيلة المتروك والمدرسات من مدرسة خديجة اذكر منهن ليلي التتان ونوريــة الفيلــي وفتحيــة الحــواج من الموســيقى، ومن التربية البدنية تغريد الحسن وغنيمــة الســجاري وحليمة الكوت وبدرية العريفان، وكن يساهمن في احتفالات الاعياد الوطنية ومن ضمن المدرسات اللاتي اشتغلن معي رقية المجرن في مدرسة خديجة ومن ضمن المدرســات غيــر الكويتيــات فاطمة الكردي وهالة الســخن وآمــال عبدالســتار ووفيقــة العريــس، ومــن الكويتيــات مــريم العوضي ونجــاة المنير ونجاة مظفر ومنيرة وعائشة العميري كويتيات في مدرسة خديجة، وأما في مدرسة الرشيد الابتدائية للبنين كانت الوكيلة طيبة العون وغنيمة الياقوت وكانت مدرسة معنا في مدرسة زينــب وبدرية العوضي ثلاث وكيــلات اشــتغلن معــي فــي الرشيد.

مما أذكر أن طلاب مدرســة الرشيد كانوا من منطقة الدسمة ومــن منطقة حولــي والنقرة وكانــوا ينقلــون بالباصــات وغالبيتهم من الفلســطينيين ونســبة كبيرة من المدرســات الكويتيات.

.. وعدد من طالبات المدرسة في العام الدراسي 1972

- 1973

مجموعة من المدرسات في مدرسة خديجة

توزيع الجوائز في مسابقة لمدرسة خديجة

فقرة في احد الانشطة المدرسية

انشطة محببة الى التلميذات

انشطة ثقافية وترفيهية في المدرسة

الناظرة مع المدرسات يشجعن الطالبات

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.