جمعية المرأة العُمانية ببهلاء تقدّم دورات تدريبية لنساء منطقة عويفية

Al Shabiba - - مزاج - بهلاء - خالد بن ثابت المحروقي

أقامـــت جمعيـــة المـــرأة العمانيـــة ببهـــلاء العديـــد مـــن الـــدورات التدريبية للنســـاء لمدة أسبوعين في منطقة عويفية والقرى التابعة لها وذلـــك لتمكين المرأة اقتصاديا في تلك القرى.

التقينا برئيســـة جمعية المـــرأة العمانية ببهـــلاء مريم بنـــت راشـــد المشـــيقرية إذ قالت: نشـــكر شركة تنمية نفط عمان على تفضلهـــا بدعم مثل هذه الدورات التدريبية واحتضانها لكثير من المشاريع التي تخدم الوطن والمواطـــن، فالمناطق النائية يجب أن يكـــون لهـــا نصيب مـــن الـــدورات التي تجعل مـــن المرأة فـــي هذه القـــرى امرأة قادرة على العطاء وقادرة على الانخراط مع المرأة العصرية في شتى المجالات.

وإني أشـــكر كل من ســـاهم وســـاند في تحقيق النجاح مـــن هذه الدورات التدريبية وأخـــص بالشـــكر الجزيـــل مـــوزة الدرعية على اســـتقبالها لنا ووقفتها معنا من خلال التواصـــل مـــع المتدربات، وكذلك أشـــكر محمد بن خميس الشـــعيلي على مساندته لنا لنحقق هذا النجاح.

ولنتعـــرّف أكثر عـــن تفاصيـــل الدورات التـــي أقيمـــت في منطقـــة عويفيـــة التقينا بالمتدربـــة العنـــود بنـــت محمد بن ســـعيد العميرية فقالت: »لأول مرة تقام في منطقة عويفيـــة دورات تدريبية للمرأة، لذا نشـــكر شـــركة تنمية نفـــط عمان وجمعيـــة المرأة العمانية على الجهد المبذول للرقي بالفتاة البدوية، فقد اســـتفدنا من هذه الدورات، إذ تعلمنا كيفية صنـــع وتزيين الكعك، وكذلك تعلمنا طريقة النقش بالحناء وصنعنا أنواعا مـــن المخللات اللذيـــذة، وتعلمنـــا مهارات الحاسب الآلي، وكذلك دورة تدريبية مكثفة لرياض الأطفـــال لتأهيلنا لنكـــون معلمات رياض أطفـــال، إذ تفتقر المنطقة لمدارس ما قبل المدرســـة فأنا وزميلاتـــي تم تأهيلنا لنكون معلمات قادرات بإذن الله على تعليم أطفالنا لنأخذ بيدهم نحو مستقبل أفضل«.

وأضافت المتدربة هـــلاء بنت الحمير بن عزيز الدرعية: »تعد هذه المشـــاركة الأولى لـــي في مثل هـــذه الـــدورات، ولقد قضيت وقتا حافلا بالمتعة والفائدة، وقد اســـتفدت كثيرا من دورة تزيين الكعك، لأني أجد فيها هوايتـــي، وكنت لا أعرف غيـــر القليل لكن هذه الدورة فتحت لي آفاقا كثيرة، فشـــكرا لمدربة تزييـــن الكعك زهرة المفرجية على ما أعطت لنا من خبرة في هذا المجال.

لقـــد ســـاهمت هـــذه الدورات فـــي صنع مواهـــب مـــن الممكن أن نســـتغلها كدخل للأســـرة من حيث إقامة المشاريع الخاصة. ونحن فتيات المنطقة نتمنى أن تقام دائما مثـــل هذه الـــدورات التـــي نســـتفيد منها، ونفيد بها غيرنا.«

وأعربـــت المتدربة زامطة بنـــت علي بن ســـالم الدرعية عن سعادتها بالمشاركة في هذه الدورات، وقالت: »هذه أول مشـــاركة لي فـــي دورات تنمّـــي من مهاراتـــي لأبدع بعد ذلك في الأشـــياء التـــي تعلمتها، فهذه الدورات تجعلنا منتجين في هذا الوطن من خلال المشـــاريع الصغيرة التي ســـننفذها بـــإذن اللـــه، وأشـــكر المدربـــات ورئيســـة الجمعية على تشـــجيعهن الدائم لنا وأشكر شـــركة تنمية نفط عمان على سعيها الدائم من أجل تحقيق طموحات المواطن.«

وأضافـــت المدربة زهرة بنـــت محمد بن ناصـــر المفرجية مدربة فـــن تزيين الكعك: »إن مثل هذه الدورات تكشـــف لنا العديد من المواهب المكنونة، وهذا ما أحسســـت بـــه أثناء تدريبـــي للفتيات اللاتـــي التحقن بالدورة، فقد كان البعض عنده شغف بهذه الهواية ولكن للأســـف لم تجـــد الإمكانيات التي تســـاعدها بالنهـــوض بهوايتها فظلت مدفونة تنتظر من ينتشـــلها، فهذه الدورات تفتـــح آفاقا كبيرة لمنتســـبيها، ومن واجب أي إنســـان عنده موهبة وعنده الاستطاعة أن يقدم موهبته للمجتمع من خلال إقامته لمثـــل هذه الـــدورات التدريبيـــة وذلك من أجـــل أن نصنـــع جيـــلا محبا للعمـــل قادرا على العطـــاء«. وأكدت على كلامها المدربة منيرة بنت حمدان بن علي المفرجية مدربة حاســـوب فقالت: »إن طبيعة الإنسان يحب أن يجـــدد مـــن حياته وأن يتعلـــم كل ما هو جديد وعصـــري، وعالـــم الحاســـوب عالم فســـيح وقد اســـتمتعت مع المتدربات في هذا العالم إذ تعلمن أساســـيات الحاسوب والفوتوشـــوب، وأدعـــو اللـــه أن أكـــون قد وفقت في ذلك«.

وأخيـــرا حدثتنا مروة بنت حمد اليحيائية عـــن تجربتهـــا في هـــذه الـــدورة إذ قالت: »لقد قمـــت بتدريب الفتيات المشـــاركات في دورة النقش بالحناء على طرق الرســـم بالحناء وخطوات الانتقال بين الرســـومات وتعلمـــن كذلـــك أنـــواع النقـــش كالنقش الخليجـــي والهنـــدي. لقـــد كانـــت تجربـــة رائعة بالنســـبة لي، وتعرّفـــت على منطقة عويفية وأهلها الطيبين الكرام«. وأضافت العضـــوة كاذية بنـــت ســـليمان اليحيائية إحدى المشرفات على البرنامج التدريبي: »إن الإقبـــال على الـــدورات التدريبية التي قدمتهـــا جمعية المـــرأة العمانية بدعم من شـــركة تنميـــة نفط عمـــان كان متميزا، إذ إن الـــدورات المقدمـــة لأخواتنا في منطقة عويفيـــة لامســـت احتياجاتهـــن لتطويـــر وخدمـــة مجتمعهن ولتكون لهن مشـــاركة فاعلة في بناء الوطن«.

مريم المشيقرية

Newspapers in Arabic

Newspapers from Oman

© PressReader. All rights reserved.