كانت الجماهير العمانية على قناعة أن تأهل المنتخب هو مسألة وقت

Al Shabiba - - بلادنا - مسقط - ولي د العب ري

وصلت عصر أمس بعثة منتخبنا الوطني الأول من العاصمة المالديفية ماليه عبر مطار دبـي بعد أن حقق ما كـان منتظرا ومتوقعـا بالفوز على منتخب جزر المالديف بثلاثية مقابل هــدف وحيـد وتسجيل الحضور الرابع في النهائيات الآسيويـة، بالتالي تحقق ما هو مهم وبقى الأهـم هو كيفية التحضير للبطولة من الآن من أجل مشاركة مشرفة تمسح خيبات الظهـور في بطولتـي 2007 و2015. تحلقحيظـقةالإعُمتلاونقـقرععـة المرحلة الثالثة من التصفيات المؤهلة لبطولة الإمـــارات 2019 وتـحـديـد هـويـة المنافسين في المجموعة الرابعة كانت الجماهير العمانية على قناعة أن تأهل المنتخب هو مسألة وقت ليس إلا بسبب تواضع المنافسين في المجموعة، منتخبنـا في مباراة المالديف وضع في اعتباره أنه ليس ذاهبا للنزهـة، حيث إن نتائج الأخير في تصفيات كأس الـعـالـم على ملعبه أثبتت ذلــك، حيث تفوقت عليه قطر بهدف وحيد مـا بعد الدقيقة الـ90، والصين تفوقت عليه ،0-3 المنتخب في هذه المباراة لعب بطريقة 2-4-4 عبر وجود القائد علي الحبسي في المرمى، وفي الدفاع الرباعي محمد فرج الرواحي ونـادر عوض ومحمد المسلمي وسعد سهيل، وفي المنتصف أحمد كانو ومحسن جوهر وجميـل اليحمـدي وعلي البوسعيدي وفي الهجوم الثنائي سامي الحسني وخـالـد خليفة الـهـاجـري، ومع بداية الشوط الثانـي أجرى فيربك تغييرا مبكرا بـخـروج محمد الــرواحــي ودخــول باسل الرواحي وإرجــاع المسلمي لقلب الدفـاع بجانب مانع سبيت في إشارة لعدم رضا فيربك لمردود الرواحـي، المنتخب حقق هدفين في الشوط الأول عبر خالد الهاجري والمدافع المالديفي علي أمضان بالخطأ في مرماه وكلا الهدفين من صناعة جميل اليحمـدي الذي أثبت نفسـه وبقوة، ولكن المالديف نغصت طمأنينة الهدفين بتسجيلها هدفا مباغتا، وهذا الأمر الذي جعل فيربك يعيد مـن جـديـد حسابات الدفـاع، فيربك أشــرك المقبالي وعلي الجابري في الدقيقتين الـ82 و الـ91 وكانو أعاد الطمأنينـة للجهاز الفني والمنتخب بتسجيله الهدف الثالـث لتنتهي المباراة بتفوق مهم للمنتخب ‪.1- 3‬ الهاجــــري والمقبالـــي فـــي صدارة اليهتقداافسـيمن مهاجما منتخبنـا عبدالعزيز المقبالي وخالد خليفة الهاجري صدارة الهدافين بالتصفيات برصيـد 6 أهداف لكل منهمـا، ويحتل المركز الثاني ثلاثـة لاعبيـن برصيد 4 أهداف لكل منهم وهم الأردنـــي حـمـزة الــــدردور والفلسطيني عبدالطيف الـبـهـداري والفلبيني فيل يونجهوسباند وفـي رصيد أحمد مبارك كانو ثلاثـة أهــداف رفقـة سبعـة لاعبين بجانبـه، اللافت في هذه الجولـة هو سقوط غير متوقع لثلاثـة منتخبات عربيـة، حيث خسرت البحرين أمـام تـايـوان في أرض الأخير 2-1 في الوقت بدل الضائع وانتزعت الفلبين في ذات التوقيت أيضا تعادلا مهمـا أمام المنتخب اليمني في الدوحـة، بينما أحرجت أفغانستـان المنتخب الأردني قبل أن تتعادل الأخيرة 3-3 قبل 5 دقائق من النهائيـة في طاجيكستـان. 16بع دم ناتنخقباضـأاكءال دتجالولتةأ هاللرابعة للمرحلة الثالثة للتصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الآسيويـة في نسختها الـــ17 ”الإمـــارات 2019“أكـدت 16 منتخبـاً تأهلها حتـى الآن وهي الإمــارات مستضيفة النسخـة، بالإضافة للمنتخبات الــ11 الأخـرى التي وصـلـت للمرحلة النهائيات لتصفيات مونديال 2018 وهي قطر وكوريا الجنوبية واليابان وتايلاند والسعودية وأستراليا وأوزبكستـان وإيـــران وسـوريـا والـعـراق والصيـن، كما تأهلت أربعـة منتخبات من أصـل 12 منتخبا مقاعدها محجوزة من المرحلة الحاليـة للتصفيات، وهي منتخبنـا الوطني وفلسطيـن ولبنـان والهنـد وتبقت ثمانية منتخبات سيتعرف عليها في الجولتين المقبلتين، وستقام البطولة في الفترة من 5 يناير وحتـى 1 فبراير من عـام 2019 وستقام البطولـة من خلال ثلاثة ملاعب في أبوظبي وملعبين في دبي وملعبين في العين وملعب في الشارقـة، وسيقام الافتتاح والنهائـي على إستاد مدينـة زايد الرياضية في أبوظبـي. ا لعسيمعلو دي بادلأم نفتخيب4 لنلعومفـمل بـرم ـمجـندداج دفيدي الـرابـع مـن نوفمبر بعد نهايـة الجولـة الحادية عشرة لدوري عمانتل للمحترفيـن، حيث سيستعـد لمواجهـة منتخب بوتان في العاصمة تيمفو بالجولة قبل الأخيرة للتصفيات، الـرابـع من نوفمبر سيكون بداية التحضير المبكر لكأس أمم آسيـا وربما لكأس الخليج في نسختهـا الـ23 إن كُتب لها أن تقام وتقهر أجـواء التوتر والجفاء التي يعيشهـا الخليج، الهولندي بيم فيربك أنهـى هدفـا كان في المتناول وما ينتظره هو الأهم المتمثل في إقنـاع الجماهير باستمراره على رأس الإدارة الفنية للمنتخب، حيث تـرى الكثير من الجماهير أن المنتخب بوضعه الحالي هو امتداد لفترة لوجوين الأخيرة ومرحلة لوبيز كارو فلم يتغير فيه الشيء الكثير.

سيعود المنتخب للعمـل مجددا في الرابع من نوفمبر بعد نهايـة الجولـة الحادية عشرة لدوري عمانتل للمحترفيـن

من مباراة الذهاب بين منتخبنا والمالديف

Newspapers in Arabic

Newspapers from Oman

© PressReader. All rights reserved.