ثقل جماهيري

Al-Watan (Saudi) - - عربية ودولية -

المؤتمــر تجــاوز طائفة مــن أقوى الصدمات التــي لم يتعــرض لمثلها حزب ســياسي في المنطقة العربية، هو عبر ما يســمى بالربيع العربي باقتدار وهو بكامل جاهزيته كحزب، وبرهنت الاستبيانات المحايدة أنه ما زال الحزب الأكثر ثقلا في الأوساط الشعبية، ويتمتع برنامجه الســياسي ورؤيته الوسطية بتأييد شــعبي كاســح، ولكن تقف أمامه اليوم مهمات شــديدة التعقيد وفي أوضــاع أقل ما يقال عنها أنها غير مختبرة أو مدربــة، لكنه يتعاطى مع إفرازات انتفاضة ديسمبر والبيئة التي فرضهــا انقلاب الحوثي على أســس التعايش الوطنــي وغدره بالجمهورية اليمنية بروية وعمق. وإذا كانت هناك حالة من التبعثــر في أوضاع قياداته، سواء في القاهرة أو أبو ظبي أو صنعاء، إلا أنها متحدة فكريا ومتوافقة سياسيا ومحكومة في تعاطيهــا مع تحدياتها الداخلية ومهماتها الوطنية بالانطلاق من ثلاثة أسس: الأول هــو أن النظــام الداخلي المقر بتعديلاتــه في الــدورة الأولى للمؤتمر العام السابع للحزب، باعتباره مرجعية تحكم أداء مؤسسات الحزب بين دورتي الانعقاد، وتمثل نتائج الانتخابات لأطره القيادية أساسا لشرعية متينة ومستقرة لا يمكن لأحــد أن يتجاوزها، أو يدعي القدرة على القفز عليها. أما الأســاس الثاني فهو وصية الزعيم الشــهيد عــلي عبدالله صالــح التي أوجز فيها المهمات السياســية المنوطة بالمؤتمريين قيادة وقواعــد وأنصارا، خلال المرحلة القادمة، والتي تنحصر في تحديد المربع النضالي الذي يتخندق فيه الحزب في مواجهة عصابات وميليشيات الحوثي، ومن ورائها المشاريع الإيرانية في المنطقة، وهي الوصية التي فتح بها صفحة جديــدة ليحدث تغيرا عميقا في خارطة النضال الوطني، وســيفرض شروطا جديدة ويؤمن مناخات للتعجيل في تطبيق قرار مجلس الأمن »2216«. وبالنسبة للأســاس الثالث فهو يوحد رؤية قيادة المؤتمر أينما كانت، ويتمثل بتمســك المؤتمريين بهويــة المؤتمر الفكرية والسياسية، المتمثلة في الجمع المتصالح والمنسجم في التحليل والتقييم بين المصلحــة الوطنية العليا ومصلحة حزب المؤتمر، باعتباره ما زال في طليعة المســجونين بهاجس تسريــع وتيرة النضال للتخلص من هــذه الأوضاع، وفي ذات الوقت التأهب لتحديات ما بعد انتهاء دحر الحوثي. هذه الأســس يقوم على أساســها ما يمكن أن نســميه التحــرك الوطني لتأمين التوافق الســياسي بين التيارات والقوى المنخرطــة في الصراع من أجل الجمهورية والثــورة والوحدة ودولة النظام والقانون، وقد شرع المؤتمر في تجســيد هذا الالتزام بتحرك متناسق وتفهم كامل لأوضــاع كل مجموعة في أماكن تواجدها، ســواء أكان في صنعاء أو في القاهــرة أو في أبو ظبي، وجميع الإجراءات التي تخالف النظام الداخلي وتتعارض ووصية الزعيم.

الصوفي متحدثا للزميل سلمان عسكر (الوطن)

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.