اجتثاث اإلرهاب ومنع متويله وحلحلة أزمات املنطقة

Okaz - - ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺎﺕ - @OKAZ_online)ةدج(»ظاكع«

ال يختلف اثنان على أهمية العالقات السعودية ــ الروسية، فــي املـرحـلـة الـحـالـيـة فــي مـواصـلـة التنسيق لـخـدمـة قضايا املـنـطـقـة والــعــالــم، وازدادت هـــذه الــعــالقــات رســوخــًا ومتانة وقـوة في الفترة األخيرة خـالل زيــارات متعددة لولي العهد األمير محمد بن سلمان إلى موسكو، مهدت ملرحلة االشراكة السعودية ــ الروسية متعددة االتجاهات، وكانت ملشاركته في منتدى ســان بطرسبورغ االقـتـصـادي دالالت مهمة جــدًا، إذ جاءت في وقت تمر فيه املنطقة بأزمات عديدة، وتأتي زيارة خادم الحرمني الشريفني امللك سلمان بن عبدالعزيز إلى روسيا تعزيزًا لعالقات الــبــلــديــن فـــي ظـــل وجـــــود توافق في الـرؤى واملواقف بينهما لــلــعــمــل مـــعـــًا ملكافحة اإلرهــاب والتطرف، ومـــــواجـــــهـــــة أي تحديات في ا ملنطقة والـعـالـم، ويسعيان للتسوية السلمية لـأزمـة السورية وفق أسـاس بيان جنيف، إضافة لتسوية قضية اليمن وفـق قرار ،2216 ــ وتمثل هـذه الـزيـارة التي تعد األولــى مللك سعودي لروسيا على مدى 90 عاما من تاريخ عالقات البلدين التي بــدأت عــام 1926 ـــ أهمية خاصة وستكون لها انعكاساتها في دعم عالقات إستراتيجية، وتطوير التعاون ليكون أكثر شمولية. وما ذكره الرئيس الروسي بوتني لدى استقباله ولي العهد أخــيــرًا حــول أهـمـيـة عـالقـة بـــالده مــع الـسـعـوديـة، وتأكيداته على أن موسكو والرياض تعمالن معًا للتوصل لحل لأزمة الـسـوريـة، تأتي لقناعته بـالـدور املهم للسعودية وتأثيرها الكبير فــي خـدمـة قـضـايـا املنطقة والــعــالــم، إضــافــة لدورها في تعزيز التعاون بني دول منظمة «أوبــك» والــدول املنتجة للنفط من خارج املنظمة. وتـــأتـــي مــوافــقــة مـجـلـس الـــــــوزراء أخـــيـــرًا عــلــى الــتــبــاحــث مع الجانب الروسي بشأن توقيع ثالث مذكرات تفاهم للتعاون العلمي الجيولوجي، والعمل والتنمية والحماية االجتماعية وفي مجال االتصاالت وتقنية املعلومات، في إطار اهتمام الـريـاض بتعزيز التعاون مـع موسكو فـي شتى املـــجـــاالت، إذ مــن املــتــوقــع أن يـتـم توقيع املزيد من اتفاقات ومذكرات التفاهم بني البلدين في إطار حرصهما على دعم الشراكة بينهما في شتى املجاالت. وشهدت العالقات بـــــني الــــريــــاض ومـــــوســـــكـــــو الــــــــــــتــــــــــــي تعو د إلــــــى 90 عـامـًا، زيـــارات ملـسـؤولـي الـسـعـوديـة، ففي عــام 1932 زار األمير فيصل بن عبدالعزيز موسكو عندما كان وزير الدولة للشؤون الخارجية، ثم جمدت العالقات الثنائية عام ،1938 وفي 1962 في عهدي امللك سعود وخـروشـوف، زار موسكو األمـيـر فهد بـن فيصل الفرحان آل سعود ملــدة 21 يومًا ولم تفض زيارته إلى إعادة العالقات بني البلدين، وفي 1987 زار األمير سعود الفيصل موسكو والتقى - آخر رئيس لالتحاد الـسـوفـيـتـي- غــوربــاتــشــوف، بـشـأن نـتـائـج الـقـمـة الـعـربـيـة في فــاس وطـلـب الــدعــم الـسـوفـيـتـي، وفــي 1990 تــكــررت زيارات األمير سعود الفيصل ملوسكو وكانت خاصة بشأن املوقف الــســوفــيــتــي مـــن احـــتـــالل الـــعـــراق لــلــكــويــت، حــتــى استأنفت العالقات بني البلدين، وفي عامي ‪1991 /1990‬ تم استئناف الــعــالقــات بــني الــبــلــديــن وفـــق أســـس ومـــبـــادئ ثــابــتــة وعودة التمثيل الدبلوماسي، وكـان الدكتور عبدالعزيز خوجة أول سفير سعودي في املرحلة الجديدة، وفي 1991 انهار االتحاد السوفيتي وقامت روسيا االتحادية وريثة له وكانت اململكة أول دولــــة تــعــتــرف بــروســيــا الــجــديــدة واســتــمــرت العالقات بينهما، وفي 2004 زار امللك عبدالله بن عبدالعزيز حينما كان وليًا للعهد موسكو في شهر سبتمبر، وكانت نقلة قوية في عالقات البلدين في مرحلة روسيا االتحادية، وفي 2006 زار امللك سلمان بن عبدالعزيز موسكو حينما كان أميرًا ملنطقة الرياض وعقد لقاء موسعًا مع الرئيس فالديمير بوتني، أما فــي فـبـرايـر 2007 فقد استقبلت الــريــاض الـرئـيـس الروسي فـالديـمـيـر بــوتــني فــي عـهـد املــلــك عـبـدالـلـه وتضمنت زيارته توجهات جديدة في العالقات بني البلدين، وفي شهر نوفمبر مــن نـفـس الــعــام كــانــت زيـــارة األمــيــر سـلـطـان بــن عبدالعزيز -رحمه الله- ملوسكو وكانت تحمل مسارات تعاون مستقبلية في املجال العسكري، وشهدت الفترة ‪2017 /2015‬ زيارات متعددة لأمير محمد بـن سلمان مـهـدت ملرحلة التعاون والشراكة السعودية الروسية متعددة االتجاهات.

األمير محمد بن سلمان في لقاء سابق مع بوتين. (عكاظ)

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.