«ليس هناك سالم.. القدس هي العاصمة األبدية لفلسطني»

السعودية قالت كلمتها: اإلعالن األمريكي لن يغير احلقوق الثابتة للفلسطينيني

Okaz - - ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺎﺕ - فهيم الحامد (جدة) @FAlhamid

يمثل بيان الديوان امللكي الذي صدر أمس بخصوص قرار اإلدارة األمريكية االعتراف بالقدس املحتلة عاصمة إلسرائيل، نقل سفارتها إليها الذي قوبل بانتقادات عارمة عربيا وإسالميا وعامليا، رسالة تحذيرية واضحة وشفافة لــإدارة األمريكية من العواقب الخطيرة غير املسبوقة غير املسؤولة، ملا تمثله من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس، وفق ماجاء في البيان، الذي جسد موقف اململكة حيال قضية القدس باعتبارها جوهر الصراع اإلسرائيلي واليمكن أن يكون هناك سالم عادل وشامل إال بإنشاء الدولة الفسلطينية وعاصمتها القدس الشريف، فضال عن حصول الشعب الفلسطيني لحقوقه كاملة غير منقوصة التي كفلتها الــقــرارات الدولية ذات الصلة وحظيت باعتراف وتأييد املجتمع الـدولـي. وتتجسد أهمية البيان بـأن السعودية اعتبرت أن هـذه الخطوة لــن تـغـيـر أو تـمـس الــحــقــوق الـثـابـتـة واملــصــانــة للشعب الفلسطيني في الـقـدس وغيرها مـن األراضـــي املحتلة، فحسب بــل، ولــن تتمكن مـن فرض واقــع جديد عليها، تمثل تراجعا كبيرا في جهود الدفع بعملية السالم. لألسف أن منطقة الـشـرق األوســـط لـم تكن بحاجة إلــى مزيد مـن األزمات التي تواجهها، خصوصا أن الخطوة األمريكية األحـاديـة الجانب حول تغيير وضع القدس، سيكون لها انعكاسات سلبية خطيرة على مستوى املنطقة والعالم، وستولد نتائج سلبية جدية، وسيشغل الرأي العام العربي واإلســالمــي الـعـاملـي، وسيساهم فـي إذكـــاء الـتـطـرف واإلرهـــــاب، فضال عن تأثيراتها السلبية العميقة على عملية السالم، خصوصا أن إعالن القرار األمريكي أجهض اتفاقيات أوسلو ومدريد وانحاز إلسرائيل وأعاد عملية السالم إلى مرحلة ما تحت الصفر. إن االعتراف بالقدس عاصمة إلسرائيل في ضوء املكانة الدينية والتاريخية والوطنية الخاصة للقدس ليس فقط عند الفلسطينيني ولكن على امتداد العاملني العربي واإلسالمي سيعمل على تأجيج املشاعر اإلسالمية، األمر الذي ستكون له انعكاسات سلبية على املنطقة والعالم اإلسالمي وعلى املصالح األمريكية أيضا.. إن اعـتـراف الـواليـات املتحدة بالقدس عاصمة إلسرائيل أطلق رصاصة الرحمة على عملية السالم واتفاقيات أوسلو وحل الدولتني؛ باعتباره «قبلة املوت» لحل الدولتني للصراع اإلسرائيلي الفلسطيني. وعواقبها ستكون كارثية، وتمثل إخالال باملوقف األمريكي املحايد تاريخيًا من مسألة القدس، األمر الذي سيضفي مزيدًا من التعقيد على النزاع الفلسطيني اإلسرائيلي. وما نأمله أن تراجع اإلدارة األمريكية هذا اإلجراء، وأن تنحاز لإرادة الدولية في تمكني الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه املشروعة إلرساء األمن واالستقرار في املنطقة. لقد أصدرت السعودية بيانا قبيل إعالن األمريكي ترمب، كما وضع خادم الحرمني الشريفني امللك سلمان بن عبدالعزيز خالل االتصال الهاتفي الذي أجراه مع الرئيس ترمب، في صورة تداعيات القرار، إذ أكد امللك سلمان أن أي إعالن أمريكي بشأن وضع القدس يسبق الوصول إلى تسوية نهائية سيضر بمفاوضات السالم ويزيد التوتر وأن من شأن هـذه الخطوة الخطيرة استفزاز مشاعر املسلمني كافة حـول العالم، نظرا ملكانة القدس العظيمة واملسجد األقصى، القبلة األولى للمسلمني. ..القدس في قلوبنا... وهي عاصمة للدولة الفلسطينية األبدية... وال سالاام في املنطقة إال بإنشاء الدولة وعاصمتها القدس.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.