«منر» إيران اغتال «اجليراني» منكر اإلرهاب

اجتمع مع الهالك الفرج قاتل الشهيد.. أكثر من مرة

Okaz - - ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺎﺕ - منصور الشهري (الرياض) @mansooralshehri

تكشفت معلومات جديدة حول الهالك سلمان الفرج، أحد اإلرهابيني املتورطني فـي قتل الشهيد بارتباطه بالقائد الرئيسي لألحداث اإلرهـابـيـة بالعوامية نمر النمر، الــذي كــان يعقد اجتماعاته في أحد مساجد البلدة مع عدد من املطلوبني، من بينهم الهالك سلمان الفرج أحد املطلوبني على قائمة الـ .)23( وشهدت االجتماعات التي كانت تعقد لساعات قيام النمر بتحريضهم على اإلرهـاب وجمع األموال لدعم تلك األفعال. وكــان قائد إرهــاب العوامية النمر، املـدعـوم مـن إيــران والــذي نفذ بحقه حكم القتل في يناير ،2016 يتزعم التوتر وتحميس الشباب على استهداف رجـال األمـن واملقرات الحكومية، ويطالب بإسقاط الحكومة وتحكيم والية الفقيه في اململكة. وعمل النمر، زعيم التيار املتطرف املدعوم من إيران، على استقطاب عــدد مــن األشــخــاص فــي بـلـدة الـعـوامـيـة ومـــارس عليهم االحتواء والتأثير إلقناعهم باألفكار املتطرفة. وواصلت تلك املجموعات، حتى بعد القصاص بالنمر، بناء هيكلية تنظيمية للعمل اإلرهابي داخل السعودية، وتنفيذ ما يطلب منهم وفق تبعية إليران. وكان أكبر األدلة لجنون النظام اإليراني بعد تنفيذ القتل في النمر، إيعاز قوات «البسيج» املرتبطة بالحرس الثوري اإليراني بالتهجم على سفارة وقنصلية السعودية. وسبق أن مكث النمر في مدينة قم اإليرانية فترة طويلة لينتقل بعدها إلـى سـوريـة قبل أن يعود للمملكة، وظـل على تـواصـل مع عناصر بالحرس الثوري اإليراني. وبعد إعـان الجهات األمنية تفاصيل االغتيال، بـادر العديد من املراجع الشيعية وعلماء السنة في عدد من الدول بإعان تعازيهم واستنكارهم للعمل اإلرهابي، فيما امتنع علماء ومرجعيات إيران الدينية عـن إصـــدار أي بـيـان أو تعزية أو استنكار ملـا تـعـرض له الشيخ القطيفي. في املقابل تعالت صيحات نفس النظام وعلمائه ومرجعياته عند تنفيذ الحكم الشرعي في النمر، والذي كان يشكل لهم ورقة لزعزعة األمن واالستقرار في السعودية. وكــــان للشهيد الــجــيــرانــي مــواقــف وطـنـيـة وفــكــر مـعـتـدل مشهود لها، منها إنكار األعـمـال اإلرهابية التي شهدتها بلدة العوامية، ومـطـالـبـتـه وكــــاء املـــراجـــع الــديــنــيــة بــصــرف الــخــمــس عــلــى فقراء ومرضى القطيف بدال من دفعها لدعاة الضال في إيران.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.