‪ÊU ????‬

Okaz - - ﺍﻟﺮﺃﻱ -

الــفــواكــه املـــذكـــورة فــي الــقــرآن الــكــريــم لـهـا مكانتها الــخــاصــة فــي قلوبنا وعقولنا.. والرمان له أهميته الرائعة بسبب فوائده العديدة ألنظمة الجسم املختلفة: مــن الــــدورة الــدمــويــة، والـجـهـاز الهضمي، والـجـهـاز العصبي، واملناعي وﻏيرها من الفوائد التي نعرفها، وتلك التي سنكتشفها مستقبال بمشيئة الله. وكان، وال يزال يستخدم كدواء في العديد من البلدان. ويتميز أيضا بشكله الجميل جـدا من الداخل والـخـارج. ويتوج كل ذلـك طعمه الرائع الـذي يجمع بني الحلو، واملر، والحامض بطرق فريدة، ويجمع بني الناعم والخشن في مكوناته، وبني اللني والقاسي في تركيبته وسبحان الخالق املبدع. وحتى في الديانات األخرى ستجد أهميته، وربما حتى قداسته ومـن أﻏربها في اليهودية؛ إذ جـرت العادة أن يكون جـزءا من االحتفال بأحد أهـم أعيادهم وهـو عيد رأس السنة «روش آشـانـه». ويعتبرون أن متوسط عدد حبات الـرمـان البالغة 31٦ هـي انعكاس لوصايا الــتــوراة التي جــاءت بنفس العدد. ولكن أرجو أن تعذروني فسأنتقل اآلن إلى نوع آخر من الرمان وهو بعيد كل البعد عن فاكهتنا الغالية.. وهو «الرمان بلي».. وملن يمتلك ّسيارة «ذات خبرة» مثل سيارتي.. يعني قديمة وال مؤاخذة.. سيعرف معنى الرمان بلي؛ ألنه يصاب بالعطل مع التقدم في العمر.. وسيعلم أن أوجه التشابه الوحيدة بينه وبني فاكهة الرمان هي الحبيبات الصلبة بداخل األوعية املعدنية بأحجامها املختلفة التي تتراوح عادة مما يعادل قطر حبة عدس إلى قطر رﻏيف عيش أو أكبر. والقصة هنا هي مقولة «لكي ال نعيد اختراع العجلة» وسأثبت لكم في ما تبقى من هذا املقال أنها مقولة ﻏير صحيحة، وتوجد أدلة علمية قوية جدا إلثباتها، وأهمها هي «الرمان بلي a/newspress/192.168.7.135//:http .»#production_management.php?view_type=grid_view/production_management_new/pp يعود بنا اختراع العجلة إلى آالف السنوات، وتحديدا في فترة الثورة الزراعية منذ نحو 5 آالف سنة بني النيل والفرات، إذ تم استخدام العجلة في الطحن ثم في الحركة، ولكن استخداماتها كانت محدودة جدا لعدة أسباب، وأهمها مشكلة االحتكاك، وتحديدا احتكاك العجلة على محور دورانها، وبالرﻏم من إعادة تصميم تلك املحاور عبر السنني إال أن املشكلة كانت «عويصة» جـدا، وخصوصا في ﻇل عـدم توفر الشحوم والزيوت بكميات وفيرة ملقاومة آثـار االحتكاك، ولذ لم تكن العجلة وسيلة فاعلة وآمنة للنقل حتى بدخول العصر البروزي قبل نحو 5 آالف سنة. ولكن التحول األساس للعجلة جاء بقدوم الثورة الصناعية بنهاية القرن الـ81، عندما تم اختراع «الرمان بلي». وكان من أجمل وأذكى االختراعات للتغلب على مشكلة االحتكاك بسبب الدوران، فكان االختراع أداة «لقرطسة» تحديات االحتكاك ووضعها داخل إطار مقفل، وكانت وال تزال مبادرة جريئة جـدا للتغلب على أحـد أهـم القوى الطبيعية التي نواجهها يوميا في الحركة مهما كانت كبيرة أو صغيرة، وقد أدت التطورات في تصنيع املعادن القوية إلى تطوير صناعة الرمان بلي ليجعل الحركة بمشيئة الله في منتهى اليسر، ولنقف لحظة تأمل هنا فأفضل ما صار للعجلة هو إعادة اختراعها بوضع األجزاء التي تحتك ببعضها البعض بداخل أطر ذات سهولة حركة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Saudi Arabia

© PressReader. All rights reserved.