ملامح الاضطراب التفاعلات العالمية عام 2017

Trending Events - Future Report - - تقرير المستقبل -

لــم تنقــضِ حالــة "الاضطــراب" و"الســيولة" و"عــدم اليقيــن" التــي فرضتهــا التحــولات الدوليــة خــال العــام الماضــي، إذ باتــت التفاعــات العالميــة تخضــع لواقــع مُتقلــب وغيــر مســتقر يمــوج بالصراعــات الداخليــة والتهديــدات الإرهابيــة والتحديــات الاقتصاديـة والتحـولات الاجتماعيـة والاقتصاديـة والتكنولوجيـة.

ويواجــه النظــام العالمــي حاليــاً تحــولات مُتســارعة وغيــر متوقعـة فـي خضـم مرحلـة انتقاليـة معقـدة قـد تـؤدي إلـى تصـدع النظـام المسـتقر منـذ معاهـدة صلـح وسـتفاليا عـام 1648 وتشـكل نظــام بديــل لــم تكتمــل معالمــه أو أركانــه الرئيســية بعــد، ممــا تســبب فــي تفجــر عــدم الاســتقرار فــي أقاليــم العالــم المختلفــة، فـي ظـل معضلـة القيـادة الأمريكيـة عقـب تولـي دونالـد ترامـب الرئاســة، والتوجهــات الانعزاليــة التــي تبناهــا، وتنصلــه مــن التزامــات الولايــات المتحــدة تجــاه حلفائهــا التقليدييــن.

وفــي المقابــل لاتــزال القــوى الكبــرى فــي النظــام الدولــي، مثــل الصيـن وروســيا، لديهــا شـعور بعــدم الرضــا عـن مكانتهــا الدوليــة، وتســعى لإعــادة إنتــاج حالــة الاســتقطاب العالمــي التــي ســادت خــال الحــرب البــاردة بالتــوازي مــع حمايــة عمقهــا الاسـتراتيجي ‪Strategic Depth(‬ ) ضـد محـاولات الاختـراق مــن المعســكر الغربــي.

وفــي هــذا الإطــار يســعى "تقريــر المســتقبل" فــي العــدد 23 مـن مجلـة "اتجاهـات الأحـداث" الصـادرة عـن مركـز المسـتقبل للأبحــاث والدراســات المتقدمــة لرصــد وتحليــل الاتجاهــات الرئيسـية الحاكمـة للتفاعـات العالميـة فـي عـام 2017 اعتمـاداً علــى مراجعــة عــدد مــن التقاريــر الدوليــة فــي صدارتهــا تقريــر "المســح الاســتراتيجي" الصــادر عــن المعهــد الدولــي للدراســات الاســتراتيجية IISS() بلنــدن الصــادر فــي ســبتمبر 2017، وتقريــر "توقعــات الفصــل الرابــع لعــام 2017" الصــادر عــن مؤسســة ســتراتفور فــي أكتوبــر 2017، بالإضافــة إلــى تقاريــر وتحليـات أخـرى نشـرتها المراكـز البحثيـة حـول الوضـع الراهن للنظــام العالمــي.

وشـارك فـي إعـداد التقريـر كل مـن محمـد بسـيوني عبدالحليـم الباحــث المتخصــص فــي العاقــات الدوليــة، ومــروة صبحــي منتصــر المــدرس المســاعد بكليــة الاقتصــاد والعلــوم السياســية بجامعـة القاهـرة، ومحمـد يونـس رئيـس تحريـر دورية "دراسـات المســتقبل" التــي تصــدر عــن "مركــز المســتقبل للأبحــاث والدراســات المتقدمــة". ويركــز التقريــر علــى رصــد التحــولات الرئيســية والقــوى الدافعــة للتغييــر فــي مختلــف أقاليــم العالــم المحيطــة بمنطقــة الشــرق الأوســط بدايــة مــن أمريــكا الشــمالية وآســيا مــروراً بأوراســيا وأوروبــا وانتهــاءً بأمريــكا الجنوبيــة وأفريقيــا.

ويتضمــن العــدد القــادم مــن مجلــة "اتجاهــات الأحــداث"، العــدد الأول مــن "التقريــر الاســتراتيجي" الــذي يصــدر ســنوياً عـن "المسـتقبل للأبحـاث والدراسـات المتقدمـة"، ويحتـوي علـى تقديــرات ورؤى عــدد كبيــر مــن الخبــراء والباحثيــن بالمركــز حـول أهـم الاتجاهـات الصاعـدة والتحـولات المتوقعـة فـي منطقـة الشــرق الأوســط خــال عــام 2018.

اأولاً: تغير القوى المحركة للتحولات العالمية

دفعـت التغيـرات الدوليـة السـريعة لوصـف حالـة النظـام العالمـي بالانتقــال مــن "الفوضويــة" Anarchy() بمعنــى عــدم وجــود ســلطة عليــا حاكمــة للتفاعــات بيــن الــدول إلــى "الفوضــى" Chaos)) التــي تعــد مرادفــاً لحالــة الاضطــراب والانظــام Disorder)) وفقــدان الترابــط بيــن الأجــزاء المكونــة للنظــام الدولـي و"حـرب الـكل ضـد الـكل" وفقـاً لتعبيـر تومـاس هوبـز، ويعـد ذلـك نتيجـة لتزايـد حـدة التهديـدات العابـرة للحـدود وتراجـع فاعليــة المؤسســات الدوليــة وتصــدع التحالفــات وتداعيــات صراعــات الهيمنــة فــي أقاليــم العالــم المختلفــة( وفــي هــذا الإطـار تمثلـت أهـم القـوى الدافعـة للتحـولات العالميـة فيمـا يلـي: 1- اضطـراب القيـادة الأمريكيـة: تواجـه الولايـات المتحـدة عـدة تحديــات أثــرت بقــوة علــى مكانتهــا الدوليــة وانفرادهــا بالقيــادة العالميـة منـذ نهايـة الحـرب البـاردة، ولقـد بـدأت هـذه التحـولات منــذ فتــرة حكــم الرئيــس الســابق بــاراك أوبامــا الــذي اتبــع اسـتراتيجية تقـوم علـى مبـادئ "القيـادة مـن الخلـف" Leading( ‪from Behind‬ ) والتشــارك فــي التكلفــة والاحتــواء التدريجــي للتهديــدات مــن خــال الترتيبــات الدوليــة متعــددة الأطــراف.

يضــاف إلــى ذلــك اتبــاع سياســة الإحجــام عــن التدخــل فــي

الصراعــات الإقليميــة لتجنــب تحمــل الولايــات المتحــدة تكلفــة التوســع فــي دورهــا، والتــوازن المــرن مــع منافســي الولايــات المتحــدة، مثــل الصيــن وروســيا، والاحتــواء الناعــم Soft( Containment) للــدول المهــددة للأمــن الدولــي، مثــل كوريــا الشــمالية، وهــو مــا تســبب فــي تزايــد تهديداتهــا فــي فتــرات لاحقــة( .)

واتضــح ذلــك حينمــا رفــض أوبامــا بشــدة توجيــه ضربــة عسـكرية للأسـد فـي أغسـطس 2013 عقـب اسـتخدامه الأسـلحة الكيماويـة ضـد المدنييـن، علـى الرغـم ممـا يمثلـه ذلـك مـن تـآكل لمصداقيــة الــردع الأمريكــي واختــراق لأحــد الخطــوط الحمــراء التـي وضعهـا أوبامـا بنفسـه فـي أكثـر مـن خطـاب سـابق، حيـث اكتفــى بتأييــد الاتفــاق بقيــام روســيا بتولــي مهــام نــزع الأســلحة الكيماويـة مـن نظـام الأسـد( .)

وتزايــدت حــدة الاضطرابــات فــي الولايــات المتحــدة عقــب تولــي دونالــد ترامــب الرئاســة نتيجــة لتطــورات اســتثنائية شــهدتها واشــنطن مــن بينهــا تصاعــد حــدة الاســتقطاب السياســي والمعارضــة الداخليــة للرئيــس وتوجهاتــه وأزمــات الثقــة بيــن الرئيــس ومؤسســات الاســتخبارات.

ولا ينفصــل ذلــك عــن المقاومــة المؤسســية المتصاعــدة لتوجهـات وسياسـات الرئيـس الأمريكـي واحتـدام الخافـات بيـن أقطـاب الإدارة الأمريكيـة، مثـل التناقضـات بيـن الرئيـس ووزيـر الخارجيـة الأمريكـي ريكـس تيلرسـون الـذي بـات يعبـر عن رؤى مسـتقلة ومخالفـة لتوجهـات ترامـب المعلنـة، بالإضافـة للتحقيقـات الجاريـة التـي يجريهـا المحقـق الخـاص روبـرت مولر فـي ارتباط بعــض المقربيــن مــن ترامــب بروســيا، ومــدى وجــود تدخــات روسـية فـي الانتخابـات الرئاسـية الأمريكيـة لصالـح ترامـب( .) 2- تصــدع التحالفــات الدوليــة: تســببت مواقــف وتصريحــات ترامــب الناقــدة لحلــف شــمال الأطلســي فــي تصاعــد التهديــدات لتماســك التحالــف واتجــاه القــوى الأوروبيــة للبحــث عــن بدائــل إقليميـة، مـن بينهـا تعزيـز التعـاون العسـكري فـي إطـار الاتحـاد الأوروبــي.

ووصــف ترامــب الحلــف خــال حملتــه الانتخابيــة بأنــه "شـيء مـن الماضـي" و"عفـا عليـه الزمـن"، كمـا انتقـد الرئيـس الأمريكـي الـدول الأعضـاء فـي الحلـف خـال قمـة زعمـاء الناتـو فـي مايـو 2017 بسـبب عـدم التزامهـم بتعزيـز إنفاقهـم الدفاعـي، مؤكـداً أن الولايـات المتحـدة سـتكف عـن تحمـل أعبـاء الدفـاع عن دول التحالـف، مشـيراً إلـى أن دول الناتـو "مدينـة بمبالـغ ضخمـة لواشــنطن"، وهــو مــا أثــار عاصفــة انتقــادات مــن جانــب الــدول الأعضـاء بالحلـف.

وترتبــط أزمــات الثقــة بيــن الولايــات المتحــدة وحلفائهــا فــي عهــد ترامــب بوجــود بعــض المؤشــرات علــى أن الإدارة الأمريكيــة تســعى لتغييــر نهــج العاقــات مــع روســيا واتبــاع سياسـة المهادنـة تجـاه موسـكو، وهـو مـا تعتبـره الـدول الأوروبيـة تهديــداً مباشــراً لأمنهــا بســبب التدخــات الروســية فــي محيطهــا الإقليمـي، وتهديـدات موسـكو لـدول شـرق أوروبـا، خاصـة عقـب التدخــل العســكري الروســي لدعــم الانفصالييــن فــي أوكرانيــا( .)

ودفــع ذلــك الــدول الأوروبيــة لتعزيــز القــدرات العســكرية لاتحـاد الأوروبـي بصـورة مسـتقلة عـن حلـف الناتـو، حيـث وقـع وزراء دفـاع وخارجيـة 23 دولـة أوروبية فـي 23 نوفمبر 2017 وثيقــة للتعــاون الدفاعــي تهــدف لتعزيــز التكامــل الأوروبــي فــي المجـال العسـكري، حيـث يركـز الاتفـاق علـى تفعيـل الالتزامـات الدفاعيــة لــدول الاتحــاد والتصنيــع العســكري المشــترك ويمتــد التعــاون مســتقباً إلــى إنشــاء مقــر قيــادة لوحــدات قتاليــة تابعــة لاتحــاد الأوروبــي أو منصــة لوجســتية للعمليــات. كمــا أســس الاتحــاد أيضــاً فــي مــارس 2017 أول مقــر لقيــادة العســكرية يشــرف علــى ثــاث عمليــات غيــر قتاليــة فــي أفريقيــا( .)

وفــي المقابــل امتــدت حالــة التفــكك إلــى مؤسســات الاتحــاد الأوروبــي، الــذي لايــزال يســعى لإدارة تداعيــات خــروج بريطانيــا مــن الاتحــاد بعــد تصويــت غالبيــة البريطانييــن علــى الانفصــال عــن الاتحــاد الأوروبــي فــي يونيــو 2016، بالإضافـة إلـى الخافـات الحـادة بيـن دول الاتحـاد حول سياسـات الحــد مــن الهجــرة ومواجهــة تدفقــات الاجئيــن مــن خــارج منطقــة اليــورو، ومواجهــة بعــض الــدول الأوروبيــة تهديـدات انفصاليـة، مثل إسـبانيا التــي واجهــت تحديــات معقــدة بعــد تصويــت غالبيــة ســكان إقليـم كتالونيـا لصالـح الانفصـال فــي مطلــع أكتوبــر 2017.

3- انتشــار الشــعبوية السياســية: أعــاد صعــود التيــارات القوميــة المتطرفــة فــي الــدول الأوروبيــة والولايــات المتحــدة اتجاهــات الشــعبوية )Populism) باعتبارهــا حاكمــة لخطــاب وأطروحــات المنتميـن لهـذه التيـارات، حيث يقوم خطــاب الشــعبوية علــى التبســيط الشــديد للقضايــا، وطــرح سياســات تتســم بالغمــوض والجاذبيــة فــي الوقــت ذاتــه، وتقــوم علــى تخيــل إمكانيـة تحقيـق المكاسـب المطلقـة.

ويتناقــض هــذا الخطــاب الشـعبوي مـع العقانيـة والانضبـاط المصاحــب للخطــاب السياســي التقليــدي، حيــث يتســم بطغيــان الأبعــاد العاطفيــة، والتركيــز علــى حالــة الاســتقطاب والانقســام فــي الدولـة، وتوجيـه الاتهامـات للنخـب التقليديـة لتأجيـج مشـاعر الغضـب والعـداء للآخـر لـدى الجماهير. وفــي المقابــل يــروج الخطــاب الشــعبوي لمعلومــات مغلوطــة وغيـر دقيقـة علـى أنهـا حقائـق ثابتـة فـي إطـار الخـداع المتعمـد للجماهيــر للحفــاظ علــى تأييدهــم للقيــادة.

ويُعـد تمكـن دونالـد ترامـب مـن حسـم السـباق الانتخابـي فـي الولايـات المتحـدة لصالحـه، أحـد أهـم تجليـات الانتشـار المتزايـد للشـعبوية فـي الـدول الغربيـة، حيـث شـهدت الانتخابـات الرئاسـية الأمريكيــة انحــداراً فــي لغــة الخطــاب السياســي بالتــوازي مــع تراجــع ثقــة الجماهيــر فــي السياســة، وحالــة مــن الغضــب تجــاه النخـب المهيمنـة علـى التفاعـات فـي السياسـة الأمريكيـة، وهـو مــا دفــع قطاعــات واســعة مــن المواطنيــن للجــوء للتصويــت العقابــي ضــد النظــام السياســي نفســه فــي محاولــة لكســر رتابــة الوضــع الراهــن والخــروج عــن مألــوف النظــام السياســي( .) 4- تصاعــد العــداء للعولمــة: أدى صعــود التيــارات القوميــة اليمينيـة إلـى تصاعـد اتجاهـات "الارتـداد للداخـل" فـي سياسـات الـدول الغربيـة، حيـث تفجـرت حالـة مـن الغضـب الشـعبي بسـبب تداعيـات الانفتـاح الكامـل علـى العالـم الخارجـي، وحريـة تدفقـات التجــارة علــى الأوضــاع الاقتصاديــة الداخليــة، وهــو مــا يرتبــط برفــض التوســع فــي اســتقبال المهاجريــن، والعــداء المتزايــد للأجانــب، وإدانــة انتقــال المصانــع ورؤوس الأمــوال للخــارج لاســتفادة مــن انخفــاض تكلفــة مقومــات الإنتــاج.

ولــم يعــد منطــق المنافســة الكاملــة بيــن الأفــراد والمنتجيــن علــى فــرص العمــل والمبيعــات مقبــولاً مــن جانــب الشــعوب التــي تفضــل فــرض إجــراءات حمائيــة، وتقييــد حريــة التجــارة والهجـرة، والانعزاليــة، لحمايــة مصالــح الدولــة، وهــو مــا جعــل خطــاب التيــارات اليمينيــة والقوميــة فــي الــدول الغربيــة يحظــى بتأييــد شــرائح واســعة مــن المواطنيــن بســبب تركيــزه علــى اتجاهــات رفــض العولمــة المتصاعــدة بيــن الناخبيــن المنتميــن للطبقــة الوســطى، وتعهداتــه بإلغــاء اتفاقيــات التجــارة الحــرة، وإعــادة الشــركات الأمريكيــة للعمــل داخــل الولايــات المتحــدة.

كمــا تزايــد الاحتجــاج لــدى الجماهيــر الغربيــة علــى تحمــل التكاليــف المتزايــدة للعولمــة والاندمــاج الاقتصــادي، بالإضافــة لحالـة الغضـب مـن النخـب السياسـية الليبراليـة الداعمـة للعولمـة بســبب تجاهلهــم للأعبــاء الاقتصاديــة الناجمــة عــن المنافســة الاقتصاديــة.

وعلــى المســتوى السياســي، فــإن هنــاك تأييــداً متصاعــداً للعــودة للسياســات الأحاديــة Unilateralism() القائمــة علــى الإعــاء مــن المصالــح الوطنيــة، وتحقيــق المكاســب المطلقــة للدولــة، والاعتمــاد علــى القــدرات الذاتيــة، وعــدم الثقــة فــي الحلفـاء، فـي مقابـل انحسـار وتراجـع السياسـات متعـددة الأطراف Multilateralism)) التــي ترتكــز علــى التضامــن الجماعــي بيـن الـدول والشـعوب لتحقيـق المصالـح المشـتركة فـي مواجهـة التهديــدات والتحديــات العابــرة للحــدود( .) 5- تزايــد التدخــات الروســية فــي العالــم: عــززت روســيا مــن سياسـاتها التدخليـة علـى المسـتوى العالمـي، ففـي سـوريا، كثفـت موســكو مــن انتشــارها العســكري ليتحــول إلــى وجــود عســكري طويـل الأمـد فـي ظـل سـيطرتها علـى قاعـدة طرطـوس البحريـة وقاعــدة حميميــم الجويــة وتنفيذهــا عمليــات عســكرية بصــورة يوميـة لصالـح دعـم قـوات نظـام الأسـد بالإضافـة لنشـر وحـدات مـن الشـرطة الروسـية لمراقبـة وقـف إطـاق النـار فـي مناطـق خفـض التصعيـد، ويمكـن القـول إن روسـيا تحولـت لفاعـل إقليمـي فــي منطقــة الشــرق الأوســط نتيجــة وجودهــا العســكري الكثيــف والدائــم فــي ســوريا( .)

وبالإضافــة إلــى رعايــة موســكو للتيــارات الانفصاليــة فــي شـرق أوكرانيـا، بـدأت روسـيا التغلغـل فـي أفغانسـتان فـي إطـار اســتراتيجية "الحــرب الهجينــة" ‪Hybrid War Strategy(‬ )

التـي تتبعهـا روسـيا تجـاه الانتشـار العسـكري لحلـف الناتـو فـي شــرق أوروبــا، كمــا عــززت روســيا مــن تدخاتهــا فــي جنــوب ووســط آســيا ودول الجــوار التــي تعتبرهــا روســيا مجــالاً حيويــاً وعمقــاً اســتراتيجياً لأمنهــا( .)

ويمكــن تفســير التحــركات الروســية فــي أفغانســتان بوجــود "نافــذة فرصــة" مواتيــة ‪Window of Opportunity(‬ ) عقــب تقليــص عــدد القــوات الأمريكيــة فــي أفغانســتان، وتشــكل حالــة مــن الفــراغ الميدانــي أدت لتمــدد تنظيــم طالبــان وولايــة خراســان التابعــة لتنظيــم "داعــش"، ممــا دفــع روســيا لاســتغال حالـة الفوضـى الأمنيـة والتمـدد فـي أفغانسـتان لتطويـق الوجـود العسـكري الغربـي، واحتـواء التمـدد العسـكري لتنظيـم "داعـش"، بالإضافــة إلــى إعــادة بنــاء الترتيبــات السياســية فــي أفغانســتان بصـورة تحقـق مصالـح موسـكو وتـؤدي لتهميـش النخب السياسـية المواليــة للغــرب.

ففـي أبريـل 2017 أكـد القائـد الأعلـى للقـوات الأميركيـة فـي أفغانســتان الجنــرال جــون نيكلســون أنــه لا ينفــي التقاريــر التــي تؤكـد دعـم روسـيا لحركـة طالبـان، وأشـار نيكلسـون إلـى وجـود تقاريـر حـول قيـام روسـيا بتزويـد طالبـان بأسـلحة متوسـطة، مثـل الرشاشــات والبنــادق الآليــة، حيــث تــم رصــد هــذه الأســلحة فــي ولايـات قندهـار وأروزغـان وهلمنـد جنـوب أفغانسـتان، وهـو مـا نفتـه روسـيا بصـورة متكـررة( .)

وأشــار نيكلســون خــال شــهادته أمــام مجلــس الشــيوخ فــي فبرايـر2017 إلـى أن روسـيا "بـدأت علنـاً فـي إضفـاء الشـرعية علـى طالبـان" وإن التحـركات الروسـية فـي أفغانسـتان تهـدف إلى "تقويـض دور الولايـات المتحـدة وحلـف الناتـو"( .)

وعلـى مسـتوى آخـر، تواجـه موسـكو اتهامـات بالتدخـل فـي الانتخابــات بالــدول الغربيــة مــن خــال التأثيــر علــى توجهــات الناخبيـن عبـر التضليـل الإعامـي وحـروب المعلومـات وحمات وســائل التواصــل الاجتماعــي التــي تســتهدف جماهيــر الناخبيــن بالـدول الغربيـة، بالإضافـة إلـى قيامهـا بتنفيـذ حمـات الاختـراق لمواقـع التيـارات السياسـية وتسـريب المعلومـات لدعـم المرشـحين المواليـن لموسـكو فـي الانتخابـات. 6- تزايـد تهديـدات الانتشـار النـووي: تصاعـدت حـدة التهديـدات النوويـة للأمـن العالمـي مـع تتابـع التجـارب الصاروخيـة والنووية لكوريـا الشـمالية وتهديدهـا أمـن دول الجـوار، وقـد تؤدي السياسـة النوويـة لكوريـا الشـمالية لقيـام دول الجـوار بتطويـر أسـلحة نووية وصواريـخ متقدمـة للتصـدي للتهديـدات الكورية.

وقـد يترتـب علـى تمكـن كوريـا من تطويـر برنامجهـا النووي، تعزيـز دول أخـرى لمسـاعيها لامتـاك الأسـلحة النوويـة، ويرتبط ذلــك بتأكيــد ريتشــارد هــاس رئيــس مجلــس العاقــات الخارجيــة بالولايـات المتحـدة، أن نظـام منـع انتشـار الأسـلحة النوويـة يفتقـد للفاعليــة فــي تحجيــم سياســات الــدول بســبب اســتناده لاتفاقــات طوعيـة يمكـن للـدول الانسـحاب منهـا، وعـدم التوافـق بيـن الـدول حــول إجــراءات محــددة لمواجهــة اتجــاه دولــة معينــة لامتــاك السـاح النـووي، بالإضافـة إلـى محدوديـة تأثيـر العقوبـات الدولية وقـدرة الـدول علـى اسـتيعابها والتعايـش معهـا( .)

ثانياً: ت�شاعد تهديدات عدم اليقين في اأمريكا ال�شمالية

تســببت سياســات وتصريحــات دونالــد ترامــب فــي حالــة مــن الفوضـى والاضطـراب فـي الولايـات المتحـدة الأمريكيـة امتـدت تأثيراتهــا لــدول الجــوار فــي ظــل التناقضــات فــي السياســات الأمريكيـة وحالـة عـدم الاسـتقرار فـي الداخـل الأمريكـي، وتتمثـل أهــم الاتجاهــات الرئيســية التــي شــهدتها أمريــكا الشــمالية فيمــا يلــي: 1- تناقضـات "عقيـدة ترامـب": اتسـمت سياسـات الرئيـس دونالد ترامــب بتعمــد تحطيــم المبــادئ الراســخة و"تفكيــك الأيقونــات" Iconoclasm)) التــي هيمنــت علــى السياســة الأمريكيــة علــى مـدار عقـود، ممـا أدى لاضطـراب الـدور الأمريكـي فـي النظـام العالمـي. ولقــد عبــر ترامــب صراحــة عــن هــذه التوجهــات مــن خــال إعانـه رفـض النظـام التجـاري العالمـي وانتقـاده منظمـة التجـارة العالميـة، وتوقيعـه قـراراً تنفيذيـاً بالانسـحاب مـن اتفاقية "الشـراكة عبــر الأطلســي" TTP() فــي ينايــر 2017، بالإضافــة إلــى إعانـه الانسـحاب مـن اتفاقيـة باريـس لمكافحـة التغيـر المناخـي فــي يونيــو 2017.

ولا ينفصـل ذلـك عـن انتقـادات ترامـب حلـف الناتـو ووصفـه حلفــاء الولايــات المتحــدة بأنهــم "راكبــون مجانيــون" Free( Riders) نتيجــة اســتفادتهم مــن الحمايــة العســكرية الأمريكيــة وعــدم تحملهــم أي أعبــاء أو تكاليــف فــي المقابــل.

كمــا تصاعــدت حــدة العــداء بيــن ترامــب ودول أمريــكا الاتينيــة، بعــد اتهامــه لهــم بالتســبب فــي انتشــار الجرائــم فــي الولايـات المتحـدة نتيجـةً للهجـرة غيـر الشـرعية، وأصـر ترامـب أيضــاً علــى فــرض حظــر علــى دخــول مواطنــي بعــض الــدول العربيــة والإســامية بدعــوى التصــدي لتهديــدات الإرهــاب( .)

وتســببت هــذه المواقــف فــي تصــدع التحالفــات والعاقــات الخارجيــة للولايــات المتحــدة الأمريكيــة وتفكيــك دعائــم النظــام الدولـي والقواعـد والمؤسسـات الحاكمـة للتفاعـات العالميـة، وهو مـا يعنـي فـي المحصلـة النهائيـة تهديـد مسـتقبل القيـادة الأمريكيـة للنظـام الدولـي علـى حـد تعبيـر مجلـة الإيكونوميسـت فـي نوفمبـر ‪.) 2017‬ 2- اضطــراب السياســة الخارجيــة الأمريكيــة: يــرى عــدد كبيــر مـن المحلليـن الأمريكييـن أن محدوديـة خبـرة ترامـب في الشـؤون الدوليـة قـد أثـرت سـلباً علـى السياسـة الخارجيـة الأمريكيـة، كمـا أن اعتمــاده علــى مستشــارين يثــق بهــم مــن داخــل المؤسســة العســكرية قــد أدى للمزيــد مــن عــدم الاســتقرار فــي السياســة الأمريكيــة بســبب التناقضــات بينهــم وبيــن المؤسســات القائمــة علـى تنفيـذ السياسـة الخارجيـة الأمريكيـة، بالإضافـة إلـى تقويض ذلـك للسـيطرة المدنيـة علـى المؤسسـة العسـكرية الأمريكيـة( .)

وعلــى الرغــم مــن كثافــة تحــركات ترامــب وتهديداتــه المتزايــدة، لــم تتمكــن الإدارة الأمريكيــة إلــى الآن مــن التعامــل مــع التهديــدات النوويــة والصاروخيــة لكوريــا الشــمالية، كمــا أن الاعتمـاد علـى الصيـن فـي الضغـط علـى بيونـج يانـج أثبـت عـدم

فاعليتــه، وهــو مــا يرتبــط بالتناقضــات فــي تصريحــات ترامــب وتــردده مــا بيــن اتخــاذ إجــراءات عقابيــة تجــاه كوريــا الشــمالية ودعوتـه للتفـاوض والحـوار معهـا، وهـو مـا أثـر علـى مصداقيـة واشــنطن وقدرتهــا علــى ردع التهديــدات الموجهــة لحلفائهــا.

ولايــزال الالتبــاس والتناقــض حاكمــاً للسياســة الأمريكيــة فــي ســوريا، حيــث تناقضــت تصريحــات ترامــب بعــدم التدخــل العســكري فــي ســوريا خــال حملتــه الانتخابيــة مــع تزايــد الانخــراط العســكري الأمريكــي وقيــام واشــنطن بإطــاق 59 صــاروخ توماهــوك علــى قاعــدة الشــعيرات الجويــة فــي ســوريا فــي أبريــل 2017 ونشــر قــوات أمريكيــة فــي بعــض المناطــق فــي ســوريا لدعــم قــوات ســوريا الديمقراطيــة، ولا تبــدو أهــداف الانخــراط العســكري الأمريكــي فــي ســوريا واضحــة فــي ظــل تضــارب وغمــوض مواقــف الإدارة الأمريكيــة تجــاه مســتقبل سـوريا ومـدى قبولهـا باسـتمرار نظـام الأسـد عقـب الانتهـاء مـن تحريــر المناطــق التــي يســيطر عليهــا تنظيــم "داعــش"( .) 3- صعــود المقاومــة المؤسســية فــي واشــنطن: يقــود ترامــب إدارة غيـر مسـتقرة يغلـب عليهـا الانقسـامات والصراعـات البينيـة والتضـارب والتعـارض فـي المواقـف، فـي ظـل ضغوط مؤسسـية متصاعــدة ومقاومــة "الدولــة العميقــة" فــي النظــام الأمريكــي لسياســات ترامــب والانتقــادات الحــادة لأدوار المنتميــن لعائلــة ترامــب فــي السياســة الأمريكيــة، خاصــة ابنتــه إيفانــكا وزوجهــا جاريــد كوشــنر.

وتسـببت سياسـات ترامـب فـي تراجـع ثقـة المؤسسـات الأمنية والعسـكرية فـي قدرتـه علـى القيـادة، فـي ظـل تورطـه فـي بعـض التســريبات المتعمــدة لاســتعراض اســتحقاقه لمنصــب الرئاســة، علــى غــرار قيامــه بالكشــف عــن معلومــات لوزيــر الخارجيــة الروسـي "سـيرجي لافـروف" فـي منتصـف مايـو 2017، حـول تنظيــم "داعــش"، حصلــت عليهــا الولايــات المتحــدة مــن دولــة حليفــة( .)

وتعكـس تعيينـات ترامـب لأعضـاء إدارتـه هدفـه المتمثـل فـي تفكيــك وإنهــاء كافــة البرامــج والسياســات التــي طرحتهــا إدارة أوبامـا وتقويـض دعائـم المؤسسـات التـي سـيتولون قيادتهـا، فمثاً وزيـر البيئـة سـكوت بريـت لا يعتـرف بالتغيـر المناخـي، ووزراء الصحــة والإســكان والتعليــم ليــس لديهــم خبــرة فــي مجالاتهــم. ولا ينفصــل ذلــك عــن إقالــة ترامــب رئيــس مكتــب التحقيقــات الفيدرالـي "جيمـس كومـي" فـي مايـو 2017 بعـد خافـات فيمـا بينهمـا وتسـريبات حـول مطالبـة ترامـب لكومـي بإعـان ولائـه لشـخص الرئيـس فـي أول لقـاء لهمـا عقـب توليـه الرئاسـة( .)

كمــا تفجــرت الخافــات بيــن ترامــب وأعضــاء الحــزب الجمهــوري الــذي ينتمــي إليــه، فــي ظــل الســجالات العلنيــة مــع بعــض أعضــاء الحــزب مثــل الســيناتور بــوب كوركــر، وتهديــد ترامــب أعضــاء الحــزب المعارضيــن لخطــط الإصاحــات الضريبيــة وقانــون الرعايــة الصحيــة البديــل الــذي طرحــه بحشــد الأصــوات ضدهــم خــال انتخابــات التجديــد النصفــي للكونجــرس( .) 4- تبنـي كنـدا نهـج الاعتمـاد علـى الـذات: واجهـت كنـدا تحديـات غيـر متوقعـة هـذا العـام، ارتبـط أغلبهـا بسياسـات ترامـب، حيـث أدت تهديـدات ترامـب بالانسـحاب مـن اتفاقيـة التجـارة الحـرة فـي أمريـكا الشـمالية NAFTA() لقيـام أوتـاوا بتسـريع المفاوضـات مــع الاتحــاد الأوروبــي لبــدء تنفيــذ اتفاقيــة الشــراكة الاقتصاديــة والتجاريــة الشــاملة CETA() بينهمــا فــي ســبتمبر 2017 وتنويـع أسـواق صـادرات كنـدا عبـر تعزيـز العاقـات مـع الـدول الآسـيوية. وتمســكت كنــدا بعضويتهــا فــي اتفاقيــة باريــس لمكافحــة التغيــر المناخـي علـى الرغـم مـن انسـحاب الولايـات المتحـدة منهـا؛ ممـا تســبب فــي تزايــد ضغــوط الشــركات الكنديــة بســبب تقييــد هــذه السياســة لقدرتهــا علــى المنافســة مــع نظرائهــم الأمريكييــن.

وعلـى المسـتوى العسـكري، بـدأت أوتـاوا فـي تعزيـز قدراتهـا العســكرية والســيبرانية، حيــث أعلــن وزيــر الدفــاع الكنــدي فــي يونيـو 2017 عـن صياغـة سياسـة دفاعيـة جديـدة بعـد تصاعـد الشـكوك فـي قـدرة كنـدا علـى الاعتمـاد علـى المظلـة العسـكرية الأمريكيــة، بالتــوازي مــع إعــان برنامــج لتحديــث منظومــات التســلح، وزيــادة عــدد القــوات النظاميــة ليتــراوح عددهــا بيــن 68.000 و71.000 مقاتــل( .)

ثالثاً: انت�شار �شراعات النفوذ في اآ�شيا

شــهدت القــارة الآســيوية فــي عــام 2017 تصاعــداً فــي حــدة الصراعــات والتوتــرات بيــن القــوى الإقليميــة، مثــل الصيــن والهنـد واليابـان، وتفجـرت عـدة صراعـات حـول قضايـا الحـدود والانتشـار العسـكري فـي بحـر الصيـن الجنوبـي، بالإضافـة إلـى التوتـرات الناجمـة علـى الانتشـار النـووي فـي القـارة الآسـيوية، وتمثلــت أهــم تهديــدات الأمــن فــي آســيا فــي الآتــي: 1- التوتــرات فــي شــبه الجزيــرة الكوريــة: تصاعــدت حــدة التوتـرات الأمنيـة فـي شـبه الجزيـرة الكوريـة بعـد إجـراء كوريـا الشــمالية تجربتيــن نوويتيــن فــي ينايــر وســبتمبر 2016، وفــي يوليــو 2017 رصــدت الولايــات المتحــدة قيــام بيونــج يانــج بإطــاق صــاروخ باليســتي عابــر للقــارات وقــادر علــى حمــل رؤوس نوويــة قبــل ســقوطه فــي بحــر اليابــان بعــد حوالــي 1000كــم مــن إطاقــه، ويــرى بعــض الخبــراء الأمريكييــن أن الصــاروخ "هواســونج – 14" قــادر علــى الوصــول إلــى ولايــة ألاســكا الأمريكيــة( .)

وكـررت بيونـج يانـج تجاربهـا الصاروخيـة في 29 أغسـطس 2017، وأطلقـت صاروخـاً باليسـتياً آخـر بلـغ مـداه 2700 كـم، حيــث اختــرق المجــال الجــوي لليابــان وســقط فــي ميــاه المحيــط الهــادي قبالــة جزيــرة هوكايــدو اليابانيــة، وفــي ســبتمبر 2017 أعلنــت كوريــا الشــمالية اختبارهــا قنبلــة هيدروجينيــة يمكــن تحميلهــا علــى صــاروخ نــووي بعيــد المــدى، وهــو مــا دفــع الرئيــس الأمريكــي للتشــدد تجاههــا والتهديــد باســتخدام القــوة العســكرية لمواجهــة التهديــدات الكوريــة، وكان الــرد الكــوري بالتهديــد بقصــف جزيــرة جــوام الأمريكيــة.

وفـي هـذا السـياق، لا يُرجـح تقريـر "توقعـات الفصـل الرابـع لعـام 2017" الصـادر عـن مركز سـتراتفور في أكتوبـر 2017، أن توجــه واشــنطن ضربــة عســكرية لبيونــج يانــج بعــد التطــور

الظاهــر فــي القــدرات الكوريــة، إذ إن هـذه الضربـة قـد توجـه بـرد فعـل انتقامــي يمتــد إلــى حلفــاء الولايــات المتحــدة فــي المنطقــة، مثــل كوريــا الجنوبيـة واليابـان، كمـا قـد تسـتهدف بيونــج يانــج القــوات الأمريكيــة الموجــودة فــي المنطقــة القريبــة منهــا، ناهيــك عــن إمكانيــة امتــاك كوريـا صواريـخ باليسـتية قـد تصـل إلــى الأراضــي الأمريكيــة( .) 2- الترقـب الحـذر فـي بحـر الصيـن الجنوبــي: اســتمرت قضيــة التنــازع علــى الســيادة بيــن الــدول المشــاطئة لبحــر الصيــن الجنوبــي كأحــد الاتجاهــات الحاكمــة للتوازنــات فــي آســيا، إلا أن حــدة التوتــرات قــد تراجعـت خـال عـام 2017 لتسـود حالــة مــن الهــدوء الحــذر.

فعلــى النقيــض مــن الســنوات الخمـس الماضيـة، لـم تنخـرط أطـراف النـزاع إلا فـي مواجهـات محـدودة، وذلـك علـى الرغـم مـن مواصلـة بكيـن تعزيـز وجودهـا العســكري فــي بحــر الصيــن الجنوبــي عبــر بنــاء ونشــر هيــاكل ومعــدات عســكرية فــي المناطــق المتنــازع عليهــا، مثــل جــزر ســبراتلي( .)

وعلــى الرغــم مــن الحكــم الصــادر مــن محكمــة العــدل الدوليــة فــي يوليــو 2016 فــي القضيــة التــي رفعتهــا الفلبيــن لنفـي ادعـاءات الصيـن حـول المناطـق المتنـازع عليهـا فـي بحـر الصيــن الجنوبــي، ورفــض الصيــن لهــذا الحكــم، فقــد تراجعــت الفلبيـن عـن التصعيـد مـع الصيـن وذلـك فـي ظـل توجـه الرئيـس الفلبينــي الجديــد "رودريجــو دوتيرتــى" نحــو الانفتــاح علــى الصيــن، وتوطيــد العاقــات الاقتصاديــة معهــا( .)

وارتبـط هـذا الترقـب الحـذر بالمخـاوف مـن سياسـات ترامـب لـدى حلفـاء واشـنطن فـي آسـيا، خاصـة عقـب انسـحاب الولايـات المتحـدة مـن اتفاقيـة الشـراكة عبـر المحيـط الهـادي، وهـو الأمـر الــذي كان بمنزلــة إشــارة إلــى دول آســيا المشــاركة فــي هــذه الاتفاقيــة بــأن واشــنطن قــد تتجــه نحــو فــك ارتباطهــا بالمنطقــة، ومــن ثــم لجــأت الكثيــر مــن الــدول إلــى تخفيــف حــدة التوتــرات مـع بكيـن.

واســتغلت الصيــن هــذه الحالــة وتوصلــت ودول منظمــة الآسـيان إلـى مبـادئ أوليـة لإنشـاء خطـوط للتواصـل الدبلوماسـي لاســتخدامها فــي حالــة الطــوارئ البحريــة، وعلــى الرغــم مــن ذلـك، تظـل هـذه الصيـغ التفاوضيـة محـدودة لاقتصـار تركيزهـا علــى مجــرد إدارة النــزاع وليــس حلــه، وهــو مــا يعنــى إمكانيــة تصاعــد النــزاع مجــدداً فــي المســتقبل( .) 3- تصاعـد التوتـرات بيـن الهنـد والصيـن: تزايـدت حـدة صـراع النفـوذ بيـن الهنـد والصيـن خـال السـنوات القليلـة الماضيـة، ففـي يونيـو 2017 كادت التوتـرات بيـن الدولتيـن أن تتطـور لمواجهـة عســكرية مباشــرة عندمــا أوقفــت قــوات هنديــة بنــاء مشــروع طريــق تنفــذه الصيــن فــي منطقــة هضبــة دوكام الحدوديــة المتنــازع عليهــا والواقعــة بيــن الصيــن والهنــد وبوتــان.

وفــي خضــم هــذا التنافــس، ســعت الهنــد إلــى التأكيــد علــى نفوذهـا داخـل المحيـط الهنـدي، وأحـرزت تقدما كبيراً فـي صياغة "سياســة اســتباقية" جديــدة بشــأن المحيــط الهنــدي تعتمــد علــى تعزيــز العاقــات الاقتصاديــة والعســكرية مــع الــدول المشــاطئة للمحيـط، وضمـان أن تكـون الهنـد مـن بيـن أول المسـاهمين فـي العمليـات الإنسـانية وعمليـات الإغاثـة فـي حـالات الكـوارث فـي جوارهــا. وفــي المقابــل عــززت الصيــن مــن عاقاتهــا الإقليميــة مــع دول مجـاورة للهنـد، مثـل سـريانكا، وقامـت بنشـر قـوات بحريـة فـي المحيـط الهنـدي، كمـا أنشـأت بكيـن أول قاعـدة عسـكرية خارجيـة لهــا فــي جيبوتــي بموقعهــا المتميــز فــي القــرن الأفريقــي والــذي يتيـح للصيـن الاقتـراب أكثـر مـن المحيـط الهنـدي( .)

وتــرى الهنــد أن مبــادرة الحــزام والطريــق التــي تتبناهــا الصيـن تمثـل تهديـداً لأمنهـا الإقليمـي، خاصـة فـي ظـل تصاعـد عاقـات التحالـف بيـن الصيـن وباكسـتان، ولذلـك أطلقـت نيودلهي بالتعــاون مــع اليابــان، الخصــم الآخــر للصيــن، مبــادرة "ممــر النمــو الآســيوي - الأفريقــي" للربــط الاقتصــادي والتجــاري بيــن دول أفريقيــا وآســيا، كمــا تســعى نيودلهــي إلــى توثيــق عاقاتهــا مـع جنـوب شـرق آسـيا عبـر تفعيـل سياسـة "قانـون الشـرق" التـي يتبناهــا رئيــس الــوزراء الهنــدي "نارينــدرا مــودي"( .)

رابعاً: تمدد الهيمنة الرو�شية على اإقليم اأورا�شيا

عــززت روســيا مــن دورهــا السياســي والعســكري فــي منطقــة أوراســيا للتصــدي لمحــاولات اختــراق حلــف الناتــو والــدول

الأوروبيــة فــي الإقليــم الــذي تعتبــره موســكو مجالهــا الحيــوي، وتمثلــت أهــم الاتجاهــات الصاعــدة فــي أوراســيا فيمــا يلــي: 1- اســتمرار "الحــروب الهجينــة" الروســية: واصلــت موســكو تبنيهــا لاســتراتيجية "الحــروب الهجينــة" فــي مواجهــة الــدول الغربيــة وحلــف الناتــو، ففــي الوثيقــة الصــادرة عــن الخارجيــة الروســية بعنــوان "مفهــوم السياســة الخارجيــة" فــي نوفمبــر 2016 ألقـت روسـيا علـى الاتحـاد الأوروبـي والناتـو مسـؤولية تنامـي عـدم الاسـتقرار والصـراع الإقليمـي فـي أوراسـيا، وذكرت فـي الوثيقـة ذاتهـا أن روسـيا سـتتخذ مـا يلـزم مـن إجـراءات إذا تدخلـت الـدول الغربيـة فـي الشـؤون الداخليـة للـدول الأخـرى( .)

وقـد اسـتندت موسـكو فـي اسـتراتيجيتها ضـد الـدول الغربيـة علــى محوريــن أساســيين: أولهمــا التأكيــد علــى الحــق التاريخــي لروســيا فــي المناطــق التــي كانــت واقعــة داخــل حــدود الاتحــاد الســوفييتي، مثــل أوكرانيــا وهــددت بالــرد علــى الاختراقــات الغربيــة بــالأدوات العســكرية التقليديــة، وهــو مــا يرتبــط بالدعــم العســكري الروســي للمتمرديــن والانفصالييــن فــي أوكرانيــا.

ويتمثــل المحــور الثانــي لاســتراتيجية روســيا فــي الاعتمــاد علــى الأدوات غيــر التقليديــة فــي التعامــل مــع الــدول الغربيــة، فالكثيــر مــن القــادة العســكريين، علــى غــرار رئيــس الأركان العامـة الروسـية فاليـري جيراسـيموف، يؤمنـون بأهميـة الأدوات غيـر التقليديـة، مثـل "حـرب المعلومـات" و"الحـروب السـيبرانية" لتحقيــق الأهــداف الروســية مــع تجنــب التكلفــة التــي تنتــج عــن المواجهـات العسـكرية، ونتيجـة لهـذا الاهتمـام أعلنـت روسـيا عن إنشــاء قــوات العمليــات المعلوماتيــة فــي فبرايــر 2017 لإدارة المواجهــات المعلوماتيــة والســيبرانية مــع الــدول الغربيــة( .) 2- تنامــي التنافــس الروســي – الصينــي: تعــد مبــادرة الحــزام والطريـق مدخـاً لتعزيـز الوجـود الصينـي فـي منطقـة أوراسـيا عبـر مشـاريع للبنيـة التحتيـة للربـط بيـن آسـيا وأوروبـا تمـر بدول آســيا الوســطى وفــي صدارتهــا مشــروع "جســر أرض أوراســيا الجديـد" الـذي يربـط الصيـن وأوروبـا عبـر آسـيا الوسـطى( .)

ويثيـر هـذا المشـروع الصينـي هواجـس روسـيا التـي تتعامـل مــع دول آســيا الوســطى كجــزء مــن مجالهــا الحيــوي، ولذلــك ســعت موســكو إلــى توطيــد نفوذهــا داخــل الفضــاء الأوراســي عبـر تحقيـق التكامـل داخـل "الاتحـاد الاقتصـادي الأوراسـي" بمـا يـؤدي إلـى إحـداث تنميـة فـي دول الاتحـاد، بالإضافـة إلـى الدعـم الروســي لكومنولــث الــدول المســتقلة عــن الاتحــاد الســوفييتي الســابق وتقويــة الروابــط الثنائيــة والمتعــددة الأطــراف مــع هــذه الــدول، خاصــة إعــادة تفعيــل منظمــة معاهــدة الأمــن الجماعــي بيــن دول الاتحــاد الســوفييتي الســابق( .) 3- تراجــع حــدة التوتــرات فــي آســيا الوســطى: أحدثــت وفــاة الرئيـس الأوزبكـي إسـام كريمـوف فـي سـبتمبر 2016 بعـض التغيـرات فـي سياسـة أوزباكسـتان، فقد تولى شـوكت ميرضيائيف مهــام الرئاســة بالوكالــة حتــى تــم إجــراء الانتخابــات ليفــوز بالمنصــب بشــكل رســمي، ويتولــى مقاليــد الســلطة فــي ديســمبر 2016، ومعـه ظهـرت مؤشـرات حـول إمكانيـة حـدوث تغيـرات فــي عاقــات أوزباكســتان مــع طاجيكســتان وقيرغيزســتان، وذلـك بعـد سـنوات مـن النزاعـات الإقليميـة والتوتـرات العرقيـة والصــراع علــى المــوارد.

وتعبيــراً عــن هــذه التغيــرات، وقعــت كل مــن أوزبكســتان وقيرغيزسـتان اتفاقـاً فـي نوفمبـر 2016 لتسـوية النـزاع بينهمـا حـول بعـض المناطـق الحدوديـة، وفـي أبريـل 2017 تم اسـتئناف الرحــات الجويــة المباشــرة بيــن أوزبكســتان وطاجيكســتان للمــرة الألــى منــذ أكثــر مــن عقديــن مــن الزمــان، وفــي يونيــو 2017 عقـدت الدولتـان محادثـات ثنائيـة حـول تعزيـز العاقـات الاقتصاديــة وإنهــاء نظــام التأشــيرات بينهمــا( .)

خام�شاً: �شعود تهديدات الاأمن وال�شيا�شة في اأوروبا

تزايـدت التهديـدات الأمنيـة لأوروبـا خـال عـام 2017 فـي ظـل تصاعــد الهجمــات الإرهابيــة فــي الــدول الأوروبيــة، ممــا أدى لصعـود تيـارات اليميـن المتطـرف وضغـوط قطاعات واسـعة من الجماهيـر الأوروبيـة لإغـاق الحـدود ومنـع تدفقـات المهاجريـن والاجئيـن، ولا ينفصـل ذلـك عـن الجـدل حـول مسـتقبل الاتحـاد الأوروبــي بعــد انســحاب بريطانيــا وحالــة عــدم الاســتقرار السياســي فــي البلقــان، وتمثلــت أهــم الاتجاهــات الصاعــدة فــي أوروبــا فيمــا يلــي: 1- تواصــل صعــود اليميــن المتطــرف: اســتمر صعــود اليميــن المتطــرف فــي أكثــر مــن دولــة أوروبيــة خــال عــام 2017، خاصــةً فــي ظــل الأطروحــات التــي يــروج لهــا، مثــل إعــاء مكانـة القوميـة، والقيـم المجتمعيـة المحافظـة، وتوجيـه الانتقـادات لاتحــاد الأوروبــي، والرغبــة فــي تقييــد حركــة الهجــرة كآليــة لمجابهــة التهديــدات الإرهابيــة، ناهيــك عــن التشــكيك فــي القيــم والأســس التــي قامــت عليهــا الليبراليــة ومــا أفضــت إليــه مــن أزمــات اقتصاديــة واجتماعيــة.

وفــي انتخابــات الرئاســة الفرنســية فــي مايــو 2017 نافــس حـزب الجبهـة الوطنيـة مـن خـال مرشـحته "جـان ماريـن لوبان" حتـى الجولـة الأخيـرة مـن الانتخابـات لتخسـر فـي النهايـة لوبـان أمـام الرئيـس الفرنسـي الحالـي "إيمانويـل ماكـرون".

وتمكــن حــزب "البديــل مــن أجــل ألمانيــا" اليمينــي فــي الانتخابـات التشـريعية الألمانيـة التـي أجريـت فـي شـهر سـبتمبر 2017 مـن الحصـول علـى المرتبـة الثالثـة فـي الانتخابـات ليدخل البرلمــان لأول مــرة فــي تاريخــه. وفــي الانتخابــات البرلمانيــة النمســاوية فــي أكتوبــر 2017 تمكــن "حــزب الحريــة" اليمينــي مـن حصـد نحـو 26% مـن أصـوات الناخبيـن ليأتـي فـي المركـز الثالــث بعــد حــزب الشــعب النمســاوي والحــزب الاشــتراكي الديمقراطــي. 2- تصاعــد الاتجاهــات الانفصاليــة: يواجــه الاتحــاد الأوروبــي تهديـدات تزايـد حـدة الحـركات الانفصاليـة فـي الـدول الأعضـاء، وتعــد المحاولــة الانفصاليــة الأخيــرة لإقليــم كتالونيــا فــي إســبانيا نموذجــاً علــى التهديــدات الانفصاليـة فــي أوروبــا، حيــث عقــدت حكومـة الإقليـم فـي مطلـع أكتوبر 2017 اسـتفتاءً علـى الانفصال عـن الدولـة الإسـبانية، وكانـت النتيجـة النهائيـة للتصويـت تأييـد 90.18% مــن الناخبيــن لانفصــال بنســبة مشــاركة 43،% وهــو مــا دفــع الحكومــة الاســبانية لاتخــاذ إجــراءات أمنيــة

مشـددة للتصـدي لاتجاهـات الانفصـال فـي الإقليـم بالإضافـة إلـى إعــان عــدم دســتورية الاســتفتاء وبطانــه وتفعيــل المــادة 155 مــن الدســتور التــي تنقــل إدارة الإقليــم للحكومــة الإســبانية فــي مدريــد( .) 3- تقييــم مســتقبل الاتحــاد الأوروبــي: تشــغل المناقشــات حــول مسـتقبل الاتحـاد الأوروبـي حيـزاً مهمـاً فـي التفاعـات الأوروبيـة الراهنــة، خاصــة بعــد خــروج بريطانيــا مــن الاتحــاد، وتشــمل هـذه المناقشـات التفـاوض بشـأن عـدد مـن القضايـا، مثـل البرامـج الاســتثمارية فــي دول الاتحــاد، واســتكمال النظــام المصرفــي، وإنشـاء صنـدوق النقـد الأوروبـي، وميزانيـة الاتحـاد بعـد خـروج بريطانيــا، وتكثيــف التعــاون العســكري بيــن دول الاتحــاد، والإجـراءات الحمائيــة لاقتصــادات الوطنيــة والتــي تدافــع عنهــا بعـض الـدول، فضـاً عـن مسـألة التنـازع بيـن سياسـات بعـض الحكومــات، مثــل حكومتــي المجــر وبولنــدا، والإطــار التكاملــي لاتحـاد الأوروبـي( .)

وتتحمــل فرنســا وألمانيــا الكثيــر مــن أعبــاء الحفــاظ علــى وحـدة وتماسـك التكامـل الأوروبـي، فـي ظـل تهديـدات السياسـة الروســية والشــكوك حــول اســتمرار الالتــزام الأمنــي الأمريكــي تجــاه أوروبــا، فالرئيــس الفرنســي الجديــد "ماكــرون" تعهــد فــي أكثــر مــن مناســبة بإصــاح الاتحــاد الأوروبــي وتعزيــز مكانــة أوروبـا فـي النظـام العالمـي. كمـا صرحـت المستشـارة الألمانيـة أنجيـا ميـركل فـي مايـو 2017 أن "أوروبـا لا يمكنهـا بعـد الآن الاعتمـاد بشـكل كامـل علـى حلفائهـا.... وعلينـا نحـن الأوروبييـن أن نحــدد مصيرنــا بأيدينــا"( .)

وارتبـط ذلـك بقيـام الـدول الأوروبيـة بتعزيـز التكامـل الدفاعي مـن خـال إقامـة مؤسسـات لتنسـيق العمليـات العسـكرية والتعاون فــي التصنيــع العســكري المشــترك وفقــاً لاتفاقيــة التــي أقرهــا وزراء الخارجيـة والدفـاع بـدول الاتحـاد فـي نوفمبـر 2017. 4- تراجـع الاسـتقرار فـي غـرب البلقـان: تعرضـت منطقـة غـرب البلقـان لأزمـات حـادة فـي الآونـة الأخيـرة، حيـث تحولـت إلى جبهة متقدمــة للتصــادم بيــن روســيا والــدول الأوروبيــة، بالإضافــة إلـى تهديـدات عـودة مقاتلـي دول البلقـان الذيـن انضمـوا لـ"داعـش" للــدول الأوروبيــة.

وتقــوم عصابــات الجريمــة المنظمــة فــي البلقــان بإمــداد العناصــر الإرهابيــة بالأســلحة والهويــات المزيفــة، كمــا تتولــى هــذه العصابــات تنفيــذ العمليــات الســيبرانية بالوكالــة لصالــح روســيا ضــد الــدول الغربيــة( .)

وتواجــه دول المنطقــة، وفــي مقدمتهــا مقدونيــا والبوســنة، أزمــات داخليــة حــادة ناتجــة عــن التوتــرات العرقيــة، حيــث تكــررت دعــوات رئيــس مــا يطلــق عليــه "جمهوريــة صــرب البوســنة" "ميلــوراد دوديــك" إلــى إنشــاء دولــة موحــدة مــع صربيــا، واســتقال الصــرب عــن البوســنة وتعهــده بإجــراء اســتفتاء لاســتقال بحلــول نهايــة عــام 2018.

وأفضـت الأزمـة السياسـية داخـل مقدونيـا التـي اسـتمرت لنحو عاميــن، بعــد الصدامــات المســتمرة بيــن الحكومــة والمعارضــة بقيـادة زعيـم الحـزب الديمقراطـي الاشـتراكي "زوران زاييـف"، إلــى تقويــض الاســتقرار السياســي للدولــة، وعلــى الرغــم مــن تراجـع حـدة الأزمـة عقـب انتخـاب زوران زاييف رئيسـاً للحكومة فـي مايـو 2017، لاتـزال الأوضـاع غيـر مسـتقرة داخـل مقدونيـا وقابلـة للتفجـر مجـدداً فـي المسـتقبل( .)

�شاد�شاً: تفاقم عدم الا�شتقرار في اأمريكا اللاتينية

تصاعــدت حــدة الضغــوط التــي تواجههــا دول أمريــكا الاتينيــة فــي ظــل اتجــاه الولايــات المتحــدة لتقييــد حريــة التجــارة ووقــف تدفقـات المهاجريـن عبـر الحـدود بالإضافـة إلـى تراجـع واشـنطن عــن دعــم حلفائهــا الإقليمييــن سياســياً وعســكرياً، وتمثلــت أهــم التطــورات التــي شــهدتها دول أمريــكا الاتينيــة فيمــا يلــي: 1- تراجــع الشــراكة الاقتصاديــة مــع الولايــات المتحــدة: أدى اتجـاه الولايـات المتحـدة لتحجيـم حريـة التجـارة مـع دول أمريـكا الاتينيــة إلــى تصاعــد الضغــوط الاقتصاديــة علــى هــذه الــدول، حيـث تعـد واشـنطن الشـريك التجـاري الأول مـع عـدد كبيـر مـن هـذه الـدول، وتصـدر المكسـيك للولايـات المتحـدة حوالـي 73% مــن إجمالــي صادراتهــا، وتســتورد منهــا 51% مــن إجمالــي وارداتهــا.

وفــي المقابــل تمتلــك المكســيك عــدة أوراق للضغــط علــى واشــنطن مــن بينهــا فــرض تعريفــات تجاريــة مرتفعــة علــى

الــواردات الأمريكيــة، ومراجعــة التعــاون الأمنــي فــي مواجهــة الهجــرة غيــر الشــرعية ومكافحــة المخــدرات وغســيل الأمــوال.

ولقـد واجـه تكتـل "السـوق المشـتركة للجنـوب" )ميركسـور( الــذي يضــم عــدداً كبيــراً مــن دول أمريــكا الاتينيــة الاتجاهــات الحمائيــة الأمريكيــة باتبــاع عــدة إجــراءات مــن بينهــا توســيع نطــاق الشــراكات التجاريــة، خاصــة مــع الاتحــاد الأوروبــي والســعي للتوصــل لاتفاقيــة تجــارة حــرة بيــن الطرفيــن لمواجهــة تداعيــات الانســحاب الأمريكــي) .) 2- انتشــار شــبكات الفســاد فــي البرازيــل: لاتــزال تحقيقــات الفســاد فــي البرازيــل تهــدد الاســتقرار الداخلــي، خاصــة عقــب توجيـه اتهامـات بالفسـاد للرئيـس البرازيلـي "ميشـال تامـر"، كمـا ســبق أن تســببت اتهامــات الفســاد فــي إقالــة الرئيســة البرازيليــة السـابقة "ديلمـا روسـيف" فـي أغسـطس 2016، والحكـم بسـجن الرئيـس البرازيلـي السـابق لـولا دا سـيلفا فـي يوليـو 2017 فـي اتهامــات بتقاضــي رشــاوى ماليــة وعينيــة.

وكشــفت تحقيقــات الفســاد البرازيليــة عــن وجــود شــبكة فســاد واســعة النطــاق قامــت بتنفيــذ "عمليــة غســل الســيارات" ‪)Operação Lava Jato(‬ مــن خــال شــركة البتــرول المملوكـة للدولـة "بتروبـاس" التـي قامـت بعمليـات غسـيل أمـوال واسـعة النطـاق تورطـت فيهـا غالبيـة مؤسسـات الدولـة والأحزاب والنخـب السياسـية، كمـا تـورط فـي هـذه الممارسـات مسـؤولون حكوميــون فــي دول مثــل كولومبيــا وبنمــا والإكــوادور) .) 3- تدهـور الأوضـاع الداخليـة فـي فنزويـا: لـم تتعـاف فنزويـا مـن تـردي الأوضـاع الاقتصاديـة، حيـث وصـل معـدل التضخـم إلــى 800% فــي ينايــر 2017، بالتــوازي مــع انهيــار قطــاع النفـط الـذي يعـد المصـدر الرئيسـي للدخـل القومـي فـي فنزويـا وتصــدع غالبيــة القطاعــات الإنتاجيــة والخدميــة بالاقتصــاد الفينزويلــي.

وتســببت سياســات الرئيــس الفنزويلــي "نيكــولاس مــادورو" فــي تصاعــد الاحتجاجــات الداخليــة بســبب قيامــه بتعطيــل الانتخابـات وعرقلـة دور السـلطة التشـريعية مـن خـال السـماح للمحاكـم بـأن يكـون لهـا اختصاصـات تشـريعية وتشـكيل جمعيـة تأسيســية لإعــادة كتابــة الدســتور فــي مايــو 2017.

وعقـب الضغـوط بمنظمـة الـدول الأمريكيـة لتجميـد عضويـة فنزويــا، أعلنــت الأخيــرة عزمهــا الانســحاب مــن المنظمــة فــي أبريــل 2017 بدعــوى أنهــا أصبحــت تابعــة للولايــات المتحــدة الأمريكيــة ممــا عــزز مــن عزلتهــا الخارجيــة بســبب تقويــض الديمقراطيــة وتأجيــل الانتخابــات وعــدم احتــرام قــرارات الكونجــرس الــذي تقــوده المعارضــة والاتهامــات بممارســات التعذيـب مـن جانـب قوات الأمـن ضـد المعارضين السياسـيين) .)

�شابعاً: تزايد التدخلات الخارجية في اأفريقيا جنوب ال�شحراء

تصاعـدت حـدة التدخـات الخارجيـة فـي أفريقيا جنـوب الصحراء خـال عـام 2017، بالتـوازي مـع تراجـع قـدرة دول القـارة علـى مواجهـة التهديـدات بسـبب انخفـاض انفاقهـا العسـكري وتصاعـد عــدم الاســتقرار السياســي، وعلــى الرغــم مــن ذلــك تمكنــت دول القــارة مــن تحقيــق بعــض النتــاج الإيجابيــة، مثــل تشــكيل تكتــل الســاحل الأفريقــي ‪G) )5‬لقــوات مشــتركة لمواجهــة الإرهــاب ومكافحــة المخــدرات وتمكــن مجموعــة الإيكــواس مــن ضمــان الانتقـال السـلمي للسـلطة فـي جامبيـا، كما قامـت الغـرف الأفريقية الاسـتثنائية EAC() بـأدوار مهمـة كبديـل إقليمـي لمحكمـة العـدل الدوليـة، ويمكـن اسـتعراض أهـم الاتجاهـات الصاعـدة فـي القـارة الأفريقيـة فيمـا يلـي: 1- عســكرة السياســة الأمريكيــة تجــاه أفريقيــا: أعطــت إدارة ترامـب أولويـة للقضايـا الأمنيـة علـى قضايـا التنميـة والديمقراطية فـي القـارة الأفريقيـة، ففي مارس 2017 أعلنـت الإدارة الأمريكية أن الصومـال "منطقـة أعمـال قتاليـة نشـطة" ممـا أعطـى قيـادات الجيــش الأمريكــي صاحيــات واســعة فــي تنفيــذ غــارات جويــة وعمليـات عسـكرية، ونشـر الجيـش الأمريكـي جنـوده فـي أدوار غيـر قتاليـة للمـرة الأولـى منـذ 1994. وتصاعـد عـدد القـوات الأمريكيـة فـي أفريقيـا بنهايـة فتـرة حكـم أوبامــا ليصــل إلــى حوالــي 17% مــن إجمالــي عــدد القــوات الأمريكيــة المتمركــزة فــي الخــارج. وعلــى نقيــض إدارة أوبامــا وافـق ترامـب علـى بيـع 12 مقاتلـة مـن طـراز "سـوبر توكانـو" ‪Super Tucano(‬ ) للجيــش النيجيــري علــى الرغــم مــن تورطـه فـي قصـف مخيـم لاجئيـن فـي ينايـر 2017 ممـا تسـبب فــي مقتــل 170 مدنيــاً. وفــي المقابــل، قلصــت الولايــات المتحــدة مــن إنفاقهــا التنمــوي فـي أفريقيـا بعـد قـرار ترامـب تخفيـض تمويـل وزارة الخارجيـة الأمريكيـة ووكالـة التنميـة الدوليـة بنسـبة 28% ممـا أدى لإغـاق مكاتـب وكالات المسـاعدات الأمريكيـة التـي تقـوم بتنفيـذ برامـج الرعايـة الصحيـة، مثـل "مؤسسـة التنميـة الأفريقيـة - الأمريكيـة" والتــي اســتثمرت أكثــر مــن 50 مليــون دولار فــي مشــروعات تنمويـة فــي 30 دولــة أفريقيــة عــام 2016 .) 2- تمـدد الـدور الصينـي بالقـارة الأفريقيـة: عــززت بكيــن مــن دورهــا بالقــارة الأفريقيــة مــن خــال "منتــدى التعــاون الصينــي - الأفريقــي"، الــذي يركــز علــى تعزيــز العاقــات الاقتصاديــة والعسـكرية بيـن الصيـن ودول القـارة الأفريقيـة وحمايـة مصالـح حوالــي مليــون مواطــن صينــي يعملــون بهــذه المنطقــة.

وزادت الصيـن مـن اسـتثماراتها فـي الصناعات الاسـتخراجية وفــي قطاعــات الطاقــة، حيــث أسســت منطقــة اقتصاديــة خاصــة فـي مدينـة بـورت، ومركـزاً لصناعـة النفـط فـي مدينـة "بوينـت نــوار" بجمهوريــة الكونغــو، وفــي الكونغــو الديمقراطيــة قامــت شــركتان صينيتــان بشــراء 24% مــن منجــم النحــاس العمــاق "تكنــي فوجورومــي".

وتوسـعت الصيـن فـي اسـتثماراتها فـي البنيـة التحتيـة بأفريقيـا ضمــن مبــادرة الحــزام والطريــق، حيــث وقعــت زامبيــا فــي نوفمبــر 2016 صفقــة مــع الصيــن لبنــاء 389 كيلومتــراً مــن السـكك الحديديـة بتكلفـة 3 مليـارات دولار، وفـي غـرب أفريقيـا، وافـق البرلمـان النيجيـري علـى قـرض قيمتـه 5.8 مليـار دولار مــن الصيــن لتمويــل مشــروعات الســكك الحديديــة.

وعلــى المســتوى العســكري، كانــت الصيــن مــن أكبــر دول

العالــم فــي المســاهمة فــي قــوات حفــظ الســام بالقــارة الأفريقيــة ونشـرت حوالـي 2600 جنـدي، كمـا أسسـت بكيـن قاعـدة بحريـة فـي جيبوتـي ولاتـزال تبحـث إنشـاء المزيـد مـن القواعد العسـكرية فـي دار السـام ومومباسـا ولاجـوس( .) 3- زيــادة الانخــراط الفرنســي فــي أفريقيــا: كشــف تخصيــص الرئيـس الفرنسـي فرانسـوا ماكـرون أول زيـارة خارجيـة لـه إلـى مالـي وزيارتـه للقـوات الفرنسـية المنتشـرة فـي غـرب أفريقيـا فـي إطـار عمليـة "بارخـان" عـن اهتمامـه بتفعيـل الـدور الفرنسـي فـي القـارة الأفريقيـة.

وانتقــد ماكــرون عســكرة السياســة الفرنســية مــع دول القــارة الأفريقيــة خــال الفتــرة الأخيــرة وقــام بتعييــن "فرانــك باريــس" مستشــاراً للرئيــس للشــؤون الأفريقيــة، ومــن المقــرر أن يقــوم ماكــرون أيضــاً بجولــة أفريقيــة تشــمل بوركينافاســو والســنغال قبيـل نهايـة نوفمبـر 2017، بالإضافـة إلـى حضـور قمـة الاتحـاد الأفريقــي والاتحــاد الأوروبــي فــي أبيدجــان بكــوت دي فــوار.

وقامــت فرنســا بتعزيــز التعــاون الأمنــي والاســتخباراتي مــع الـدول الأفريقيـة وأسسـت منصـة للأمـن المعلوماتـي والسـيبراني لمواجهــة الدعايــة الإرهابيــة فــي أفريقيــا، كمــا قامــت بدعــم العمليــات العســكرية للجيــش النيجيــري والقــوات المســلحة فــي بوركينـا فاسـو فـي إطـار المواجهـات العسـكرية ضـد تنظيـم بوكو حــرام( .) 4- تراجــع الإنفــاق العســكري الأفريقــي: شــهدت معظــم دول المنطقــة تراجعــاً فــي إنفاقهــا العســكري، حيــث تراجــع متوســط الانفــاق العســكري للــدول الأفريقيــة مــن 1.27% مــن الناتــج المحلـي الإجمالـي عـام 2015 إلـى 1.17% مـن الناتـج المحلـي الإجمالـي فـي عـام 2016، وقامـت أنجـولا بتخفيـض ميزانيتهـا العسـكرية مـن 4.44 مليـار دولار عـام 2015 إلـى 2.75 مليـار دولار عــام 2016 بســبب انخفــاض أســعار النفــط، وخفضــت جنــوب الســودان ميزانيتهــا العســكرية بنســبة 50% بســبب الصراعــات الداخليــة.

وسـجلت زامبيـا وكـوت دي فـوار وغانـا وغينيـا انخفاضـاً فـي الإنفـاق الدفاعـي، وهـو مـا قـد يترتـب عليـه انخفـاض الرواتـب والمزايــا التــي يحصــل عليهــا العســكريون بهــا، ممــا قــد يتســبب فـي تفجـر حـركات تمـرد داخلهـا( .) 5- تفاقــم عــدم الاســتقرار السياســي: واجهــت بعــض الــدول الأفريقيــة ترديــاً فــي الأوضــاع السياســية الداخليــة، حيــث جــاء قــرار المحكمــة العليــا فــي كينيــا بإعــادة الانتخابــات الرئاســية فــي كينيــا أغســطس 2017 فــي خضــم أعمــال الشــغب والعنــف احتجاجـاً علـى نتائـج الانتخابـات التـي أسـفرت عـن فـوز أوهورو كينياتـا بالرئاسـة، إلا أن كينياتـا قـد حسـم السـباق الانتخابـي فـي جولــة الإعــادة فــي 26 أكتوبــر2017 .)

وتســتعد نيجيريــا لانتخابــات تمهيديــة حزبيــة فــي نهايــة عــام 2017 قبيـل الانتخابـات الرئاسـية والبرلمانيـة التـي يتـم إجراؤهـا فـي عـام 2019 فـي ظـل اسـتمرار الانقسـامات والتوتـرات بيـن أقاليـم الشـمال والجنـوب.

وفـي جنـوب أفريقيـا تمثـل الانتخابـات داخـل حـزب المؤتمـر الوطنــي الأفريقــي الحاكــم فــي ديســمبر 2017 مرحلــة مفصليــة فــي ظــل احتــدام التنافــس بيــن حلفــاء الرئيــس الحالــي جاكــوب زومــا ومعارضيــه( .)

ملاحظات ختامية

تكشـف التحـولات فـي أقاليـم العالـم المختلفـة عـن احتـدام التنافـس بيـن القـوى الكبـرى علـى الصـدارة العالميـة وانتشـار مظاهر عدم الاســتقرار الداخلــي والصراعــات الإقليميــة والحــروب بالوكالــة بيـن القـوى الكبـرى، خاصـة فـي مناطـق التمـاس الحدوديـة بيـن نطاقـات نفـوذ القـوى الكبـرى، مثـل أقاليـم آسـيا الوسـطى وشـرق أوروبـا والبلقـان التـي تواجـه تهديـدات لاسـتقرارها بالتـوازي مـع هشاشــة الأوضــاع الداخليــة والانقســامات المجتمعيــة والعرقيــة والدينيـة. وأدى تســارع التحــولات العالميــة غيــر المتوقعــة وعــدم الاســتقرار الناتــج عنهــا إلــى تزايــد التركيــز علــى اســتراتيجيات التكيــف والتعايــش مــع عــدم الاســتقرار الممتــد Protracted( Instability،) حيــث يؤكــد جوناثــان تيبرمــان ضــرورة تقبــل الــدول للوضــع الراهــن للتفاعــات العالميــة، الــذي يتســم بعــدم الاسـتقرار والتعامـل مـع الواقـع المـأزوم بآليـات تتسـم بالبرجماتية والاتــزان والتدريجيــة( .)

وبمعنـى آخـر فـإن المرونـة والقـدرة علـى اسـتيعاب الصدمات والتحــولات المفاجئــة أضحــت ضمــن مقومــات البقــاء الأساســية للــدول فــي مواجهــة ضغــوط التحــولات الســريعة، وهــو مــا يتطلـب درجـة عاليـة مـن الجاهزيـة والاسـتعداد الدائم والاسـتجابة السـريعة للأزمـات والتكيـف مـع التحـولات، بالإضافـة إلـى قـدرة الـدول والمجتمعـات علـى إصـاح مواضـع الضعـف والانكشـاف وتعزيـز المناعـة فـي مواجهـة الضغـوط العالميـة( .)

وتتشــابه رؤيــة تيبرمــان مــع مــا طرحــه "تومــاس فريدمــان" حــول كيفيــة التعايــش مــع "عصــر التســارع"، حيــث رصــد فريدمــان وجــود محــركات للتغيــر الســريع فــي العالــم ســتؤثر بصـورة جذريـة علـى سـوق العمل والسياسـة والجغرافيا السياسـية والأخـاق والمجتمعـات، وتتمثـل أهـم هـذه القـوى الدافعـة للتغييـر فــي التغيــر فــي طبيعــة الســوق والتكنولوجيــا والطبيعــة، حيــث يركـز علـى قـدرة البشـر علـى التعايـش، والتكيـف مـع التغيـرات المتتابعـة والتحـولات التدريجيـة التـي تغيـر مسـار حركـة التاريـخ باتجــاه التــوازن( .)

ختامـاً، يُرجـح أن تتصاعـد حالـة عـدم الاسـتقرار فـي النظـام العالمــي نتيجــة عــدم التــوازن فــي عاقــات القــوى الكبــرى والحــروب بالوكالــة فــي أقاليــم العالــم المختلفــة بالإضافــة إلــى تراجـع المرونـة والبرجماتيـة التـي اتسـمت بهـا السياسـة الخارجية للـدول مـع تصاعـد التوجهـات القوميـة والشـعبوية وانتشـار اليمين المتطـرف فـي الـدول الغربيـة، بالإضافـة إلـى الفوضـى الناجمـة عـن غيـاب مركـز للقـوة قـادر علـى ضبـط التفاعـات الدوليـة مـع انتشــار النفــوذ والتأثيــر بيــن عــدد كبيــر مــن الفاعليــن الدولييــن وتفاقــم أزمــات الاجئيــن والمهاجريــن وانهيــار الــدول وعجــز النظــم الديمقراطيــة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.