لماذا يتصرف “داعش” بهذه الوحشية؟

Trending Events - - آراء المستقبل - د. حسنين توفيق إبراهيم أستاذ العلوم السياسية بجامعة زايد- الإمارات العربية المتحدة

الثـورة إلـى حالـة الدولـة. فمـع أن إيـران دولــة مكتملــة الأركان بالفعــل، إلا أنهــا تتعمــد الحيــاة فــي دور "الحالــة الثوريــة" التـي تسـمح للنظـام الإيرانـي ولمؤسسـات الدولــة التــي بنيــت علــى أســاس ثــوري فــي البقــاء والاســتمرارية والســيطرة علـى المجتمـع والاقتصــاد والسياسـة مـن منظــور عقائــدي. فمشــروعية النظــام ترتبــط بمنظومــة "ثوريــة" أسســت نظــام "ولايــة الفقيــه"، ومــن غيــر المســموح العبــث بمرتكزاتهــا أو بالنظريــة التــي قامــت عليهــا.

ويمتــد تأثيــر "الحالــة الثوريــة" إلــى الخـارج أيضـاً؛ إذ يقـدم الولـي الفقيه نفسـه بأنــه "إمــام كل المســلمين"، وتُســتخدَم القــوة الناعمــة فــي تصديــر المذهــب الشــيعي الإثنــى عشــري، وتقيــم إيــران مؤسســات ومنظمــات شــيعية فــي العديــد مــن الــدول، فــي مســعى لتأكيــد قدراتهــا الدينيـة والثقافيـة، ومحاولـة التغلـب علـى المرجعيــة الشــيعية الأصليــة فــي النجــف الأشــرف.

2 ـ تكريــس البعــد المذهبــي وليــس القومــي:

ثمــة هاجــس يتملــك إيــران، ولا تســتطيع الفــكاك منــه بســهولة، هــو أنهــا (دولــة كلمــا كبــرت فــي العمــر كلمــا تقلصـت فـي الحجـم). وينعكـس ذلـك فـي سياسـاتها بالدخـل والخـارج، اسـتناداً إلـى البعــد الدينــي المذهبــي لا القومــي.

داخليــاً، يعــد الفــرس – كقوميــة - أقليــة مــن حيــث العــدد، وتحتــوي إيــران أقليـات مـن قوميـات وإثنيـات عـدة يقطـن معظمهــم أطــراف الدولــة، ويرتبطــون قوميــاً بــدول أخــرى. فالأقليــة الأذريــة ترتبــط بأذربيجــان التــي تعقــد ســنوياً مــا يســمى "البرلمــان الأذري الموحــد" الــذي يشــارك فيــه أذريــون إيرانــون؛ والأقليــة الكرديــة ترتبــط بالأكــراد فــي ســائر دول المنطقــة، بــل إن محــاولات الأكــراد تاريخيـاً لتأسـيس "دولتهـم" كانـت تنطلـق مــن إيــران (مثــل جمهوريــة مهابــاد الكرديـة التـي تفككـت بعـد 11 شـهراً مـن قيامهـا فـي عـام 1946 فـي أقصـى شـمال غــرب إيــران). أمــا العــرب "الأحــواز" فيسـكنون منطقـة شـديدة الحساسـية حيـث النفــط والارتبــاط بجنــوب العــراق فــي منطقــة كان يطلــق عليهــا ســابقاً "خليــج البصـرة"؛ وثمـة أقليـة بلوشـية في الشـمال الغربــي ترتبــط بباكســتان.. إلــخ.

إن هــذه التركيبــة الديموغرافيــة لا تسـمح ببقـاء دولـة إيـران كمـا هـي اليـوم، إذا فتــح بــاب التقســيم بالمنطقــة علــى أسـاس قومـي؛ ولـذا يُعلِـي النظـام الإيراني البعــد المذهبــي "الشــيعي" علــى حســاب البعــد القومــي، لأن هــذا مــا يضمــن لــه البقــاء ووحــدة الدولــة، لاســيما أن أغلــب المواطنيــن مــن كافــة هــذه الأقليــات مــن الشــيعة.

يــدرك الإيرانيــون أن الإمبراطوريــة الفارســية تراجعــت ســابقاً لأنهــا تمــددت بشـكل واسـع وسـط تداخـل قومـي وعرقي كبيــر، مــا أدى إلــى بــروز النزعــات الاسـتقلالية، ويـدرك نظـام "ولايـة الفقيـه" خصوصيــة مــا تمتعــت بــه إيــران منــذ تحولهـا للمذهـب الشـيعي فـي عهـد الدولـة الصفويــة لتكــون فــي مواجهــة "دولــة الخلافــة"؛ فكلاهمــا هاجســان يبقيــان النظــام الحالــي مســكوناً بإعــلاء البعــد المذهبــي الموحــد وليــس البعــد القومــي المفــرق.

ويبــرر هــذا البعــد المذهبــي كذلــك التمــدد الإيرانــي الخارجــي، ومحاولــة الريــادة الدينيــة، وتأســيس كيانــات شــيعية "فارســية لا عربيــة" مثــل حــزب اله فــي لبنــان، واحتضــان الحوثييــن فــي اليمــن منـذ تسـعينيات القـرن الماضـي، والتدخـل فـي شـؤون بعـض الـدول العربيـة لتحقيـق مصالحهــا مــن منطــق أنهــا "حاميــة الشــيعة" فــي العالــم.

3 ـ تقديـم إيـران نفسـها كقـوة كبيـرة لا متوسـطة:

إن هــدف تمديــد النفــوذ جعــل إيــران لا تقـدم نفسـها، إقليميـاً ودوليـاً، فـي سـياق حجمهــا الطبيعــي، الــذي لا يزيــد عــن كونهــا دولــة متوســطة القــوة، بــل كقــوة كبــرى تتحــرك فــي سياســاتها الخارجيــة وفـق ذلـك، وتريـد مـن الآخريـن التعامـل معهــا علــى هــذا الأســاس.

هـذه الرؤيـة المتضخمـة للـذات جعلـت إيــران تســعى لامتــلاك عناصــر القــوة الشــاملة، وحفزتهــا نحــو تحقيــق تقــدم صناعــي وعلمــي وتكنولوجــي ملحــوظ، وتوجيــه خطابهــا الإعلامــي باللغــة الفارســية عبــر مراكــز إعلاميــة وقنــوات فضائيــة تمــلأ ســاحة الإعــلام العالمــي.

وبالفعــل حققــت إيــران بعــض الإنجــازات فــي إظهــار نفســها "قــوة كبـرى"، فهـي تفتخـر بأنهـا أجبـرت القوى الكبــرى علــى التفــاوض معهــا بشــأن البرنامــج النــووي، وهــي تقيــم علاقــات قويــة جــداً مــع الصيــن وروســيا، وتقــدم نفســها أمــام القــوى الغربيــة باعتبارهــا الضامـن لمصالحهـا فـي الشـرق الأوسـط، وتمثــل فــي الوقــت ذاتــه ورقــة روســية وصينيــة للنفــوذ فــي المنطقــة، إذ تــدرك روسـيا أن إضعـاف إيـران والقضـاء علـى نظــام بشــار الأســد إنمــا يعنــي القضــاء علــى النفــوذ الروســي بالمنطقــة.

وعــلاوة علــى ذلــك، فثمــة علاقــات قويــة بيــن إيــران والقــوى الآســيوية الصاعــدة مثــل الهنــد وكوريــا الجنوبيــة، إضافـة إلـى كوريـا الشـمالية. كمـا أقامـت إيــران علاقــات قويــة مــع بعــض دول أمريــكا اللاتينيــة والمكســيك، ونســجت علاقــات وثيقــة مــع دول أفريقيــة عديــدة عبـر وكلائهـا اللبنانييـن، وأوجـدت نفسـها فـي منطقـة القـرن الأفريقـي وعنـد مداخـل البحــر الأحمــر ومضيــق بــاب المنــدب، إلــى جــوار إســرائيل والــدول الغربيــة.

ثانياً: تحركات إيران الراهنة

تحركــت إيــران "الثــورة" وتمكنــت مــن بســط نفوذهــا فــي عمــوم المنطقــة، وفـق هـذه العوامـل السـابقة، مـن العـراق وصـولاً لجنـوب لبنـان، وداخـل الأراضي الفلسـطينية، وداخـل اليمـن ومنطقـة القـرن الأفريقــي، وصــولاً إلــى الســودان وحتــى غــرب أفريقيــا. وســعت للتأثيــر ســلبياً علــى مصــر، بهــدف إضعــاف قلــب المنطقــة، وســاعدها علــى ذلــك تراجــع التأثيـر المصـري تمامـاً فـي أواخـر عهـد نظــام مبــارك، لأنــه كلمــا ضعــف القلــب

يتعمد نظـــام الحكـــم في إيران، وبإرادتـــه، عدم الانتقـــال من حالة الثـــورة إلى حالـــة الدولـــة. فمـــع أن إيـــران دولـــة مكتملـــة الأركان بالفعل، إلا أنهـــا تتعمد الحياة في دور "الحالـــة الثورية".

"مصــر" كلمــا قــوي الطــرف "إيــران"، وشاكســت الســعودية فــي مســألة أمــن الخليــج، لأن الســعودية أضحــت هــي المنافــس الرئيســي لإيــران فــي المنطقــة.

1 ـ المأزق الإيراني الراهن:

بلغـت إيـران نفـوذاً كاد يجعلهـا بالفعـل الدولــة "الأهــم" بالمنطقــة، وباتــت علــى وشـك أن تكـون معبـراً إلزامياً فـي الملفات كافـة، لكـن التداعيـات المتقلبـة فـي مرحلة مــا بعــد الثــورات العربيــة وحتــى اليــوم، لاســيما مــا يــدور داخــل ســوريا، ومــا وصـل إليـه العـراق حتـى سـيطرة تنظيـم "داعـش" علـى أراض سـورية وعراقيـة، وعــودة المحــور المصــري ـ الخليجــي للتأثيــر مجــدداً... كلهــا أســباب وضعــت هــدف إيــران الأكبــر أمــام تحــدٍ حقيقــي، إذ يبــدو أن النفــوذ الواســع لإيــران بــدأ يتلاشـى بالفعـل، بـل إن تحجيـم هـذا النفوذ بــات هدفــاً للتحــركات الدوليــة والعربيــة بالمنطقــة خــلال الشــهر الماضــي.

وربمــا يخطــئ كثيــرون ممــن يــرون أن مفاوضـات القـوى الكبـرى مـع إيـران هــي مقدمــة لصفقــة أمريكيــة ـ إيرانيــة بالمنطقــة. وحتــى لــو كانــت كذلــك، فــإن واشــنطن تعمــل علــى تقزيــم دور إيــران، ولــن تســمح بــأي حــال بامتلاكهــا قــدرات نوويــة تؤهلهــا لأن تكــون دولــة نوويــة مسـلحة، فتحجيـم إيـران إقليميـاً هـو جـزء مــن مســاومات الملــف النــووي وإجبــار طهـران علـى تقديـم تنـازلات بمقابـل أقـل كثيــراً ممــا تتوقعــه.

وتشــير التطــورات الإقليميــة الأخيــرة إلــى النــزوع نحــو هــذا التوجــه؛ فلــم تــدع إيــران علــى الرغــم مــن طلبهــا لأن تكـون جـزءاً مـن الائتـلاف الدولـي الـذي أعلنتــه إدارة الرئيــس الأمريكــي، بــاراك أوبامـا، مـن أجـل محاربـة "داعـش"، وتـم تغييبهـا سـابقاً عـن مؤتمـر جنيـف الخـاص بالوضــع فــي ســوريا. ولــم تنــل إيــران اعترافـاً دوليـاً بأنهـا "الدولـة الأهـم" بقـدر مــا أنهــا تعــد جــزءاً مــن المشــكلة والحــل فــي آن واحــد.

لقــد فقــدت طهــران كثيــراً مــن أوراق نفوذهــا، فخســرت معركــة قلــب نظــام الحكــم فــي البحريــن، وضعفــت علاقاتهــا بتنظيمــات "الإســلام السياســي" فــي الأراضــي الفلســطينية، ولــم تتمكــن مــن تثبيــت نفســها زعيمــة للشــيعة علــى حسـاب النجـف، خصوصـاً مع بـروز دور المرجـع الشـيعي آيـة اله علـي السيسـتاني فـي إطاحـة رجـل إيـران الأقـوى، رئيـس الــوزراء الســابق، نــوري المالكــي.

وهــا هــو المحــور الإيرانــي الســابق يتلقـى صفعـات موجعـة، فإيـران تسـتنزف قدراتهــا داخــل ســوريا، ومعهــا حليفهــا الأقــوى حــزب اله، وحركــة حمــاس تــم إضعافهــا نســبياً عبــر حــرب إســرائيل الأخيــرة ضــد قطــاع غــزة، وســوريا ذاتهــا لــم تعــد محــور الحركــة الإيرانيــة بالمنطقــة.

2- دوائر الحركة الإيرانية المتوقعة:

يــدرك الإيرانيــون أن الحــرب ضــد "داعــش" ليســت موجهــة فقــط للتنظيــم الإرهابــي، ولكــن أيضــاً لتحجيــم نفوذهــم بالمنطقــة، فقــد أكــد أوبامــا أن الحــرب ضـد "داعـش" سـوف تمتـد إلـى سـوريا، وأنــه حــان الوقــت لانتقــال الســلطة مــن الأســد إلــى أطــراف توافقيــة، ووافــق الكونجــرس علــى تســليح وتدريــب المعارضــة الســورية المعتدلــة بمشــاركة أطــراف عربيــة أبرزهــا الســعودية.

ويبـدو أن الحركـة الإقليميـة فـي الفترة المقبلــة ســوف تســير نحــو التخلــص مــن "داعـش" بالعـراق، وهـو مـا يتوافـق مـع إيــران، فليــس مــن مصلحتهــا اســتمرار اشــتعال هــذه الجبهــة القريبــة منهــا، خاصــة مــع ضمــان بقــاء نفوذهــا قويــاً داخــل العــراق.

أمـا سـوريا فسـوف ينتقـل إليهـا تنظيـم "داعــش" بمعظــم قواتــه بعــد ضربــه بالعـراق، وسـوف يحـدث مـا يشـبه فراغـاً سـنياً مـع توقـع انتقـال جـزء مـن صحوات العـراق والطريقـة النقشـبندية وجـزء مـن حــزب البعــث الســابق وبعــض المقاتليــن المتطرفيــن لقتــال "داعــش" فــي ســوريا. وســوف تــؤدي مجمــل هــذه التحــركات لاحقـاً إلـى سـقوط الأسـد وتحـول المنطقـة الكرديـة السـورية إلـى مـا يشـبه الالتحـام مــع كردســتان العــراق.

مــا ســبق يعنــي القضــاء علــى أقــوى أوراق إيــران الإقليميــة، حيــث ســيتقلص نفوذهــا داخــل ســوريا ويســتنزف حــزب اله، ولـن تقـوى علـى تحديـد أطـر الحركـة فــي المشــرق العربــي، ولــن تتمكــن مثــلاً مـن إشـعال الوضـع فـي هضبـة الجـولان الســورية المحتلــة.

ومــا ســوف يتبقــى لإيــران ثــلاث دوائـر أساسـية للحركـة الإقليميـة، أولهـا: اليمـن، فقبـل يـوم واحـد مـن مؤتمـر جـدة لمكافحـة التنظيمـات الإرهابيـة، بمشـاركة 12 دولــة، يــوم 11 ســبتمبر 2014، كانـت إيـران قـد حركـت جماعـة الحوثـي إلــى قلــب العاصمــة صنعــاء. ومــن المتوقــع أن تبقــى اليمــن ورقــة إيرانيــة لإثبــات الحضــور الإقليمــي.

الدائــرة الثانيــة هــي أمــن الخليــج، حيــث قــد تعمــد إيــران إلــى تحريــك الأقليــات الشــيعية داخــل بعــض دول الخليــج لإثــارة المشــكلات، كجــزء مــن محاولــة المســاومات مــع دول الخليــج حــول الترتيبــات الإقليميــة اللاحقــة.

أمـا الدائـرة الثالثـة، فهـي دول الجـوار المباشـر، وتحديـداً أفغانسـتان، حيـث دور إيــران فــي تنســيق الانســحاب الأمريكــي ومــا بعــده، والعــراق التــي ســتبقى محــل نفــوذ إيرانــي كبيــر، وتركيــا تلــك الدولــة "الوظيفيـة" مثـل إيـران، فكلاهمـا حـاول، ويحــاول، أن يكــون أداة الــدول الكبــرى "الوظيفيــة" بالشــرق الأوســط.

أخيــراً، يجــوز القــول إن التحــركات الدوليــة والعربيــة الجديــدة بمنطقــة الشــرق الأوســط لا تتوافــق مــع حركــة إيــران وأهدافهــا الإقليميــة، وإن جــزءاً منهـا موجـه لتحجيـم نفـوذ إيـران، التـي يبـدو أن خياراتهـا باتـت محـدودة، وأنهـا ســترضى فــي محصلــة هــذه التوازنــات الإقليميــة بالــدور الوظيفــي المطلــوب منهــا، شــاءت ذلــك أم أبــت.

فقـــدت طهـــران كثـــيراً مـــن أوراق نفوذهـــا، فخســـرت معركة قلـــب نظـــام الحكـــم في البحرين، وضعفـــت علاقاتهـــا بتنظيمـــات "الإسلام السياسي" في الأراضي الفلســـطينية، ولم تتمكـــن مـــن تثبيـــت نفســـها زعيمة للشـــيعة علـــى حســـاب النجف.

يُعد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، الذي غير اسمه في يونيو 2014 إلى “الدولة الإسلامية”، من أبرز الفاعلين الدوليين من غير الدول في الوقت الراهن.

إن المتابــع لوضــع تنظيــم "داعــش"، والتطــورات الراهنــة علــى الأرض والمتعلقـة بتمـدده وإحكامـه السـيطرة علـى مســاحات وأقاليــم مختلفــة مــن ســوريا والعـراق، يجـد أن تأثيـرات التمدد السـريع للتنظيــم قــد تجــاوزت حــدود ســوريا والعــراق، وأصبــح لهــذه الامتــدادات صداهــا علــى المســتويين الإقليمــي والدولـي، ممـا دفـع أطرافـاً دوليـة وإقليمية عديــدة، فــي مقدمتهــا الولايــات المتحــدة الأمريكيــة، للتحــرك الســريع مــن أجــل وضــع اســتراتيجيات وخطــط لمواجهــة التنظيــم، مــن أبرزهــا تشــكيل تحالــف دولــي واســع لهــذا الغــرض، مــع التأكيــد فــي الوقــت نفســه علــى أن هــذه العمليــة ســوف تســتغرق بعــض الوقــت، كمــا أن مجلــس الأمــن أصــدر قــراراً بالإجمــاع بتجريــم التنظيــم وقطــع التمويــل عنــه، ممــا يؤكــد علــى الخطــورة التــي بــات يمثلهــا تنظيــم "داعــش" علــى المســتويين الإقليمــي والدولــي.

وبغـض النظـر عـن مواقف وحسـابات الأطــراف الإقليميــة والدوليــة فــي مواجهتهــا تنظيــم "داعــش"، فالمؤكــد أن هــذا التنظيــم الــذي يســيطر علــى مناطــق تتــراوح مــا بيــن -20% 30مــن مســاحة كل مــن ســوريا والعــراق - حســب كثيــر مــن التقاريــر - يمتلــك قــدرات ومعــدات عسـكرية جيـدة، حصـل علـى جانـب كبيـر منهـا مـن الجيـش العراقـي، كمـا أن لديـه مــوارد ماليــة ومصــادر تمويــل كبيــرة جــراء بيــع نفــط مســتخرج مــن حقــول ســورية وعراقيــة فــي الســوق الســوداء، والحصــول علــى فديــة مقابــل إطــلاق ســراح محتجزيــن، فضــلاً عــن نهــب بعـض المصـارف، وفـرض الجزيـة علـى الأقليــات الدينيــة... إلــخ.

لكــن الأخطــر مــن ذلــك كلــه، هــو الإرهــاب الوحشــي الــذي مارســه - ويمارســه - التنظيــم فــي المناطــق التــي تقــع تحــت ســيطرته، والــذي يتمثــل فــي فظائـع أخـرى كثيـرة منهـا عمليـات هتـك أعـراض، وقطـع رؤوس، وتمثيـل بجثـث، وبتــر أطــراف، وســبي نســاء وبيعهــن، فضــلاً عــن عمليــات تطهيــر عرقــي وتدميــر قبــور أنبيــاء، وهــدم مســاجد.

والســؤال هنــا: كيــف يمكــن تفســير هــذه الوحشــية التــي تعيــد إلــى الأذهــان الممارســات البربريــة والهمجيــة التــي عرفتهــا الإنســانية فــي بعــض فتــرات التدهــور والانحطــاط؟.

ثمــة أربعــة مداخــل يمكــن مــن خلالهــا فهــم وتفســير وحشــية تنظيــم "داعــش" ودمويتــه المفرطــة تتمثــل فــي: تأســيس العنــف والإرهــاب علــى تأويــلات وتفســيرات دينيــة فاســدة، وطبيعـة الخلفيـات الاجتماعيـة لكثيـر مـن الأعضــاء الذيــن انضمــوا إلــى التنظيــم، سـواء مـن داخـل سـوريا والعـراق أو مـن دول عربيــة وأجنبيــة أخــرى، والإمعــان فــي ترهيــب المســتهدفين فــي ظــل تنامــي نزعـة غـرور القـوة لـدى التنظيـم، خاصـة فــي ظــل وجــود مناطــق فــراغ داخــل كل مـن سـوريا والعـراق بسـبب عجـز الدولـة فــي البلديــن عــن فــرض ســلطتها علــى إقليمهـا، فضـلاً عـن تجـذر وانتشـار ثقافـة

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.