توظيف متبادل:

التشابكات "القبلية - الجهادية" في منطقة الساحل والصحراء د. خالد حنفي

Trending Events - - الافتتاحية - د. خالد حنفي علي باحث في مجلة السياسة الدولية - مؤسسة الأهرام

ثمة علاقة وثيقة بين ضعف الدولة، وتنامي العلاقات سواء سلماً أو حرباً، بين الفاعلين المجتمعين ذوي الانتماءات الأولية، والصراع على حيازة نصيب أكبر من السلطة والثروة. تلك العلاقة ربما تشكل مدخلاً مناسباً لفهم طبيعة التشابكات المتصاعدة بين التنظيمات الجهادية والقبائل في أفريقيا. لقد بدا من غير الممكن عزل ظاهرة "التكاثر الجهادي" في صيغتها المسلحة والتكفيرية (كتنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي، وأنصار الدين، وبوكو حرام، وغيرها) في دول الساحل والصحراء عن التحولات في بنية القبيلة ذاتها، ليس فقط لدور الأخيرة المؤثر في التفاعلات السياسية في هذه البلدان، أو لما يمثله الدين من أهمية في البناء القبلي، ولكن لنشوء سياقات بعضها قديم، وآخر جديد محفز على التشابك بين القبيلة والجهاديين، وهو ما يؤثر في الصراعات الداخلية في هذه المنطقة.

اأولً: اتجاهات الت�سابك

برزت مجموعة من الاتجاهات التي تشير إلى التداخل في نطاقات النفوذ والقضايا بين القبيلة والجهاديين في عدد من دول الساحل والصحراء، إذ لم تعد القبيلة محصنة من الاختراقات الدينية المتطرفة. وفي الوقت ذاته وظفت القبيلة الجهاديين في الصراعات الداخلية، إما لمواجهة السلطة أو قبائل أخرى متنافسة معها، ومن أبرز هذه الاتجاهات، ما يلي: 1- تشابكات تنظيمية حيث تعتمد الجماعات الجهادية في بنيتها التنظيمية على تجنيد أفراد من القبيلة، بالإضافة إلى أفراد من مناطق أخرى، فمثلاً تعتمد جماعة أنصار الدين في شمال مالي على قبيلة "الإيفوغاس" الطوارقية، لاسيما أن مؤسسها إياد أغ غالي من أبناء القيادات التاريخي لهذه القبيلة( في هذا الإطار، فإن تنظيم المرابطين الذي برز في عام 2013 كائتلاف لجماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا شكل هو الآخر تشابكا قبلياً- جهادياً، حيث اعتمد على تجنيد القبائل العربية، خاصة لمهر وقبائل الفلان الأفريقية في شمال مالي) (.

وفي ليبيا، وعلى الرغم من دور المكون الخارجي فإن العنصر القبلي حاكم رئيسي لبنية التنظيمات وقياداتها، فمحمد الزهاوي قائد أنصار الشريعة تمتد جذور عائلته إلى قبائل مصراته وزلتين) أما نيجيريا، فإن جماعة بوكو حرام تعتمد بشكل أساسي في تجنيد أعضائها على أفراد من قبائل الشمال النيجيري، خاصة قبلية الكانوري المسلمة وينتمي لها قائد الجماعة الحالي أبو بكر شيكاو( ). 2- تشابكات اقتصادية تتعلق بتقاسم العوائد الاقتصادية بين القبيلة

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.