ماذا لو استقلت كردستان العراق؟

Trending Events - - News - د.عبدالحكيم خسرو أستاذ العلوم السياسية في جامعة صلاح الدين-أربيل وباحث في معهد الدراسات والتنميةكردستان العراق

د. عبدالحكيم خسرو

تواجه قضية استقلال كردستان العراق العديد من الصعوبات، بسبب الظروف الدولية المحيطة بالعراق وإقليم كردستان في ضوء الحرب على ”داعش“وتأثيراتها المحلية والإقليمية والدولية.

في ضوء تداعيات هذا الاستقلال المحتمل لإقليم كردستان العراق وتأثيراته محلياً وإقليمياً وعالمياً، يمكن تفسير الأصوات المعارضة لإجراء الاستفتاء على استقلال الإقليم والداعية إلى تأجيله أو إلغائه.

اأولاً: لماذا الا�ضتفتاء؟

يقف العديد من الأسباب وراء لجوء القيادة السياسية في كردستان العراق إلى إجراء الاستفتاء، من بينها تفكك الجيش والمؤسسات الأمنية العراقية، ووقف الحكومة الاتحادية صرف ميزانية الإقليم، وعدم اكتمال مؤسسات الدولة الاتحادية، التي كانت الضمانة الأساسية لبقاء العراق دولة موحدة ذات سيادة. ومع تخلي السلطات الاتحادية عن تنفيذ مقررات الدستور العراقي، اعتبر إقليم كردستان أن من حقه إعلان الاستقلال. لذلك كانت الرغبة قائمة بشأن التفاوض مع السلطات الاتحادية العراقية لترسيم الحدود، وإنهاء قضية المناطق المتنازع عليها، وحل القضايا العالقة التي يمكن أن تكون مصدراً لتوترات مستقبلية.

وتنظر قيادة إقليم كردستان إلى البقاء في ظل الدولة العراقية باعتباره بديلاً يزيد المخاطر التي ستواجه شعب كردستان. وعلى الرغم من أنه لا خلاف حقيقياً حول الاستفتاء بين القوى السياسية الكردستانية، فإن هناك اختلافاً حول التوقيت لرغبة بعض القوى في استكمال بناء مؤسسات النظام السياسي أولاً، وتفعيل البرلمان المعطل من 2015 قبل إجراء الاستفتاء. كما توجد بعض الخلافات حول ملف رئاسة الإقليم، وهي من أسباب تأجيل الاستفتاء في نهاية 2014.

ثانياً: تبعات الا�ضتقلال اإقليمياً

تنشغل أطراف إقليمية عدة بنتيجة الاستفتاء، لما يترتب عليه من خسائر محتملة في حال استقل الإقليم، لكن هناك مكاسب محتملة أيضاً. والأطراف التي ستخسر تطالب سلطات الإقليم بالعدول عنه، وتحذر من حرب أهلية داخلية يمكن أن تنشب، وأن شعب كردستان سيكون الخاسر الأكبر، خاصة إذا تدهورت الأوضاع الأمنية والسياسية في العراق أكثر مما هي عليه، وتتمثل تبعات الاستقلال على الدول الإقليمية فيما يلي: • تبعات الاستقلال على إيران: في حال استقل الإقليم ستكون إيران من أكبر الخاسرين. وقد دأبت إيران على دعم حكم الأحزاب السياسية الشيعية في العراق، وساهمت في إنشاء الحشد الشعبي الذي لا تأتمر تيارات فيه بأوامر القائد العام للقوات المسلحة العراقية، بل ترتبط بالحرس الثوري الإيراني. وفي حال الاستقلال يُتوقع حصول مواجهات بين قوات البيشمركة والحشد الشعبي في مناطق التماس، خاصة المتنازع عليها، وتكرار أحداث منطقة طوزخورماتو، التي شهدت مواجهات

Newspapers in Arabic

Newspapers from UAE

© PressReader. All rights reserved.