Al Borsa : 2020-09-23

صناعة : 6 : 06

صناعة

األربعاء سبتمبر - من صفر 23 2020 6 1442 06 %2.4 25 نموا فى مبيعات المنازل األمريكية الشهر الماضى ألف وظيفة تتعهد «تيك توك جلوبال» بتوفيرها فى الواليات المتحدة. www.alborsanew­s.com «فاينانشيال تايمز»: آلة التصدير الصينية تعود إلى الحياة مجدداً كتبت: منى عوض: فى حني عانت الصناعات الثقيلة، مثل الشحن والـسـيـار­ات، كما شهدت اليابان انخفاضاً فى صادراتها على أساس سنوى للشهر السادس على التوالى فى أغسطس املاضى. وفـى الصني، قدمت الـدولـة الدعم للتصنيع بــطــريــ­قــة وصــفــهــ­ا كــويــجــ­س، مـــن «أكــســفــ­ورد إيكونوميكس»، بأنها طريقة ال ميكن تصورها فى الواليات املتحدة، لكنه أوضح أيضاً أن استجابة الصادرات فى الصني تعود أيضاً إلى الشركات الريادية واملـرنـة، مضيفاً: «ال تقع أى من هذه الشركات حتت ملكية الدولة». وفى حني أن الصادرات اإلجمالية كانت قادرة على التكيف مـع الطلب املتغير، إال أن احلالة املزاجية فى مراكز تصنيعها مختلطة. وقالت مديرة املبيعات فى مصنع لعب األطفال فى مقاطعة جواجندوجن الصينية، كيكسن تشن، إن طلبات التصدير القادمة من أوروبـا تتحسن، لكنها اعترفت بأن شركتها التزال يعانى. وفــى مكان آخــر، ثمة دالئــل على أن جوانب ازدهار الصادرات فى شرق آسيا قد تكون مدفوعة مبخاوف قصيرة األجل بشأن سالسل اإلمداد. وفى هذا الصدد، قالت شركة تايوان لصناعة أشــبــاه املـــوصــ­ـالت، وهـــى أكـبـر شـركـة لتصنيع الرقائق فى العالم، الشهر املاضى، إن شركات التكنولوجي­ا تقوم ببناء مخزونات أكـبـر، نظرا لشعور املستثمرين بالقلق جتـاه إمكانية تسبب املوجةاجلد­يدة فىتعطيلسال­سل اإلمداد مرة أخرى. فى تايوان وكوريا اجلنوبية، يشير اخلبراء إلى أن الصادرات كانت مدعومة أيًضا بالطلب القادم من عمالق التكنولوجي­ا الصينى «هـواوي»، وذلك قبل فـرض الـواليـات املتحدة عقوبات ضد تلك الشركة، ويشير بعض اخلبراء إلى أن الطفرة، خاصة فى الصني، ما هى إال تأثير مؤقت للوباء. وفــى الـوقـت نفسه، يشير االقـتـصـا­ديـون فى شركة «نومورا» إلى حزم التحفيز االقتصادى فى الغرب، التى قالوا إنها ساعدت فى دعم الطلب االستهالكى على السلع املستوردة، مثل أجهزة الكمبيوتر املحمولة، لكن هذه اإلجراءات تتناقض مع جهود التحفيز األكثر صمتاً فى الصني، التى ركزت على املعروض. وقـــال الـزمـيـل الــبــارز فــى مجلس الـعـالقـا­ت اخلــارجــ­يــة، بـــراد سيتسر، إن الـصـني خفضت مستوى التحفيز واعـتـمـدت بشكل أكـثـر على الصادرات لتعزيز انتعاشها االقتصادى. تعرضت آلـة التصدير الصينية لضغوط من جميع االجتاهات خالل العام املاضى، إذ كانت احلرب التجارية الناشبة مع الواليات املتحدة تثقل كاهل الطلب، فضًال عن تصاعد مستوى املنافسة من مراكز التصنيع األخرى. وإذا قمنا بتسريع الزمن حتى منتصف عام سنجد أن هيمنة الصني على الصادرات العاملية استطاعت جتاوز املستويات املسجلة فى أى عام آخر، ويرجع الفضل فى ذلك بشكل كبير إلى الوباء الذى نشأ داخل حدودها. فقد ساهم فيروس كورونا، الذى ضرب التجارة العاملية، فى زيــادة الشهية للسلع املصنوعة فى الصني، مثل املنتجات اإللكتروني­ة واملعدات الطبية. كما أن هــذا االزدهــــ­ار فـى الــصــادر­ات يدعم التعافى االقتصادى املبكر للبالد فى الوقت الذى تعانى فيه االقـتـصـا­دات الكبرى األخـــرى، مما يثير التساؤالت حول ما إذا كانت امليزة التجارية احلديثة للصني ستستمر بعد الوباء. وفى الوقت الذى انخفض فيه احلجم اإلجمالى للصادرات، قفزت حصة الصني من الصادرات العاملية، مقارنة باملصدرين الكبار اآلخرين إلى أكثر من فى أبريل، قبل أن تتراجع قليًال إلـى فى يوليو املاضى، وذلــك وفقاً ملا أظهرته البيانات الصادرة عن كل من «أكسفورد إيكونوميكس» و«هافر أناليتكس». وحتدث لويس كويجس، مدير بحوث اقتصادات آسيا لدى «أكسفورد إيكونوميكس»، مشيراً إلى القدرة التنافسية األساسية لالقتصادات اآلسيوية بقوله: «من السابق ألوانه شطب دور الصني فى سالسل اإلمداد العاملية». وأضــاف كويجس، أن تأثير احلصة السوقية كان مؤقتاً بشكل جزئى، لكن سيكون هناك بعض التحول الدائم، وهو األمر الذى يجب أن يشكل مصدر فائدة بالنسبة لبعض الدول. وذكرت صحيفة «فاينانشيال تاميز» البريطانية، أن جناح الصني مؤخراً يرجع جزئياً إلى تراجع النشاط فـى أمـاكـن أخـــرى، فـضـًال عـن املـرونـة األوسع نطاقاً للصادرات فى شرق آسيا، املدفوعة بتحول الطلب العاملى نحو املنتجات املناسبة لعالم يعمل من املنزل. وبلغت الصادرات التايوانية، ومعظمها مكون من مكونات إلكترونية ومنتجات تكنولوجيا املعلومات واالتـــصـ­ــاالت، أعــلــى مـسـتـوى شــهــرى لـهـا على ،2020 «ستعتمد كمية البترول اإلضافية التى يمكن لليبيا تصديرها على مدى سرعة إصالح اآلبار وخطوط األنابيب وخزانات التخزين التى أهملت أو أتلفت أثناء النزاع». وكالة أنباء «بلومبرج» %18 %15.9 «ربما تساهم إعادة تشغيل الحقول فى جنوب غرب وشرق البالد فى رفع إنتاج البترول الليبى إلى 500 ألف برميل يوميا خالل أسبوع أو نحو ذلك». لـ«كوفيد-91» بيل فارين برايس، المدير فى مجموعة «أر.أس إنرجي» االستشارية اإلطالق فى أغسطس املاضى. وفى كوريا اجلنوبية، ارتفعت الصادرات السنوية ملنتجات تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت فى كل شهر من األشهر الثالثة املاضية، بعد أن سجلت انخفاضاً حاداً فى أبريل. واستفادت هذه االقتصادات من األعداد األقل بكثير لإلصابات بفيروس كورونا األقل منذ الربع الثانى، فقد قامت الصني بالفعل بتخفيف قيود اإلغالق فى أبريل املاضى، فى الوقت الـذى غرقت فيه دول أخـرى فى الفوضى الناجتة عن تفشى الوباء. وجتدر اإلشارة إلى أن حاالت اإلصابة اجلديدة ظلت أقــل فــى كــل مــن الـصـني وتــايــوا­ن وكـوريـا اجلنوبية، مـقـارنـة مبـا هـى عليه فـى الـواليـات املتحدة وأوروبا. وأوضحت الصحيفة، أن هذا األمر مهد الطريق لالستفادة مـن التحول فـى أمنــاط االستهالك الـــعـــا­ملـــى، فــبــاإلض­ــافــة إلــــى ارتـــفـــ­اع صــــادرات اإللكتروني­ات فى تايوان وكوريا اجلنوبية، قفزت الــصــادر­ات الصينية من املـعـدات الطبية خالل األشهر األولـى من العام احلالى، كما وصل الفائض التجارى للصني مـع الــواليــ­ات املتحدة فى أغسطس إلى مليار دوالر، وهو أعلى مستوياته منذ نوفمبر وأشــار كبير االقتصادين­ي فى بنك االستثمار الفرنسى «ناتيكسيس»، ترين جنوين، إلى انقسام األداء على املستوى العالى، فقد انعكس ذلك فى كوريا اجلنوبية التى سجلت أداًء جيداً على صعيد اإللكتروني­ات واملنتجات الطبية االستهالكي­ة، زيادة الشهية للمنتجات اإللكرتوني­ة واملعدات الطبية تدفع حصة بكني العاملية لـ81% الـ7 «التزال السياسة الليبية شديدة التقلب دون حل، ولحين التوصل إلى اتفاق سياسى حقيقى ومشروع، ستظل فكرة الحصول على تدفقات مستدامة من ليبيا تشكل تحديا». 34.2 .2018 ياسر الجندى، استراتيجى السوق فى شركة االستشارات «إنرجى أسبكتس» 65 3 Capital« ،»Cartesian %12.1 ،2020 %5.5 ،2021 %29 %20 5 1 2019 500 400 200